داء القطط (Toxoplasmosis) هو مرض ينجم عن الإصابة بطفيلي المقوسة الغوندية، وهي إحدى أكثر الطفيليات شيوعا في العالم. وقد يسبب داء القطط أعراضا شبيهة بأعراض الإنفلونزا لدى بعض الأشخاص، لكنّ معظم المصابين لا تظهر لديهم أي علامات أو أعراض، وبالنسبة للرضع المولودين لأمهات مصابات وكذلك الأشخاص الذين يعانون من ضعف في أجهزة المناعة، قد يسبب الداء مضاعفات شديدة الخطورة.



وإذا كنت بصحة جيدة على وجه العموم، فإنك قد لا تحتاجين إلى أي علاجٍ، وإن كنتِ حاملا أو تعانين من مناعة منخفضة، فإنّ أدوية محددة من شأنها المساعدة في تخفيف شدّة العدوى، لكنّ أفضل نهجٍ بالرغم من ذلك هو الوقاية.

* الأعراض
إذا كنت بصحة جيدة، فإنك قد لا تعين أنّك قد أصبت بداء القطط، ولكن بعض الأشخاص تنشأ لديهم علامات وأعراض مشابهة لعلامات الإنفلونزا وأعراضها، وتتضمن ما يلي:
- آلام الجسم.
- تورم الغدد الليمفاوية.
- الصداع.
- الحمى.
- التعب.

* لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعفٍ في الأجهزة المناعية
- إذا كنت مصابا بفيروس نقص المناعة البشري (HIV)/متلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز).
- أو كنت تخضع للعلاج الكيميائي.
- أو كنت قد خضعت مؤخرا لعمليّة زراعة عضو.



فإنّ العدوى السابقة بالمقوسة قد تنشط من جديد، وفي تلك الحالة تكونُ أكثر عرضة لحدوث علامات العدوى الحادّة وأعراضها بما في ذلك:
- الصّداع.
- التّشوش.
- ضعف التنسيق.
- نوبات الصّرع.
- المشكلات الرئوية التي قد تشبه السل أو الالتهاب الرئوي بالمتكيّسة الجيروفيزية، وهي عدوى انتهازية تحدث لدى المصابين بمتلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز).
- تشوّش الرؤية النّاجم عن الالتهاب الحادّ للشبكيّة (داء المقوّسات العيني).
آخر تعديل بتاريخ 8 أغسطس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية