تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

بالنسبة لبعض النساء، قد يعود سرطان الثدي بعد العلاج، أحيانًا بعد سنوات، ويسمى بسرطان الثدي المتكرر. ويمكن أن يكون التكرار موضعيًا (في الثدي نفسه أو في ندبة الجراحة)، أو ناحيًا (في الغدد الليمفاوية القريبة)، أو في منطقة بعيدة. لكن السرطان الذي يظهر في الثدي المقابل بدون أي وجود لكتل سرطانية أخرى في مكان آخر من الجسم، فإنه يعتبر سرطانا جديدا يتطلب علاجه الخاص وليس سرطان ثدي متكررا.

* علاج تكرار سرطان الثدي

1- علاج السرطان المتكرر الموضعي

- الجراحة

عادةً ما يشمل العلاج استئصال أي أنسجة متبقية من الثدي. وإذا تم علاج السرطان الأول باستئصال الكتلة، فقد يوصي الطبيب بعملية استئصال الثدي لإزالة كل الأنسجة والفصوص والقنوات والنسيج الدهني والجلد والحلمة. أما إذا تم علاج السرطان الأول باستئصال الثدي وارتد مرة أخرى في جدار الصدر، فستتم إزالة السرطان الجديد إلى جانب المنطقة المحيطة من الأنسجة الطبيعية. وقد يستأصل الجراح بعض الغدد الليمفاوية القريبة أو كلها إذا لم يتم استئصالها أثناء العلاج الأولي.

- العلاج الإشعاعي

إذا لم تخضع السيدة للعلاج الإشعاعي بعد تشخيص إصابتها بسرطان الثدي الأول، فقد يوصي به الطبيب بعد تكرار السرطان.

- العلاج الكيميائي

في العلاج الكيميائي، يتم استخدام أدوية لقتل الخلايا السرطانية، ويوصي الطبيب بالعلاج الكيميائي بعد الجراحة لتقليل خطورة ارتداد السرطان مرة أخرى.

- العلاج بالهرمونات

قد يوصى بالأدوية التي تعمل على وقف تأثيرات هرمونات الإستروجين والبروجسترون المعززة للنمو وذلك في حالة إيجابية السرطان لمستقبلات الهرمون.

2- علاج السرطان المتكرر الناحي

- الجراحة

الإجراء الجراحي لاستئصال السرطان -إن أمكن- هو العلاج الموصى به للسرطان المتكرر الناحي. وقد يقوم الجراح أيضًا باستئصال الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الذراع إذا كانت لا تزال موجودة.

- العلاج الإشعاعي

أحيانًا يتم استخدام العلاج الإشعاعي بعد الجراحة، وإذا كانت الجراحة غير ممكنة، فقد يوصى بالعلاج الإشعاعي كعلاج أساسي.

- العلاجات الكيميائية والهرمونية والموجهة

أيضًا قد يُوصى بالعلاج الكيميائي أو العلاج المستهدف أو العلاج الهرموني كعلاج أساسي أو بعد الجراحة أو الإشعاع.

3- علاج السرطان المتكرر الانتشاري

تعتمد خيارات العلاج على مكان انتشار السرطان وحجمه وحالة المريض وموقع السرطان. ولا يكون هدف علاج سرطان الثدي الانتشاري هو علاج المرض، بل قد يجعلك العلاج تستمتعين بالحياة لفترة أطول ويمكنه مساعدتك في تخفيف الأعراض التي يسببها السرطان. يعمل الطبيب على تحقيق توازن بين السيطرة على الأعراض والحد من التأثيرات السامة للعلاج، فالهدف هو الحياة بصحة جيدة قدر المستطاع ولأطول فترة ممكنة.

وقد تتضمن العلاجات ما يلي:

- العلاج بالهرمونات

إذا كان السرطان إيجابيًا لمستقبلات الهرمون، فقد يفيد العلاج الهرموني. ولأن العلاج الهرموني له آثار جانبية أقل من العلاج الكيميائي، لذا فإنه خيار العلاج الأول للعديد من الحالات المصابة بسرطان الثدي الانتشاري.

- العلاج الكيميائي

قد يوصي الطبيب بالعلاج الكيميائي إذا كان السرطان سلبيًا لمستقبلات الهرمون أو لم يعد العلاج الهرموني فعالاً.

- العلاج المستهدف

إذا كانت الخلايا السرطانية لديك تتسم بصفات معينة تجعلها عرضة للعلاج المستهدف، فقد يوصي الطبيب بهذه الأدوية.

- عقاقير بناء العظام

إذا انتشر السرطان إلى العظام، فقد يوصي الطبيب بتناول عقار بناء العظام لتقليل خطورة كسرها أو لتقليل ألم العظام الذي قد تشعرين به.

- طرق العلاج الأخرى

يمكن استخدام العلاج الإشعاعي والجراحة في بعض المواقف للسيطرة على علامات وأعراض سرطان الثدي المتقدم.

* المصدر
Recurrent Breast Cancer
Treatment of Recurrent Breast Cancer

آخر تعديل بتاريخ 18 مارس 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية