يستمر الباحثون في دراسة طرق للوقاية من مرحلة ما قبل تسمم الحمل، ولكن حتى الآن، لم تظهر أي إستراتيجيات واضحة. وإذا كنتِ قد أصبتِ بمرحلة ما قبل تسمم الحمل في حمل سابق مما أدى إلى الولادة قبل اكتمال 34 أسبوعًا من الحمل، أو كنتِ قد أصبتِ بمرحلة ما قبل تسمم الحمل في أكثر من حمل سابق، فقد يصف الطبيب جرعة يومية منخفضة من الأسبرين، ما بين 60 و81 ملغ، تبدأ في وقت متأخر من الأشهر الثلاثة الأولى للحمل.


* ما الخطوات التي يمكنني اتخاذها لتقليل خطر المضاعفات؟
العناية الجيدة بنفسك هي أفضل طريقة للعناية بطفلكِ، على سبيل المثال:
- احرصي على زيارة الطبيبة بانتظام خلال فترة الحمل.
- تناولي أدوية ضغط الدم وفقًا لتعليمات الطبيب.
- حافظي على النشاط، واتبعي توصيات الطبيب لممارسة الأنشطة البدنية.
- اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا، اختاري الأطعمة منخفضة الصوديوم.
- اعرفي المحظورات، مثل التدخين والكحوليات والعقاقير غير المشروعة كما ينبغي التحدث مع الطبيبة قبل تناول أي دواء من الأدوية المتاحة دون وصفة طبية.

* ماذا عن المخاض والولادة؟
قد تقترح الطبيبة تحفيز المخاض قبل أيام قليلة من موعد الولادة لتجنب المضاعفات، أما إذا كنتِ مصابة بتسمم الحمل أو غيرها من المضاعفات، فقد يلزم تحفيز المخاض في وقت مبكر عن ذلك. وإذا كنتِ مصابة بتسمم حمل حاد، فقد يتم إعطاؤك أحد الأدوية أثناء الولادة للمساعدة في الوقاية من النوبات، وفي بعض الحالات، قد يلزم إجراء ولادة قيصرية.
آخر تعديل بتاريخ 1 ديسمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية