كثيراً ما يحدث ألم الثدي والحلمة لدى النساء المرضعات بسبب عدوى القلاع (المبيضات) في الثدي، ويمكن أن يتطور الأمر لحدوث مرض القلاع في الأطفال الذين يرضعون من الثدي المصاب.

وفي البداية تكون العدوى من الخارج فقط على الجلد، لكن عند عدم علاجها قد تتسبب في حدوث تصدع الجلد والشقوق وتدخل إلى الداخل، مسببة عدوى أشد.

ويمكن أن تحدث عدوى القلاع أيضًا بعد أن تتناول المرضع أو طفلها دورة من المضادات الحيوية، حيث تقلل المضادات الحيوية عدد البكتيريا المفيدة في الجسم وتسمح للفطريات (المبيضات) التي تسبب مرض القلاع بالازدهار.



* علامات مرض القلاع لدى النساء المرضعات
قد تكون المرضع مصابة بعدوى فطرية في الثدي إذا شعرت ب:
- ألم في كل من الحلمة أو الثدي بعد الرضاعة.
- الألم الشديد للغاية ويستمر لمدة تصل إلى ساعة بعد كل رضاعة.

ومن غير المحتمل أن يكون القلاع إذا:
- كانت الأم دائما أو غالبا ما تعاني من الألم أثناء الرضاعة الطبيعية.
- الألم يؤثر فقط على حلمة واحدة أو ثدي واحد.
- وجود حمى.
- وجود لطخة حمراء دافئة على أحد ثدييك.



* أعراض مرض القلاع الفموي في الرضاعة الطبيعية
تشمل العلامات التي يجب البحث عنها:
- بقع بيضاء كريمية أو بقع على اللسان أو اللثة أو سقف الفم أو الدواخل للخدين، إذا قمت بمسح هذه البقع بقطعة قماش نظيفة، فلن تنقشع.
- طفلك غير مستقر عند الرضاعة.
- غشاء أبيض على الشفاه.
- في بعض الأطفال، ظهور طفح الحفاض بالتزامن.
فإذا كنتي تشكين بأنّك أو طفلك مصابًا بعدوى فطرية، عليك التواصل مع الطبيب، لأخذ مسحات من حلماتك وفم طفلك لمعرفة ما إذا كان القلاع موجودًا أم لا، ومن المهم استبعاد الأسباب الأخرى لألم الثدي قبل البدء في علاج مرض القلاع.

وإذا لم يكن هناك مرض القلاع، فقد يكون الألم ناتجًا عن شيء آخر، مثل سوء وضع الطفل أثناء الرضاعة، وعندها من المهم أن تقوم ممرضة التوليد أو الطبيبة بمشاهدتك عند الرضاعة الكاملة حتى تتمكن من اكتشاف أي مشاكل.

وإذا كنت أنت أو طفلك تعانون من مرض القلاع، فستحتاج إلى العلاج في نفس الوقت الذي لتجنب انتشار العدوى بسهولة بينكما، كما يمكن أن ينتشر أيضا إلى أعضاء آخرين من الأسرة.

ويجب اتباع الخطوات التالية خلال فترة العلاج:
1- غسل اليدي بعناية بعد تغيير الحفاضات.
2- استخدام مناشف منفصلة سيساعد على منع انتشار العدوى.
3- غسل وتعقيم أي دمى أو حليب أو ألعاب يضعها طفلك في فمه.
4- غسل حمالات الصدر عند درجة حرارة عالية.
5- تغييرالوسائد المستخدمة لتطهير الثدي بشكل متكرر.
6- إذا قمت بضخ الحليب أثناء وجود مرض القلاع ، فستحتاج إلى إعطاء الحليب لطفلك وأنت لا تزال تتناول العلاج، وتجنبي تجميده واستخدامه لاحقا، فهذا يعني عودة العدوى مرة أخرى بعد إكمال فترة العلاج.



* علاج مرض القلاع عند الرضاعة الطبيعية
يمكنك الاستمرار في الرضاعة الطبيعية أثناء علاجك أنت وطفلك من أجل مرض القلاع، وعادة ما يعالج مرض القلاع الفموي عند الأطفال بجل أو سائل مضاد للفطريات، وهو آمن لطفلكن لكن من المهم غسل يديك بحرص بعد علاج طفلك.

اما بالنسبة للأم، فعادة ما تتم معالجة القلاع باستخدام كريم تنشره على حلماتك وحولها بعد الرضاعةن وستحتاجين لغسل يديك تمامًا بعد وضع العلاج، وقد تحتاج بعض النساء لأخذ أقراص مضادة للفطريات لإزالة العدوى.

وبمجرد أن تبدأ أنت وطفلك بالعلاج، يجب أن تتحسن الأعراض في غضون يومين إلى ثلاثة أيام، وقد يستغرق الأمر فترة أطول قليلاً حتى تنتهي العدوى تمامًا، وإذا لم يحدث أي تحسن خلال سبعة أيام، تحدثي إلى طبيبتكِ.

* المصدر
Breastfeeding and thrush

آخر تعديل بتاريخ 3 أبريل 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية