إذا كنتِ تستخدمين حبوب منع الحمل، فقد تكونين سعيدة من ملاءمتها لك وثقتك بها، ومع ذلك قد تكون هناك عدة أسئلة تودّين طرحها بخصوص الآثار المحتملة لحبوب منع الحمل على صحتك العامة.

* ماذا يحدث إذا توقفتِ عن تناول حبوب منع الحمل ولم ترجع دورتكِ الشهرية؟
إذا لم ترجع دورة الحيض لعدة أشهر، فقد تكونين مصابة بما يعرف بانقطاع الطمث بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل، فالحبة تمنع الجسم من تكوين الهرمونات المشتركة في التبويض والحيض، وعند التوقف عن تناول الحبة، قد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يعود جسمكِ إلى إنتاج هذه الهرمونات بشكل طبيعي.

وعادة ما تبدأ دورتكِ الشهرية مرة أخرى في غضون ثلاثة أشهر بعد التوقف عن تناول الحبة، لكن قد ينقطع الحيض عن بعض النساء عدة أشهر، لا سيما اللاتي أخذن الحبوب لتنظيم دورات الحيض. وإذا لم تأتكِ دورتكِ الشهرية في غضون ثلاثة أشهر، فيجب إجراء اختبار حمل للتأكد من أنكِ لست حاملاً ثم قومي بزيارة الطبيبة.

* هل سيكون اختبار الحمل دقيقًا إذا تناولتِ حبوب منع الحمل؟
يمكنك الحصول على نتائج دقيقة من اختبار الحمل في فترة تناولكِ حبوب منع الحمل. تعمل اختبارات الحمل عن طريق قياس هرمون معين له علاقة بالحمل؛ وهو هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشري (HCG)، في الدم أو البول. ولا تؤثر المكونات الفعالة في الحبوب على طريقة قياس اختبار الحمل لمستوى الهرمون في جهازك الوظيفي.

* ماذا يحدث إذا تناولتِ حبوب منع الحمل وأنت حامل؟
في حالة الاستمرار في تناول الحبوب لأنك لم تكوني على علم بأنك حامل، فلا تقلقي. رغم مرور سنوات على حدوث هذا الأمر، فثمة دليل ضعيف للغاية على أن التعرض إلى الهرمونات الموجودة في الحبوب تؤدي إلى تشوهات خلقية، لكن بمجرد معرفتك بأنك حامل، توقفي عن تناولها.

* هل لكِ أن تستخدمي عددا من حبوب منع الحمل لمنع الحمل الطارئ؟
من الممكن استخدام حبوب منع الحمل المعتادة التي تحتوي على الإستروجين والبروجستين لمنع الحمل الطارئ، لكن استشيري الطبيبة لمعرفة الجرعة المناسبة ووقت تناول الحبوب.

يوجد نوعان من الحبوب المخصصة لمنع حدوث حمل إذا حدث الجماع بين الزوجين دون استعمال الواقي الذاكري أو ما شابه، ويطلق على هذه الأدوية أحيانًا اسم حبوب الصباح التالي.

ويتوفر ليفونورجيستريل (حبوب بلان- بي وان ستيب ونكست تشويس) دون وصفة طبية. ويتوفر في متاجر الأدوية والمستلزمات الطبية وكذلك في العيادات الصحية وعيادات تنظيم الأسرة. وتم قبول استخدام أسيتات اليوليبريستال (الاسم التجاري إيلا) لمنع الحمل الطارئ، ولا يتوفر إلا بوصفة طبية.



* إذا كنتِ تتناولين الحبوب لعدة سنوات وقررت التوقف عن تناولها، فهل يمكنك التوقف في أي وقت أم ينبغي لك إنهاء عبوة الحبوب الحالية؟
فيما يتعلق بصحتك العامة، لا يوجد كبير فرق بشأن متى تتوقفين عن تناول الحبوب، ففي النهاية عندما تتوقفين عن تناول الحبوب، توقعي بعض النزيف، والذي قد يغير وتيرة دورة الحيض لديك، لكن يمكنك التوقف عن تناول الحبوب في أي وقت.

* هل يمكنك الحمل خلال الأسبوع الذي تتناولين فيه الحبوب غير الفعالة (الوهمية)؟
إن تناول الحبوب غير الفعالة لا يشكل خطورة كبيرة لحدوث حمل غير مقصود، فإذا كنت تتناولين حبوب منع الحمل تماما كما أشارت الطبيبة، فستكون الحبوب فعالة بنسبة 98 إلى 99 في المائة في منع حدوث حمل.

ومع ذلك، إذا نسيتِ حبة، أو عدة حبات، خلال إحدى الدورات، فقد يشكل هذا خطورة كبيرة لحدوث حمل غير مقصود أثناء هذه الدورة. لمنع حدوث هذا، استخدمي طريقة احتياطية لمنع الحمل، مثل ارتداء الزوج الواقي الذكري.

* هل تسبب حبوب منع الحمل زيادة الوزن؟
يعتقد عدد كبير من النساء هذا، لكن الدراسات أظهرت أن تأثير حبوب منع الحمل على الوزن ضئيل، هذا إن لم يكن لها تأثير أصلاً، بل بدلاً من ذلك، قد تحتفظين بمزيد من السوائل، مما قد يجعلك تشعرين كما لو زاد وزنك، خصوصا في منطقة الثديين والوركين والفخذين، فالإستروجين الموجود في حبوب منع الحمل يؤثر على الخلايا الدهنية، مما يجعلها أكبر حجما ولكن ليس أكثر عددا.
آخر تعديل بتاريخ 9 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية