القيء المفرط الحملي وفرط الدرق المؤقت.. هل توجد علاقة؟

يحدث الغثيان والقيء في الحمل الطبيعي خلال الشهر الأول، ويتوقف عادة بحلول الأسبوع 15.
  • ماهو القيء المفرط الحملي؟ وماهي أعراضه؟
وفي بعض الحالات تعاني الأم من قيء مفرط أثناء الحمل (القيء المفرط الحملي Hyperemesis gravidarum)، وتشكو الأم التي تعاني من هذه الحالة من الأعراض التالية:

- الغثيان والقيء الذي يحدث مبكراً خلال الحمل، ويمتد بعد الأسبوع 15 حتى نهاية الحمل.
- يسبب القيء نقصاً بمقدار أكثر من 5% من الوزن.
- كما يسبب أيضاً الجفاف (التجفاف Dehydration)، وفقدان الأحماض الكيتونية في البول (بيلة كيتونية Ketonuria).
- وقد يكون القيء مصحوباً مع أعراض فرط نشاط الدرقية hyperthyroidism، ويحدث بنسبة 1-10 حالات من كل 1000 حامل.
- كما يكون مصحوباً بارتفاع الهرمون المشيمي البشري الموجه للغدد التناسلية (Human chorionic gonadotrophin hCG).

  • ماهي أسباب القيء المفرط الحملي؟

حتى الآن لم نتعرف على أسباب هذا المرض، ولكن شيوعه في العائلات يشير لاحتمالية وجود أسباب وراثية لم يتم تحديدها بعد.

  • ماهي العلاقة بين القيء المفرط الحملي وهرمونات الغدة الدرقية؟

ذكرنا أن هذه الحالة تكون مصحوبة بارتفاع هرمونات الدرق في حوالى 10% من الحالات، حيث ترتفع مستويات الهرمونات الحرة للغدة الدرقية (FT4 & FT3)، ويكون هذا مصحوباً بانخفاض مستويات TSH عند نحو 30% – 60% من الحوامل المصابات بالقيء المفرط الحملي.

  • ماهي التغيرات الهرمونية الأخرى التي قد تحدث مع القيء المفرط الحملي؟

ومن المحتمل أن تسبب المستويات المرتفعة من الهرمون المشيمي البشري الموجه للغدد التناسلية إلى زيادة إفراز الأستروجين أيضاً علاوة على فرط نشاط الدرقية، وهذا ما يفسر ترافق فرط نشاط الدرقية مع الغثيان والقيء.

  • كيف نميز فرط نشاط الدرقية العابر هذا عن داء غريف Grave's disease؟

1. في كلا المرضين يشكو المصابون من الخفقان والقلق وعدم تحمل الجو الحار والرجفان.
2. ولكن التاريخ المرضي والكشف الطبي يكشفان بوضوح عدم وجود مشكلات درقية سابقة عند مريضات القيء المفرط الحملي، علاوة على غياب مظاهر داء غريف كتضخم الغدة الدرقية (السلعة الدرقية Goitre) وكحوض العينين.
3. القيء المفرط الحملي مرض محدد لذاته، والإقياء والغثيان يرجحان تشخيصه.
4. المستويات المرتفعة من الأجسام المضادة للدرقية (Thyroid autoantibodies TRAb) تكون غائبة في فرط القيء الحملي، وموجودة في داء غريف.

ويرجح أن الهرمون المشيمي البشري الموجه للغدد التناسلية هو السبب وراء فرط الدرق، حيث يرتبط هذه الهرمون بمستقبلات الهرمون المنشط للغدة الدرقية (Thyoid stimulating hormone TSH) مسبباً نشاطها.

  • كيف يمكن علاج هذا المرض؟

تحتاج الحامل للتعويض بالسوائل المناسبة، مع تناول مضادات القيء، وفي الأغلب تؤدي هذه الأدوية إلى زوال جميع الأعراض، وكلما تقدم الحمل فإن مستويات الهرمون المشيمي البشري تهبط تدريجياً، وتعود وظائف الدرقية للطبيعي.

  • توصيات

- توصية 1: إذا كانت مستويات TSH منخفضة في الثلث الأول من الحمل فينبغي فحص الأم بعناية ودقة، ويشمل هذا التعرف على التاريخ المرضي، وإجراء فحص سريري دقيق، وقياس مستويات هرمونات الدرق الحرة (FT4 & FT3)، حتى يمكن التفرقة بين فرط نشاط الدرق الحملي العابر عن الأسباب الأخرى لفرط النشاط.

- توصية 2:
لا حاجة لاستعمال مضادات الدرقية لمعالجة فرط نشاط الدرقية المؤقت المرافق للقيء المفرط الحملي، ولكن قد نحتاج في بعض الحالات الشديدة النادرة إلى العلاج بمضادات الدرقية بجرعات صغيرة لعدة أسابيع ريثما تهبط مستويات الهرمون المشيمي البشري الموجه للغدد التناسلية hCG بشكل عفوي.

اقرأ أيضاً:
غثيان الصباح (ملف)
غثيان الصباح.. معلومة تهمكِ
فرط نشاط الغدة الدرقية
العلاج المناسب لداء غريفز

استشارات ذات صلة:
ارتفاع هرمون الغدة الدرقية
أبي يعاني من رجفان في يديه

آخر تعديل بتاريخ 22 أبريل 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية