تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الحلقة المهبلية أو الجراحة لعلاج هبوط الرحم

إذا كانت الأعراض المصاحبة لهبوط الرحم تسبب لك الإزعاج وتتداخل مع أنشطتك اليومية، استشيري طبيب النسائية حول خيارات العلاج المناسبة لحالتكِ. قد تساعد التغييرات في نمط الحياة، مثل فقدان الوزن، وكذلك القيام بتمارين كيجل على تقوية عضلات قاع الحوض، وخاصة للحالات البسيطة من هبوط الرحم. لكن، بعض الحالات الشديدة قد يتم فيها اللجوء إلى طرق علاجية أخرى مثل وضع الفرزجة (الحلقة المهبلية) أو حتى استئصال الرحم.

* طرق علاج هبوط الرحم

بعد التأكد من إصابتك بهبوط الرحم عن طريق فحص الحوض، حيث ستطلب منكِ الطبيبة الضغط لأسفل كما لو كنت تتغوطين، وهو ما قد يساعد الطبيبة على تقييم مدى انزلاق الرحم داخل المهبل. ولفحص قوة عضلات الحوض لديكِ، قد تطلب منكِ الطبيبة شدها (قبضها)، كما لو كنت توقفين تدفق البول للخارج. وقد يتم فحصك في أثناء الوقوف أو الاستلقاء.

وإذا كنتِ مصابة بهبوط طفيف في الرحم، سواء أكان مصحوبًا بأعراض مزعجة أو غير مزعجة، فلست بحاجة إلى العلاج على الأرجح. ومع ذلك، قد يستمر فقدان التوتر العضلي في قاع الحوض بقدر يشتد معه هبوط الرحم بمرور الوقت. ويجب أن تستمري في المتابعة مع الطبيبة لمراقبة مدى الهبوط ومراجعة الأعراض.

وقد تخفف تدابير العناية الشخصية البسيطة من الأعراض، كإجراء تمريناتٍ يطلق عليها تمرينات كيجيل لتقوية عضلات الحوض. وقد يساعد الحفاظ على وزن صحي وتجنب حمل الأوزان الثقيلة في الحد من الضغط على البنى الداعمة في منطقة الحوض.

وبالنسبة للحالات المتقدمة من هبوط الرحم، تتضمن الخيارات العلاجية ما يلي:

1- الحلقة المهبلية (Vaginal pessary)

هي عبارة عن جهاز يوضع في المهبل من أجل تثبيت الرحم في مكانه. وتستخدم الفرزجات المهبلية للعلاج إما بصورة مؤقتة أو دائمة، وتأخذ أشكالاً وأحجامًا عديدة. وتجري الطبيبة القياسات اللازمة لاختيار الجهاز المناسب لك. وستتعلمين كيفية وضع الفرزجة وإزالتها وتنظيفها. وربما تستطيعين نزع الفرزجة ليلاً وإعادة وضعها كل صباح؛ وهناك أنواع أخرى من الفرزجات يمكن تركها في مكانها لمدد زمنية أطول.

لكنَّ الفرزجة المهبلية قد لا تجدي نفعًا كبيرًا عند الإصابة بالهبوط الشديد في الرحم. كذلك قد تؤدي الفرزجة إلى تهيج أنسجة المهبل، ربما إلى درجة الإصابة بالقرح (القرحات) على النسيج المهبلي، وقد تعوق الجماع.

2- الجراحة

لعلاج أنسجة قاع الحوض التالفة أو الضعيفة، قد يجري الجراح العملية الجراحية من خلال المهبل، إلا أنه في بعض الأحيان قد يلزم إجراء جراحة بطنية. وقد يتضمن العلاج الجراحي لهبوط الرحم زرع رقعة من أنسجة جسدك أو من إحدى المتبرعات أو من بعض أنواع المواد الاصطناعية في بنى قاع الحوض الضعيفة لدعم أعضاء الحوض. وقد يوصيكِ الجراح باستئصال الرحم.

وفي بعض الحالات، قد يكون أحد الخيارات الممكنة إجراء جراحة عن طريق المنظار. وتعتمد الجراحة أو النهج الجراحي الذي توصي به الطبيبة على ظروفك واحتياجاتك الشخصية. ولكل عملية مزاياها وعيوبها التي سيتعين عليكِ مناقشتها مع الجراح.

وإذا كانت لديك خطط مستقبلية للحمل، فربما لا يكون من المناسب لك إجراء جراحة لعلاج هبوط الرحم. فالحمل والولادة يسببان الإجهاد للأنسجة الداعمة للرحم وربما تمحو مزايا العلاج الجراحي. كذلك، وبالنسبة للنساء من ذوي المشاكل الطبية الكبيرة، قد تكون مخاطر إجراء الجراحة تفوق المزايا. وفي هذه الحالات، قد يكون استخدام الفرزجة هو العلاج الأمثل بالنسبة للأعراض المزعجة.

* المصدر
How is uterine prolapse treated?
آخر تعديل بتاريخ 21 نوفمبر 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية