إذا كنتِ تستخدمين حبوب منع الحمل، فقد تكونين سعيدة من ملاءمتها لك وثقتك بها، ومع ذلك قد تكون هناك عدة أسئلة تودّين طرحها بخصوص الآثار المحتملة لحبوب منع الحمل على صحتك العامة.



* كيف تؤثر حبوب منع الحمل على خطورة الإصابة بالسرطان؟
تفيد الأدلة الطبية أن استخدام حبوب منع الحمل لفترات زمنية طويلة، يؤدي إلى زيادة خطورة الإصابة ببعض السرطانات، مثل سرطان العنق وسرطان الكبد، لكنه أيضا يقلل من خطورة الإصابة بأنواع أخرى من السرطان، مثل سرطان المبيض وسرطان بطانة الرحم.

وإن تأثير حبوب منع الحمل على سرطان الثدي ليس واضحا بدرجة كافية، فبينما أظهرت بعض الدراسات وجود صلة بين استخدام حبوب منع الحمل وبين سرطان الثدي، فالدراسات الحديثة لا تفيد زيادة خطورة الإصابة بسرطان الثدي مع استخدام الحبوب.

وإذا كنتِ قلقة بشأن خطورة الإصابة بسرطان الثدي، فتحدثي إلى مقدمة خدمات الرعاية الصحية بشأن ما إذا كانت الحبوب وسيلة منع الحمل المناسبة لك أم غيرها.

* هل تؤثر حبوب منع الحمل على مستويات الكوليسترول؟
يمكن لحبوب منع الحمل أن تؤثر على مستويات الكوليسترول، ويتوقف مدى التأثير على نوع الحبوب الذي تتناولينه وتركيز الإستروجين أو البروجستين الذي تحتوي عليه الحبوب.

والحبوب التي تحتوي على نسبة كبيرة من الإستروجين قد يكون لها تأثير طفيف عام ومفيد على مستويات الدهون في الدم. بوجه عام، مع ذلك، فالتغيرات التي تحدث ليست كبيرة ولا تؤثر على صحتك العامة.



* هل تؤثر حبوب منع الحمل على ضغط الدم؟
قد تؤدي حبوب منع الحمل إلى ارتفاع طفيف في ضغط الدم، فإذا تناولتِ الحبوب، فتحققي من ضغط الدم دوريا بانتظام. وإذا كنت بالفعل مصابة بارتفاع ضغط الدم، فتحدثي إلى الطبيبة حول ما إذا كان ينبغي عليك التفكير في طريقة بديلة لمنع الحمل.

* هل يمكن للنساء اللائي تجاوز سنهن 35 سنة مواصلة تناول حبوب منع الحمل؟
رغم أن المعتاد هو نصح النساء اللائي تجاوزن 35 سنة بالتوقف عن تناول الحبوب، إلا أن هذا لم يعد ينطبق على النساء الأصحاء غير المدخنات. مع ذلك، لا يوصى بتناول حبوب منع الحمل للنساء اللاتي بلغن من العمر أكثر من 35 سنة ممن يدخنّ، لخطورة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، فإذا كنتِ تبلغين من العمر 35 سنة أو أكثر وتدخنين، فأنت بحاجة إلى الإقلاع عن التدخين قبل الاستمرار في استخدام الحبوب بشكل آمن.

* هل تقلل المضادات الحيوية من فعالية حبوب منع الحمل؟
قد يبالغ البعض بشأن تأثير المضادات الحيوية على حبوب منع الحمل، باستثناء الحالة التي يتم فيها استخدام مضاد حيوي واحد، وهو ريفامبين، فالدراسات تفيد بما لا يدع مجالا للشك أن ريفامبين يقلل من فعالية حبوب منع الحمل في منع الإباضة، ومع ذلك، فلم يعد ريفامبين يُستخدم اليوم على نطاق واسع.
آخر تعديل بتاريخ 17 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية