نفاس الرجل، الحمل التعاطفي أو متلازمة نفاس البعل، هي حالة يشعر خلالها الرجل الصحيح، الذي تنتظر زوجته مولودًا، بأعراض متعلقة بالحمل. وتقترح الأبحاث بأن متلازمة نفاس البعل قد تكون شائعة، فهي ليست مرضًا نفسيًا أو مرضًا عضويًا معروفًا، ويلزم إجراء مزيد من الأبحاث لتحديد ما إذا كانت متلازمة نفاس البعل هي حالة بدنية لها أسباب نفسية.



وتختلف الأعراض المرتبطة بمتلازمة نفاس البعل على نحو كبير وعادةً تحدث فقط أثناء الثلث الأول والأخير من الحمل.
- الأعراض البدنية
قد تتضمن هذه الأعراض الغثيان وحرقة في فم المعدة وألم البطن والانتفاخ وتغيرات بالشهية ومشكلات تنفسية وألما بالأسنان وتشنجات بالساق وألم الظهر وتهيجا بالجهاز البولي أو التناسلي.

- الأعراض النفسية
قد تتضمن هذه الأعراض تغيرا في نمط النوم والقلق والاكتئاب وانخفاض الرغبة الجنسية والأرق.



وسواء كانت متلازمة نفاس البعل حقيقة أم لا، فما هو أكيد أن الشعور بأنك ستصبح أبًا قد يكون مثيرًا وعاطفيًا ومسببًا للتوتر. وإذا كانت زوجتك حاملاً، فاتخذ خطوات من شأنها التعامل مع الضغوط والاستعداد للأبوة.

مثلا، احضر دروس ما قبل الولادة، والتمس النصح والتشجيع من الأصدقاء والعائلة، وتحدث إلى زوجتك، وقد يكون من المفيد الفهم والتخطيط للتحديات المستقبلية من أجل مساعدتك على الانتقال إلى مرحلة الأبوة.
آخر تعديل بتاريخ 3 يوليو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية