علامات وأسباب وعلاج التهاب الدرقية بعد الولادة

التهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة Postpartum Thyroiditis حالة نادرة نسبيًا تصيب بعض النساء بعد الولادة. ويقدر أن 5 ٪ من النساء قد يعانين من هذه الحالة في العام التالي للولادة. ويمكن أن يؤدي التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة إلى فرط نشاط الغدة الدرقية  وأحيانًا يليه قصور الغدة الدرقية

وفي حال فرط الدرقية، تتضمن العلامات ما يلي:

- القلق.
- الهياج.
- سرعة ضربات القلب أو الخفقان.
- فقدان الوزن مجهول السبب.
- زيادة الإحساس بالحرارة.
- التعب.
- الارتجاف.
- الأرق.

ولاحقًا، بينما تصبح خلايا الغدة الدرقية ضعيفة، قد تتفاقم العلامات والأعراض البسيطة لتشبه أعراض قصور نشاط الغدة الدرقية:

- ضعف الطاقة.
- زيادة الإحساس بالبرودة.
- الإمساك.
- جفاف البشرة.
- صعوبة التركيز.
- أوجاع وآلام.

* أسباب التهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة

لا يزال السبب الدقيق لالتهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة غير واضح. ومع ذلك، فإن النساء اللاتي تعانين منه غالبًا ما يكون لديهن تركيزات عالية من الأجسام المضادة للغدة الدرقية في مرحلة مبكرة من الحمل وبعد الولادة. ونتيجة لذلك، يُعتقد أن النساء اللاتي تصبن بالتهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة من المرجح أن يكون لديهن حالة كامنة مرتبطة بالمناعة الذاتية والتي تشتد بعد الولادة بسبب التقلبات في وظائف المناعة.

قد تكونين معرضة لزيادة خطر الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة إذا كنتِ تعانين من:

- أحد اضطرابات المناعة الذاتية، مثل داء السكري من النوع الأول.
- تاريخ من التهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة.
- تركيزات عالية من الأجسام المضادة للغدة الدرقية.
- تاريخ من وجود مشكلات سابقة في الغدة الدرقية.
- تاريخ عائلي من الإصابة بمشكلات في الغدة الدرقية.

* تشخيص وعلاج التهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة

إذا كنتِ تعانين من علامات وأعراض التهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة، فسيقوم الطبيب بفحصك لمعرفة مدى كفاءة وظائف الغدة الدرقية. وسيقوم باستخدام اختبارات الدم التي تقيس مستوى الهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH) ومستوى هرمون الغدة الدرقية (T4).

وإذا كانت نتائج الاختبار غير طبيعية، فعلى الأرجح سيوصي الطبيب بإجراء اختبارات أخرى في غضون أسبوع إلى أسبوعين. وسيقوم بفحص الغدة الدرقية سنويًا بعد ذلك لمعرفة ما إذا كنتِ مصابة بقصور الدرقية كمضاعفات ثانوية للالتهاب.

ومعظم النساء اللاتي يصبن بالتهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة لا يحتجن إلى تلقي العلاج خلال مرحلتي فرط الدرقية أو قصور الدرقية في حالتهن المرضية. ومع ذلك، سيقوم الطبيب بمراقبة مدى كفاءة وظائف الغدة الدرقية من خلال إجراء اختبارات الدم كل أربعة إلى ثمانية أسابيع.

وإذا ظهرت عليكِ علامات وأعراض شديدة للإصابة بفرط الدرقية، سيوصي الطبيب باستخدام دواء يعمل على تثبيط تأثير هرمون الغدة الدرقية في الجسم (حاصرات بيتا). وعادة لا يوصى بتناول حاصرات بيتا للنساء اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية، وقد يوصى بتناول دواء بروبرانولول (Propranolol) لأنه لا يكون مركزًا في لبن الأم مثل حاصرات بيتا الأخرى.

وإذا ظهرت عليكِ علامات وأعراض شديدة للإصابة بقصور الدرقية، فعلى الأرجح ستحتاجين إلى علاج هرمون الغدة الدرقية لمدة ستة إلى 12 شهرًا. وينطوي هذا العلاج على الاستخدام اليومي لأدوية الليفوثيروكسين (ليفوثرويد وسنثرويد، وأدوية أخرى) التي توفر هرمون الغدة الدرقية الصناعي.

وعند التوقف عن تناول الدواء، سيقوم الطبيب بمراقبة حالتكِ لمعرفة ما إذا كنتِ مصابة بقصور الدرقية. وقد تحتاجين إلى إجراء اختبارات الدم بعد شهرين وثلاثة أشهر وستة أشهر وبعدها سنويًا في حالة كانت نتائج الاختبار لا تزال طبيعية.

* أخيرا..

قد لا تكونين قادرة على منع الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية ما بعد الولادة، إلا أنه يمكنكِ اتخاذ خطوات لرعاية نفسك في الأشهر التالية للولادة. وإذا ظهرت عليكِ أي علامات أو أعراض غير طبيعية بعد الولادة، فلا تفترضي أنها مرتبطة بالضغط النفسي نتيجة رعاية طفلك الرضيع، واستشيري الطبيب.

* المصدر
Postpartum Thyroiditis
What is postpartum thyroiditis?
آخر تعديل بتاريخ 23 أغسطس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية