تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

لماذا تفضل بعض النساء عدم الإرضاع طبيعياً؟

لا يخفى على أحد ما للرضاعة الطبيعية من أهمية للأم والطفل، وبالنسبة لبعض النساء، فإن قرار الرضاعة الطبيعية أمر سهل، ولكن بالنسبة للأخريات، هناك حواجز صحية أو مالية أو عاطفية تتداخل مع القدرة على اتخاذ هذا القرار.

وفي ما يلي بعض الأسباب التي تجعل النساء يقررن عدم الإرضاع طبيعيا:
1- نقص الوعي
اليوم، ونتيجة للعديد من حملات التوعية الصحية، ينتشر الوعي بأهمية الرضاعة الطبيعية بالنسبة للأم وطفلها، مقارنة بالوضع خلال السنوات السابقة، لكن لا تزال هناك بعض الأمهات اللواتي يعتمدن على الرضاعة الصناعية، نظرا لغياب من يوفر لهن النصح والمشورة الكافيتين اللتين تسهلان عليهن فهم أهمية الرضاعة الطبيعية وكيفية إنجاز المهمة على أكمل وجه.

2- غياب دور الفرق الصحية
العديد من الأمهات، وخصوصا اللاتي يلدن للمرة الأولى، لا يعرفن الكثير عن الرضاعة الطبيعية وقد لا يحصلن على الإرشادات اللازمة أثناء خروجهن من المستشفى، فهي لا تعرف إلى أين تتجه لطلب المساعدة إذا واجهتها مشكلة، وإذا لم يتم إعطاء المرأة تعليمات المتابعة ومعلومات عن الرضاعة الطبيعية من الفريق الصحي المشرف على ولادتها سواء كان الطبيب أو الممرضة المتابعة لحالتها، فإنها قد تتخلى بسهولة بعد مواجهة أي عقبة.

3- عدم وجود الدعم الكافي والمساندة
قد يكون غياب دور الزوج في تفهم ودعم زوجته خلال هذه المرحلة، دافعا للكثيرات لاختيار عدم الإرضاع طبيعيا، خوفا من تأثيرها في العلاقة الزوجية أو بسبب عدم قدرتهن على تجاوز هذه المرحلة في ظل عدم وجود دعم الزوج والضغوط التي قد يواجهنها.




2- اﻟﻌﻮدة اﻟﻤﺒﻜﺮة إﻟﻰ اﻟﻌﻤﻞ قد تعيق الإرضاع طبيعيا
ﻣﻦ اﻟﻤﻤﻜﻦ أن تقع على عاتق الأم الكثير من المسؤوليات: طفل جديد، ﻣﺴﺆوﻟﻴﺎت ﻋﺎﺋﻠﻴﺔ، وﻣﻨﺰلية، واﻟﻀﻐﻮط اﻹﺿﺎﻓﻴﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ، وعندما يصبح هذا الضغط أكثر من اللازم، ستجد الأم أنه من الصعب عليها الالتزام بالرضاعة كل ساعتين أو أقل من ذلك، وستجد أن تحضير زجاجة الحليب أسهل بكثير ويوفر عليها الكثير من الوقت والجهد، كما أنه يمكنها من العودة للعمل وترك رعاية طفلها لشخص آخر حتى يحين وقت عودتها.
وذلك يرتبط أيضا بعدم معرفتها الكافية بالبدائل والخيارات التي يمكن أن تساعدها على إتمام عملية الرضاعة الطبيعية بما لا يؤثر في مهامها الأخرى وعملها.



4- القضايا الشخصية
هناك بعض الأمور الشخصية التي تراها بعض النساء سببا في صعوبة إرضاع طفلها طبيعيا، مثلا، عدم إمكانية الرضاعة خارج المنزل، أو قضايا صورة الجسد وانعدام الثقة بالنفس حتى من الناس المقربين، حيث يمكن أن تسهم في الشعور السلبي والمتدني تجاه الذات أثناء الرضاعة الطبيعية، وعندما تكون الرضاعة الطبيعية محرجة أو غير مريحة أو مخجلة، فمن الأرجح أن المرأة ستقرر عدم الإرضاع طبيعيا.



5- المخاوف الصحية
على الرغم من أن النساء اللواتي لديهن العديد من المشاكل الصحية يمكن أن يرضعن ويُشجعن على القيام بذلك، إلا أنه من الممكن أن تتسبب بعض الحالات الصحية في انخفاض كمية الحليب، أو قد تقلق الأم من الأدوية التي يجب أن تتناولها وكيف تؤثر في طفلها.

مثلا، قد لا تتمكن النساء المصابات بسرطان الثدي من الإرضاع بعد العلاج الإشعاعي أو استئصال الثدي؛ بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض المشاكل الصحية الأخرى، مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، عندها لا يوصى بالرضاعة الطبيعية.

** أخيرا..
من المهم أن نفهم لماذا تقرر بعض النساء عدم الرضاعة الطبيعية.. في بعض الحالات، يمكن التغلب على الحواجز ويمكن للمرأة الاستمرار في الرضاعة الطبيعية بنجاح، لكن ليس دائما.

ويجب على النساء اللائي يقمن بالرضاعة الطبيعية عدم إصدار حكم ضد النساء اللواتي يقررن عدم الرضاعة الطبيعية، بصفتنا أمهات، نحتاج جميعًا إلى فهم خيارات بعضنا البعض ودعم بعضنا البعض بغض النظر عن طريقة التغذية التي نختارها، ففي النهاية، كلنا نريد نفس الشيء: أن يكون لدينا أطفال سعداء، يتمتعون بصحة جيدة.



* المصدر
Why Some Women Decide Not to Breastfeed
آخر تعديل بتاريخ 22 مايو 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية