خلال فترة الحمل، سوف تزورين مقدمة الرعاية الصحية الخاصة بك غالبا، حيث سيُجرى التحقق من وزنك وضغط دمك في كل زيارة، وقد تحتاجين إلى اختبارات دم متكررة لمراقبة مستويات دوائك.

إذا كنت تتناولين أدوية مضادة للتشنج، فقد توصي مقدمة الرعاية الصحية بتناول مكملات فيتامين ك عن طريق الفم، خلال الشهر الأخير من الحمل، للوقاية من مشكلات النزيف لدى الطفل بعد الولادة.


ماذا لو جاءتني نوبة الصرع وأنا حامل؟
قد تمثل نوبات الصرع خطورة، لكن الكثير من الأمهات اللاتي يُصبن بنوبات خلال فترة الحمل يلدن أطفالاً أصحاء وأسوياء. أبلغي مقدمة الرعاية الصحية عن النوبة على الفور، فقد تضبط لك العلاج للمساعدة في الوقاية من نوبات أخرى.


إذا أصابتكِ نوبة صرع في الأشهر القليلة الأخيرة من حملك، فقد تراقب مقدمة الرعاية الصحية طفلك في المستشفى أو العيادة.


كيف يمكنني التأكد من أن طفلي بخير؟
ستراقب مقدمة الرعاية الصحية صحة طفلك عن كثب خلال فترة الحمل، وقد يتم استخدام الموجات فوق الصوتية بشكل متكرر، لتتبع حالة طفلك ونموه.

قد توصي مقدمة الرعاية الصحية باختبارات أخرى قبل الولادة حسب ظروفك الصحية، فإن ما تكتشفينه قد يساعد في فهم بعض الصعوبات واتخاذ قرارات مهمة بشأن حملك.


اقرأ أيضا:
كيف يؤثر الصرع على الحمل؟
هل الصرع مرض وراثي؟
هل حمل المرأة المصابة بالصرع.. ممكن؟

آخر تعديل بتاريخ 8 سبتمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية