نظرا لأن الصداع والغثيان والأوجاع والآلام تعد من الشكاوى الشائعة في الحمل، فمن الصعب معرفة متى تكون الأعراض الجديدة مجرد جزء من متاعب الحمل ومتى قد تشير إلى وجود مشكلة خطيرة، وخاصة إذا كان هذا هو حملكِ الأول. لذا، يوصى الأطباء الحوامل بحضور زيارات ما قبل الولادة حتى يتمكنوا من مراقبة ضغط الدم، والتصرف بصورة عاجلة عند وجود أي علامات طارئة مثل تشوش الرؤية، ألم البطن الحاد أو ضيق التنفس.



* الأسباب
لا يزال سبب مرحلة ما قبل تسمم الحمل غير معلوم على وجه التحديد، ويعتقد الخبراء أن مرحلة ما قبل تسمم الحمل تبدأ في المشيمة، وهي العضو الذي يغذي الجنين طوال فترة الحمل.

وفي الفترة الأولى من الحمل، تنمو وتتطور أوعية دموية جديدة لإرسال الدم بكفاءة إلى المشيمة، أما في النساء اللائي يواجهن مرحلة ما قبل تسمم الحمل، لا تبدو أن هذه الأوعية الدموية تنمو بشكل صحيح، حيث تكون تلك الأوعية أضيق من الأوعية الدموية الطبيعية وتتفاعل بشكل مختلف مع الإشارات الهرمونية، مما يحد من كمية الدم التي يمكن أن تتدفق من خلالها.

وتتضمن أسباب هذا الاضطراب في نمو الأوعية ما يلي:
- عدم كفاية تدفق الدم إلى الرحم.
- تلف الأوعية الدموية.
- وجود مشكلة في الجهاز المناعي.
- جينات معينة.

* عوامل الخطورة
تحدث مرحلة ما قبل تسمم الحمل كأحدى مضاعفات الحمل، وتتضمن عوامل الخطورة ما يلي:
- تاريخ سابق من التعرض لمرحلة ما قبل تسمم الحمل
تزداد بدرجة كبيرة خطورة التعرض لمرحلة ما قبل تسمم الحمل عند وجود تاريخ طبي شخصي أو أسري من التعرض لها.
- الحمل الأول
يزيد خطر التعرض لمرحلة ما قبل تسمم الحمل أثناء الحمل الأول.
- الحمل من زوج جديد
يزيد كل حمل من زوج جديد من خطر التعرض لمرحلة ما قبل تسمم الحمل عن الحمل الثاني أو الثالث مع نفس الزوج.
- العمر
يكون خطر التعرض لمرحلة ما قبل تسمم الحمل أعلى في السيدات الحوامل الأكبر من 40 عامًا.
- السمنة
تزداد مخاطر التعرض لمرحلة ما قبل تسمم الحمل إذا كنتِ تعانين من السمنة.
- حمل التوائم
تعتبر مرحلة ما قبل تسمم الحمل أكثر شيوعًا في النساء اللائي يحملن توائم أو توائم ثلاثية أو غير ذلك من التوائم.
- الفاصل الزمني بين حالات الحمل
يؤدي وجود أطفال يفرق بينهما فاصل زمني أقل من عامين أو أكثر من 10 أعوام إلى زيادة خطر التعرض لمرحلة ما قبل تسمم الحمل.
- تاريخ من الإصابة بحالات مرضية معينة
تزيد الإصابة بحالات مرضية معينة قبل الحمل، مثل ارتفاع ضغط الدم المزمن أو الصداع النصفي أو داء السكري من النوع الأول أو الثاني، أو مرض الكلى أو الميل للإصابة بجلطات الدم أو الذئبة، من خطر التعرض لمرحلة ما قبل تسمم الحمل.
آخر تعديل بتاريخ 25 أكتوبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية