قياس ارتفاع بطن الحامل لمعرفة عمر الجنين

تعتبر الفحوصات والاختبارات الدورية التي يقوم بها الطبيب أثناء الحمل مهمة لصحتك وصحة طفلك أيضًا. وخلال زيارات المتابعة، سيجرى قياس بطنك عدة مرات باستخدام شريط القياس. وهذا الإجراء يعرف بالارتفاع القاعي أو ارتفاع قاع الرحم، وهو المسافة بالسنتيمترات من عظم العانة إلى أعلى الرحم بعد أول 16 أسبوعًا من الحمل، وغالبًا ما يتوافق القياس مع عدد أسابيع الحمل. على سبيل المثال، إذا كنتِ في الأسبوع السابع والعشرين من الحمل، فقد يكون ارتفاع البطن لديكِ حوالي 27 سنتيمترًا.

* هل الارتفاع القاعي فحص دقيق؟ 

بالطبع لا يمكن أن يحدد ارتفاع قاع الرحم عدد الأسابيع بالضبط أو إظهار الحجم الدقيق لطفلك، لكنه تقدير جيد. وهو مهم بشكل خاص في الأماكن التي لا يتوفر فيها جهاز الموجات فوق الصوتية. ويستخدمه الأطباء في جميع أنحاء العالم للتحقق من صحة الأم أثناء الحمل ونمو الطفل بسهولة وبسرعة من دون الحاجة إلى أي معدات باهظة الثمن وذات تقنية عالية.

* ماذا لو كان الارتفاع القاعي كبيرًا جدًا؟

إذا كنت في الأسبوع الـ25 من الحمل ولكن قياس طول قاع الرحم يقدر أنك في الأسبوع الـ28 أو الـ29، فلا داعي للقلق، فهناك عدة أسباب وراء حدوث ذلك:
- ربما تكونين حاملاً في وقت أبكر مما تم حسابه أنت أو طبيبك وفقًا لموعد آخر دورة شهرية أو أول فحص بالموجات فوق الصوتية.
- قد يكون طفلك أكبر من المتوسط.
- بسبب شكل جسمك أو نوعه أو أن معدتك بارزة قليلاً.
- لأن المثانة ممتلئة أو تعانين الإمساك أو عدم التبرز، وكلاهما يجعلان معدتك بارزة بارتفاع 3 سم!

ولكن، إذا كان الارتفاع القاعي أكبر جدًا من عمر الحمل، فسيقوم طبيبك بالقياس مرة أخرى، وقد تخضعين للفحص بالموجات فوق الصوتية. فقد يرجع ذلك إلى:
- أن كلا من الأب والأم لديه بنية جسم كبيرة وطويلة.
- أنك قد تكونين اكتسبت وزنًا زائدًا أثناء الحمل أو قبل الحمل، فقد يزيد وزن طفلك أيضًا.
- ما إذا كنت تعانين من سكري الحمل أو أي نوع آخر من داء السكري، لهذا فقد يكون طفلك أكبر من المعتاد.

* ماذا لو كان الارتفاع القاعي صغيرًا جدًا؟

أحيانًا يكون ارتفاع قاع الرحم أقصر مما ينبغي ولا يتناسب مع طول فترة الحمل. وهناك عدة أسباب وراء حدوث ذلك:
- ربما حدث حملك في وقت متأخر عما توقعته أنت أو طبيبكِ. على سبيل المثال، قد تقدرين أنك في الأسبوع الـ28 من الحمل، لكنك في الواقع في الأسبوع الـ26 أو الـ27.
- قد يكون طفلك أصغر من المعتاد.
- قد يعني بسبب شكل جسمك أو نوعه.

ولكن، إذا كان الارتفاع القاعي أصغر جدًا من عمر الحمل، فسيقوم طبيبك بالقياس مرة أخرى، وقد تخضعين للفحص بالموجات فوق الصوتية. فقد يرجع ذلك إلى:
- أن كلا من الأب والأم لديه بنية جسم صغيرة.
- أنه يمكن أن تسبب بعض الحالات الصبغية أطفالًا أصغر حجمًا في وقت مبكر من الحمل.
- أنه قد تكون هناك مشكلة في المشيمة تحد من كمية الدم والأكسجين التي يحصل عليها طفلك.
- أن الأم قد تكون لا تتناول أطعمة صحية كافية، أو كانت نحيفة.
- شرب الكحول أو تدخين السجائر أو تعاطي المخدرات أثناء الحمل.
- الإصابة ببعض الحالات المرضية مثل ضغط الدم المرتفع، فقرالدم، الالتهابات، أمراض الكلى والرئة والقلب.

* أخيرا..

يعد فحص طول قاع الرحم إحدى الطرق التي يمكن للطبيب من خلالها التحقق من صحة الحمل ونمو طفلك وتطوره. وهو ليس دقيقاً دائمًا، ولكن جنبًا إلى جنب مع فحوصات الموجات فوق الصوتية والاختبارات الأخرى، يمكن أن يساعد قياس ارتفاع قاع الرحم في التحقق من سلامة الحمل وصحة طفلك.

* المصدر
Fundal Height: What It Means During Pregnancy
آخر تعديل بتاريخ 14 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية