تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

عنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم والذي يصل الرحم بالمهبل. وعندما يصل الحمل إلى مدته الكاملة، يبدأ عنق الرحم في التقلص والانفتاح (التمدد)، ما يسمح للطفل بالولادة. لكن، عندما يقصر عنق الرحم وينفتح في الثلث الثاني من الحمل (من 16 إلى 24 أسبوعًا)، أو في وقت مبكر من الثلث الثالث دون أي أعراض أخرى للولادة، يُشار هنا إلى عنق الرحم العاجز. وسنناقش هنا كيفية تشخيص عنق الرحم العاجز لدى السيدات الحوامل..

* تشخيص عنق الرحم العاجز

- التاريخ المرضي والحملي السابق

يمكن أن يكون تشخيص عنق الرحم العاجز أمرًا صعبًا، ويستند إلى تاريخ سابق من:
  • اتساع عنق الرحم غير المؤلم والولادة في الثلث الثاني.
  • المخاض القصير والولادة المبكرة تدريجيًا في حالات حمل سابقة.
  • اتساع عنق الرحم المتقدم قبل الأسبوع الـ28 من الحمل دون الشعور بانقباضات مؤلمة أو نزيف مهبلي أو نزول ماء الولادة (تمزق الأغشية) أو الإصابة بعدوى.

- الفحص البدني

خلال الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، يمكن لفحص الحوض للتحقق من عدم كفاءة عنق الرحم أن يكشف عن الفتح الجزئي لعنق الرحم (التمدد) مع قصر وتقلص الجزء المهبلي من عنق الرحم، ما قد يشير إلى عنق الرحم العاجز.

- الفحوصات التشخيصية
- إجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل

إذا لم تكن الأغشية الجنينية موجودة داخل قناة عنق الرحم أو المهبل، فسيقوم الطبيب باستخدام الموجات فوق الصوتية عبر المهبل لتقييم طول عنق الرحم، وتحديد مدى اتساعها وفحص الأغشية الجنينية.

فحص الحوض

سيقوم الطبيب بفحص عنق الرحم لمعرفة ما إذا كان كيس الغشاء الأميوني قد بدأ في البروز للخارج عبر فتحة عنق الرحم (الأغشية الجنينية المتدلية)، إذا كانت الأغشية الجنينية موجودة في عنق الرحم أو المهبل، فستكونين مصابة بعنق الرحم غير الكافية، وسيقوم مقدم خدمات الرعاية الصحية بالتحقق من وجود دليل على أي حالات مرضية خلقية أو تمزقات في عنق الرحم قد تسبب الإصابة بعنق الرحم غير الكافية، كما سيقوم بالتحقق من الانقباضات، ومراقبتها إذا لزم الأمر.

الاختبارات المعملية

إذا كانت الأغشية الجنينية واضحة وأظهر التصوير بالموجات فوق الصوتية علامات على وجود التهاب، ولكنكِ لا تعانين من أي أعراض للإصابة بعدوى، فقد يقوم مقدم خدمات الرعاية الصحية بفحص عينة من السائل الأمينوسي (بزل السائل الأمينوسي)، لتشخيص أو استبعاد الإصابة بعدوى من كيس الغشاء الأميوني والسائل الأمينوسي (التهاب المشيمة والسلى).

تذكري، لا توجد اختبارات يمكن إجراؤها قبل الحمل للتنبؤ بشكل موثوق من الإصابة بعنق الرحم غير الكافية، ولكن، يمكن أن تساعد اختبارات معينة يتم إجراؤها قبل الحمل في الكشف عن وجود تشوهات في الرحم قد تتسبب في الإصابة بعنق الرحم غير الكافية، فمثلاً، قد يقترح الطبيب إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي - وهو إجراء يستخدم مجالاً مغناطيسياً وموجات الراديو لإنتاج صور مفصلة للأجهزة والأنسجة داخل الجسم، وفي بعض الحالات، يوصى بإجراء تصوير الرحم والبوق - وهو إجراء يستخدم الأشعة السينية لفحص ما بداخل الرحم وقناتي فالوب والمنطقة المحيطة بهما.

* المصدر
What is cervical insufficiency?
Diagnosing incompetent cervix
Cervical incompetence

آخر تعديل بتاريخ 21 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية