في حالة الترتيب المسبق لإجراء ولادة قيصرية، فستقترح عليكِ الطبيبة أن تتحدثي مع طبيب التخدير عن الخيارات المتاحة للتخدير أثناء الولادة واختيار أفضلها لكِ.

وقد توصي أيضًا بإجراء بعض اختبارات الدم قبل الولادة القيصرية، وستوفر تلك الاختبارات معلومات عن فصيلة دمك ومستوى الهيموغلوبين لديك، وهو المكون الرئيسي لخلايا الدم الحمراء. وتكون هذه التفاصيل مفيدة في الحالات غير المحتملة التي تحتاجين فيها إلى نقل دم أثناء الولادة القيصرية.

وإذا دفعت المضاعفات المتعلقة بصحتك أو صحة طفلك إلى إجراء ولادة قيصرية قبل الأسبوع الـ39 من الحمل، فقد يتم اختبار نضج الرئة لدى طفلك قبل الولادة القيصرية. ويتم ذلك باستخدام بزل السائل الأمينوسي، وهو إجراء يتم فيه سحب عينة من السائل المحيط بالجنين في الرحم ويحميه (السائل الأمينوسي) لفحصها. ويمكن لبزل السائل الأمينوسي النضوجي أن يضمن أن الطفل جاهز للولادة.

كذلك، وإن كنت تخططين للولادة المهبلية، فمن الأهمية بمكان أن تستعدي لما هو غير متوقع. ناقشي إمكانية الولادة القيصرية مع طبيبتكِ جيدًا قبل موعد ولادتك، واطرحي ما لديك من أسئلة وعبَّري عن مخاوفك واستعرضي الظروف التي قد تجعل الولادة القيصرية الخيار الأفضل. ولكن في حالة الطوارئ، قد لا يكون هناك الوقت لشرح الإجراء أو الإجابة على أسئلتك بالتفصيل.

وبعد الولادة القيصرية، ستحتاجين وقتًا للراحة والتعافي، وقبل موعد الولادة، فكّري في طلب المساعدة لك خلال أسابيع ما بعد الولادة. وقد يتضمن هذا المساعدة في المنزل أو رعاية الأطفال الآخرين.

يمكن أن تستغرق الولادة القيصرية العادية أقل من ساعة بصفة عامة، وفي معظم الحالات، يمكن لزوجك أن يظل معك في غرفة العمليات أثناء العملية.
- في المنزل
قد يُطلب منك الاستحمام أو الاغتسال بصابون مضاد للبكتيريا في الليلة السابقة للعملية القيصرية وفي صباح يوم الولادة، فذلك سيساعد في تقليل مخاطر الإصابة بعدوى، وإذا كنت تحلقين شعر العانة بانتظام، فلا تقومي بذلك في اليوم السابق للعملية.

- في المستشفى
قبل الولادة القيصرية، ستقوم مساعدة من فريق الرعاية الصحية بتطهير البطن، وربما سيتم وضع أنبوب (قسطرة) في المثانة لجمع البول. وسيتم وضع مسار وريدي في أحد الأوردة في معصمك أو ذراعك للتزويد بالسوائل والأدوية، وقد تعطيك اختصاصية من فريق الرعاية الصحية أيضًا مضادًا للحموضة للحد من احتمالية اضطراب المعدة أثناء العملية.

- التخدير
تتم معظم الولادات القيصرية تحت تأثير التخدير الموضعي، الذي يخدر الجزء السفلي فقط من الجسم، ما يسمح لك بالبقاء مستيقظة أثناء العملية، ويعتبر الإحصار النخاعي (التخدير النصفي) خيارًا شائعًا، حيث يتم فيه حقن مسكنات الألم مباشرة في الكيس المحيط بالحبل الشوكي. 

وهناك خيار آخر محتمل هو التخدير فوق الجافية، حيث يتم فيه حقن مسكنات الألم أسفل الظهر خارج الكيس المحيط بالحبل الشوكي مباشرة. وفي حالات الطوارئ، يلزم التخدير العام في بعض الأحيان، ولكن في حالة التخدير العام، لن تكوني قادرة على الرؤية أو الشعور أو الاستماع لأي شيء أثناء الولادة.

- الشق الجراحي بالبطن
ستُحدث الطبيبة شقًا جراحيًا خلال جدار البطن، وعادة ما يتم ذلك أفقيا بالقرب من شعر العانة (شق جراحي عند خط منطقة العانة). وإذا كانت هناك حاجة لإجراء شق كبير أو وجوب ولادة الطفل بمزيد من السرعة، فقد يقوم الطبيب بإجراء شق عمودي من أسفل السرة مباشرة إلى ما فوق عظم العانة.

- شق جراحي بالرحم
بعد شق البطن، ستقوم الطبيبة بإجراء شق في الرحم، وعادة ما يكون شق الرحم أفقيًا عبر الجزء السفلي من الرحم (شق مستعرض منخفض)، وقد يتم إجراء أنواع أخرى من شقوق الرحم تبعًا لوضعية الطفل داخل الرحم وما إذا كانت هناك مضاعفات أم لا، مثل انزياح المشيمة عندما تكون المشيمة تسد الرحم جزئيًا أو كليًا.

 - الولادة
إذا كنتِ قد خضعت للتخدير فوق الجافية أو النخاعي، فقد تشعرين ببعض الحركة بينما تُخرج الطبيبة الطفل من الرحم برفق، ولكن من المتوقع ألا تشعري بأي ألم. وستقوم الطبيبة بتنظيف فم طفلك وأنفه من السوائل، ثم تُثبَّت الحبل السري بأداة تثبيت وتقطعه.

وستتم إزالة المشيمة من الرحم ثم إغلاق الشقوق الجراحية بالغرز، وإذا كان قد تم تخديرك موضعيًا، فسوف تستطيعين سماع ورؤية الطفل مباشرة بعد الولادة.

اقرأ أيضا:
تخلصي من الكرش بعد القيصرية
المخاض النشط.. كيف تتصرفين؟
هل الولادة الطبيعية بعد القيصرية خطيرة؟
الولادة الطبيعية بعد القيصرية.. بين النجاح والفشل
آخر تعديل بتاريخ 9 مارس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية