منذ سنوات عديدة، ظلت الولادة القيصرية تحرم المرأة من أن تلد ولادة طبيعية مرة أخرى، أما اليوم فصار من الممكن إجراء الولادة الطبيعية بعد القيصرية في العديد من الحالات، بفضل التغيرات التي حدثت في تقنيات الجراحة الحديثة.



وفي الحقيقة، هناك ما يقرب من 75 بالمائة من النساء اللاتي حاولن إجراء الولادة الطبيعية بعد القيصرية، وتمكن بالفعل من ولادة طبيعية ناجحة. لكن، لا يصلح هدا الإجراء لكل النساء، وفي بعض الأحيان تحول مضاعفات الحمل أو الحالات المرضية الكامنة دون إمكانية النجاح، ولا توفر العديد من المستشفيات المحلية الولادة الطبيعية بعد القيصرية، نظرا لأنه ليس لديها من الموظفين والموارد ما يكفل التعامل مع الولادة القيصرية في حالات الطوارئ.

* دواعي الإجراء
تفكر النساء في إجراء الولادة الطبيعية بعد القيصرية لعدة أسباب، منها:
- قلة المضاعفات
تقل احتمالات حدوث مضاعفات مثل الإصابة بالعدوى، وفقدان الدم بشكل خطير مع نجاح الولادة الطبيعية بعد القيصرية، مقارنة بنفس المضاعفات التي تزداد احتمالات حدوثها مع تكرار الولادة القيصرية.  ومع ذلك، إذا فشل إجراء الولادة الطبيعية بعد القيصرية، فلا خيار لإخراج الطفل سوى الولادة القيصرية، والتي تنطوي على مخاطر الإصابة بالعدوى بدرجة أعلى من الولادة القيصرية المعتادة.

- التعافي بعد مرور فترة زمنية أقصر
ستكون فترة إقامتكِ في المستشفى بعد إجراء الولادة الطبيعية بعد القيصرية، أقصر من فترة الإقامة بعد تكرار الولادة القيصرية، وسوف يساعد تجنب الجراحة على استعادتك لنشاطك وقوة تحملك بصورة أسرع، فضلاً عن تقليل تكاليف الولادة.



- مشاركة أكبر في عملية الولادة
لدى بعض النساء تمثل المشاركة في الولادة الطبيعية أهمية كبيرة. إذا أجريت لك ولادة طبيعية بعد القيصرية ناجحة، فمن المرجح أن تنتظري وتقومي بإرضاع طفلك رضاعة طبيعية بسرعة أكبر مقارنة بالإرضاع الطبيعي بعد تكرار الولادة القيصرية.

- التأثير على الحمل في المستقبل
إذا كنتِ تخططين لزيادة عدد أفراد الأسرة، فقد تكون الولادة الطبيعية بعد القيصرية هي الخيار الأفضل مع كل عملية ولادة في المستقبل، في الوقت الذي تزداد فيه المضاعفات المصاحبة لتكرار الولادة القيصرية مرة بعد مرة، يصبح تكرار الولادة الطبيعية بعد القيصرية أسهل بصورة تدريجية.
آخر تعديل بتاريخ 27 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية