بعد الولادة القيصرية، تبقى معظم الأمهات والأطفال في المستشفى لمدة ثلاثة أيام تقريبًا، ولتخفيف الألم أثناء زوال تأثير المخدر، يتم التخلص من الألم بضبط جرعة الأدوية الوريدية.

وبعد الولادة القيصرية بفترة وجيزة، سيتم تشجيعك على النهوض والمشي، يمكن لحركتك
أن تعجل من الشفاء وتساعد على منع حدوث حالات إمساك واحتمال حدوث جلطات دموية خطيرة.

وأثناء الإقامة في المستشفى، سيقوم فريق الرعاية الصحية بمراقبة الشق الجراحي بحثًا عن أي علامات على وجود عدوى، كما ستتم أيضًا مراقبة حركتك وكم السوائل التي تتناولينها ووظيفة المثانة والأمعاء.

وقد يؤدي التوجع في المنطقة القريبة من شق الولادة القيصرية إلى جعل الرضاعة الطبيعية غير مريحة بعض الشيء. ومع ذلك، ستستطيعين مع بعض المساعدة البدء في الرضاعة الطبيعية بعد وقت قصير من الولادة القيصرية. واسألي الممرضة أو استشاري الرضاعة في المستشفى ليعلمك كيفية البقاء في الوضع الملائم ودعم طفلك بحيث تكونين مرتاحة.

وتذكّري أن تجربة الرضاعة الطبيعية عندما تكوني تتألمين قد تجعل العملية أكثر صعوبة، وسيقوم فريق الرعاية الصحية باختيار الأدوية المسكنة لألم ما بعد الجراحة مع مراعاة الرضاعة الطبيعية، حيث لا ينبغي أن يتعارض الاستمرار في تناول الدواء مع الرضاعة الطبيعية.

وقبل أن تغادري المستشفى، تحدثي مع اختصاصي الرعاية الصحية عن أي رعاية وقائية قد تحتاجينها، بما في ذلك اللقاحات، وتأكدي من أن اللقاحات التي تحصلين عليها صحيحة في الوقت الحالي، فيمكن أن يساعد ذلك في حماية صحتك وصحة طفلك.

عند العودة إلى المنزل
يستغرق شفاء شق الولادة القيصرية حوالي أربعة إلى ستة أسابيع، ويكون التعب والتوجع شائعين في هذا الوقت.

وأثناء مرحلة التعافي:
- تعاملي مع الأمور بهدوء.. استريحي متى أمكن، وأجعلي كل ما قد تحتاجينه أنت وطفلك في متناول يدك. وخلال الأسابيع القليلة الأولى، تجنبي رفع الجسم من وضع القرفصاء أو رفع أي شيء أثقل من طفلك.

- وفري الدعم لبطنك.. استخدمي وضعية جسم جيدة عند الوقوف والمشي، وأمسكي ببطنك بالقرب من الشق خلال الحركات المفاجئة، مثل السعال أو العطس أو الضحك. واستخدمي الوسائد أو المناشف المطوية للحصول على دعم إضافي أثناء الرضاعة الطبيعية.

- تناولي الكثير من السوائل.. يمكن لتناول الماء والسوائل الأخرى أن يساعد في تعويض السوائل المفقودة أثناء الولادة والرضاعة الطبيعية، وكذلك يقي من الإمساك.

- تناولي الأدوية حسب الحاجة.. قد توصي مقدمة الرعاية الصحية بدواء أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) أو أدوية أخرى لتسكين الألم، وتكون معظم أدوية تسكين الألم آمنة للنساء اللاتي يُرضِعن أطفالهن طبيعيًا.

- تجنبي ممارسة الجنس.. تجنبي ممارسة الجنس حتى تسمح مقدمة الرعاية الصحية بذلك، يكون ذلك مسموحا في كثير من الأحيان بعد فترة تراوح بين أربعة إلى ستة أسابيع من الجراحة. ومع ذلك، ليس عليك التخلي عن المشاعر الحميمية في تلك الفترة، واقْضِي بعض الوقت مع زوجك، ولو بضع دقائق فقط، في الصباح أو بعد أن ينام الطفل ليلاً.

ويجب الاتصال بالطبيب في الحالات التالية:
- ظهور أي علامات على حدوث عدوى، مثل حمى بدرجة حرارة أعلى من 100.4 فهرنهايت (38 درجة مئوية)، أو ألم شديد في البطن، أو احمرار وتورم وخروج إفرازات من مكان الشق الجراحي.
- ألم في الثدي مصحوب باحمرار أو حمى.
- إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
- الألم أثناء التبول.
- نزيف يملأ الفوطة الصحية في غضون ساعة أو يحتوي على كتل دموية كبيرة.
- ألم أو تورم في الساق.
في بعض الأحيان، قد يكون هناك قلق أيضًا بشأن التعرض لحالة الاكتئاب بعد الولادة، والذي يمكن أن يتسبب في تقلبات مزاجية حادة وفقدان الشهية والتعب الشديد وعدم الشعور بالسعادة في الحياة.

كذلك اتصلي بمقدمة الرعاية الصحية إذا كنتِ تشكّين في أنك تعانين من الاكتئاب، ومن الأهمية بمكان أن تطلبي المساعدة إذا كانت العلامات والأعراض لديك لا تزول من تلقاء نفسها، أو لديك مشكلة في رعاية طفلك أو استكمال المهام اليومية، أو لديك أفكار في إيذاء نفسك أو طفلك.
آخر تعديل بتاريخ 13 مارس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية