يعد استخدام شفرة الحلاقة في إزالة الشعر غير المرغوب، من أكثر الطرق التي لاحقتها الشائعات، والتي جعلتها في آخر سلم الخيارات لدى المرأة، بعد الشمع والملاقط وكريم إزالة الشعر، باعتبارها تسبب الكثير من المشكلات للمرأة والتي هي في غنى عنها. وفي هذا المقال سنزودكِ بالحقيقة حول هذه الطريقة وما يتم تناقله عنها من شائعات، وما عليكِ حينها إلا أن تعيدي ترتيب استخدام الشفرة لإزالة الشعر ضمن سلم أولوياتك.



الشائعة الأولى: عند حلاقة الشعر فإنه يعود لينمو أخشن من قبل
الحقيقة: إن قوام وغزارة الشعر لا يمكن أن يتأثرا إلا بعاملين، هما: الكيمياء الحيوية الفردية الخاصة بك والهرمونات. فالوراثة والجينات والعرق والأدوية والإجهاد البدني والذهني والنظام الغذائي، يمكن أن تؤثر على هذه الهرمونات.

والشعر يتم صقله خلال رحلة نموه من جذوره حتى سطح الجلد، وبالتالي يظهر مدببا وناعما وملاصقا لسطح الجلد. ولكن عند حلق الشعر فإنك تقومين بإزالة هذا الرأس لتحصلي على قمة للشعرة غير مدببة، مما يعطيك إحساسا بأنها أصبحت أكثر سماكة وأكثر خشونة من ناحية الملمس.

الشائعة الثانية: الحلاقة تسبب جفاف البشرة وأذيتها
الحقيقة: على العكس إن الحلاقة يمكن أن تساعد على التخلص من طبقة الجلد الميتة على السطح، كما يتوجب عليك ألا تنسي استخدام جل الحلاقة وترطيب البشرة بعد الحلاقة للحصول على مظهر ناعم وصحي.

كما أن الذي يقرر فيما إذا كانت شفرة الحلاقة تسبب الأذى للبشرة هو أنت، فتطبيق الكثير من الضغط على الشفرة سيزيد بلا أدنى شك احتمال تهتك البشرة، كما يجب أن تأخذي بالاعتبار الزاوية المثالية للحلاقة، وهي حين تشكل شفرة الحلاقة مع الجلد زاوية 30 درجة.

الشائعة الثالثة: استخدام شفرة حلاقة جديدة سيزيد احتمال جرحك لنفسك وتشقق بشرتك
في الحقيقة إن استخدام شفرة حلاقة قديمة سيتسبب في تشققات في البشرة أكثر من الجديدة، ولكن كل ما عليك فعله مع الجديدة هو استخدامها على الجلد بنعومة بدون ضغط.



الشائعة الرابعة: الشفرات تسبب نمو الشعر تحت الجلد والتهاب الجريبات
نمو الشعر تحت الجلد يمكن أن يحدث عند استخدامك أي وسيلة من وسائل إزالة الشعر وليس فقط الحلاقة، والسبب الرئيسي لها هو تراكم الجلد الميت على السطح. لذلك يجب عليك العناية بنظافتك الشخصية باستمرار، والتخلص من الجلد الميت عن طريق المقشر، إما أن تشتريه من الصيدلية أو السوبرماركت، أو تقومي بإعداده بنفسك عن طريق خلط كميتين متساويتين من السكر وزيت الزيتون / زيت جوز الهند / زيت الأطفال، ثم فرك جسمك به ثم غسله بالماء الدافئ. أما التهاب الجريبات، فسببه عدم الاعتناء بنظافة الشفرات بعد كل حلاقة حيث تكون مرتعا لبقايا الشعر، الجلد الميت والجراثيم.

الشائعة الخامسة: الحلاقة تسبب نمو الشعر بطريقة أسرع
الحقيقة: قطعا لا، فشعر الإنسان الطبيعي ينمو 0.35 ميليمتر يوميا أو 1 سم في الشهر من الجذر، وحلق السطح لا يمكنه أن يغير ذلك.

الشائعة السادسة: الحلاقة يمكن أن تسبب تصبغ الجلد، وخاصة في منطقة تحت الإبطين
الحقيقة: الحلاقة ليس لها علاقة بتصبغ الجلد لأن علاقتها مع الجلد تقتصر على الطبقة السطحية، وخاصة إذا تعاملتِ معها برفق وبدون ضغط، ولكن هناك الكثير من النساء اللواتي يقمن بتطبيق مزيل العرق بعد الحلاقة مباشرة، وذلك قد يؤدي إلى تهيج أو فرط تصبغ ما بعد الالتهابات، والذي يحدث في أعقاب تهيج الجلد الناجم عن الكحول والعطور أو كلوريد الألومنيوم في منتج مضاد للتعرق.

الشائعة السابعة: شفرات الحلاقة الرجالية أفضل من شفرات الحلاقة النسائية
في الحقيقة يمكن القول إن شفرات الحلاقة النسائية أفضل لك، فهي مصممة خصيصا لتتلائم مع منحنيات جسمك بالإضافة إلى أنها مزودة بمقبض لمنعها من الانزلاق من يدك.



الشائعة الثامنة: يمكنك الحلاقة على الناشف
إذا لم يكن لديك مشكلة في الحصول على بشرة جافة ومتهيجة وزيادة احتمال أذيتها وجرحها، فيمكنك التخلي عن ترطيب بشرتك واستخدام جِل الحلاقة قبل القيام بإزالة الشعر، لذلك ننصحك مهما كنت في عجلة من أمرك بألا تتخلي عن القيام بهذه الخطوة.

الشائعة التاسعة: كلما أعدت حلاقة منطقة معينة حصلتِ على بشرة أنعم
الحقيقة أنه كلما قمتِ بتمرير الشفرة على ذات المنطقة عدة مرات سيزيد احتمال هيجان الجلد وأذيته.
آخر تعديل بتاريخ 1 يونيو 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية