تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

صحة المرضع لا تقل أهمية عن صحة الحامل

ما تأكليه أثناء الرضاعة الطبيعية سيؤثر على جسمك وعلى طفلك النامي. وعلى الرغم من أن حليب الثدي سيكون مصدرا جيدا لتزويد الطفل بما يحتاجه حتى لو لم يكن نظامك الغذائي جيدًا، لكن، لا يزال من المهم تناول الطعام جيدًا والعناية بنفسك وتجنب أي خطر محدق بصحتك. مثلا، عندما تتناولين الأطعمة الصحية، يساعد ذلك على تعويض العناصر الغذائية التي يفقدها جسمك من خلال الرضاعة الطبيعية ويضمن أن حليب الثدي مغذي بقدر ما يمكن أن يكون لطفلك.

وتُعد الارشادات الصحية ضرورية عندما ترضعين طفلك، مثلما كانت ضرورية عندما كنتِ حاملاً. وفي مقالنا هذا تعرّفي معنا على أسلوب الحياة الصحي لدعم جسمكِ في فترة الرضاع.


1- اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا

للحفاظ على طاقتك، التزمي بالقواعد الأساسية للطعام الصحي، مثل اختيار الكثير من الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة. واحصلي على سعرات حرارية كافية كل يوم، حيث تستهلك الرضاعة الطبيعية وصنع حليب الأم الكثير من الطاقة. لذلك، أثناء الرضاعة الطبيعية ، يجب أن تأخذي حوالي 500 سعرة حرارية إضافية في اليوم.

لكن، على الرغم من احتواء الوجبات السريعة على الكثير من السعرات الحرارية، لكن هذه السعرات الحرارية ليست مغذية. لذلك ليس هذا هو النوع الذي تحتاجه. لا يزال بإمكانك تناول بعض الوجبات السريعة من حين لآخر، ولكن حاول الحصول على معظم السعرات الحرارية الزائدة من خلال الوجبات الصحية والوجبات الخفيفة.

2- تناولي الكثير من السوائل

يتكون حليب الثدي في الغالب من الماء. والرضاعة الطبيعية يمكن أن تجعلكي تشعرين بالعطش. لذلك، ستحتاجين إلى شرب الكثير من السوائل. اشربي ما يكفي لإرواء عطشك وحاولي تناول ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء أو غيرها من المشروبات الصحية كل يوم.

يمكن أن يساعد الماء والعصير والحليب في المحافظة على ترطيب جسمك، ولا بأس أيضًا بتناول كميات معتدلة من الكافيين بوجهٍ عام، ولكن قللي أكثر من الكافيين إذا شككت في أن تناول كمية كبيرة من الكافيين سوف تؤثر على نوم طفلكِ. ونامي عندما ينام طفلكِ إن استطعتِ.


3- توخَّي الحذر عند تناول الأدوية

إن تناول العديد من الأدوية آمنٌ أثناء الرضاعة الطبيعية، ولكن من الأفضل دائمًا الحصول على موافقة مقدم الرعاية الصحية أولاً. علاوة على ذلك، اسألي طبيب طفلك عن مكملات فيتامين د للطفل، ولا سيما إذا كنتِ تقدمين الرضاعة الطبيعية لطفلك دون أي شيء آخر بجانبها. فقد لا يوفر حليب الثدي فيتامين د بالقدر الكافي الذي يساعد طفلك على امتصاص الكالسيوم والفوسفور اللذين يُعدّان من العناصر الغذائية الضرورية لبناء عظام قوية.

كما إن التدخين أثناء الرضاعة الطبيعية يعرّض الأطفال الرضع للنيكوتين؛ مما قد يؤثر على قدرة طفلك الرضيع على النوم. ويزيد التدخين السلبي أيضًا من مخاطر متلازمة موت الرضع المفاجئ، وكذلك الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

4- لا تتعجلي

إذا كانت الرضاعة الطبيعية أصعب مما تتوقعين، فحاولي ألا تُحبطي. فإرضاع طفل حديث الولادة كل بضع ساعات قد يكون شيئًا مرهقًا، فلا بأس بأن تبدئي بداية متأنية. ولكن تذكري أنه كلما زدتِ من إرضاع طفلك رضاعة طبيعية، زاد حجم الحليب الذي يفرزه ثدياكِ، وزاد أيضًا شعورك بأن الرضاعة الطبيعية أصبحت أكثر سهولة على الأرجح.

اطلبي المساعدة من استشاري للرضاعة أو طبيب طفلك إن اقتضى الأمر، ولا سيما إذا كنت تشعرين بألم عند كل مرة ترضعين فها طفلك أو أن طفلك لا يزيد وزنه. وبالرغم من أن حلمتيكِ قد تؤلمانكِ في الأسابيع القليلة الأولى، فمن المفترض أن الرضاعة الطبيعية لا تسبب ضررًا. 


* المصدر
Nutrition Tips for Breastfeeding Moms
آخر تعديل بتاريخ 28 نوفمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية