شد الوجه (face-lift).. هو إجراء جراحي تجميلي لتحسين شكل الوجه وجعله يبدو أصغر سنًا. وفيه يتم شد الأنسجة في الوجه وإزالة الجلد الزائد، ويتم وضع الجلد مرة أخرى على الأجزاء المعاد تصحيحها. وقد يجرى إجراء شد الرقبة أيضا باعتباره جزءًا من شد الوجه. وبالرغم من إن شد الوجه يعزز من الثقة بالنفس، لكنه لن يؤثر في حالة وجود تجاعيد أو تلف ناجم عن الشمس.

رسم توضيحي يوضح شد الوجه


ولكن لا يصلح شد الوجه مع كل الأشخاص، وقد يحذر الطبيب من شد الوجه في الحالات التالية:
1- تناول أدوية ترقيق الدم
يمكن لأدوية ترقيق الدم (كومادين، بلافيكس، وأدوية أخرى) أن تؤثر على قدرة الدم على التجلط ويزيد من خطر النزيف بعد شد الوجه.



2- الإصابة بحالة طبية
وفي حالة الإصابة بحالة طبية مثل النزيف بصورة غير طبيعية، فلا يمكن إجراء شد الوجه. وفي حالة الإصابة بحالة يمكن أن تتعارض مع القدرة على الشفاء بعد شد الوجه مثل داء السكري غير المسيطَر عليه، فقد يحذر الطبيب من إجراء شد الوجه، وإذا أمكن، سيساعدك الطبيب في التعامل مع حالتك تحضيرًا لإجراء شد الوجه.

3- تكرار التعرض لزيادة الوزن وفقدانه
يمكن أن يؤدي تكرار شد جلد الوجه إلى ترهل الجلد مرة أخرى مبكرًا بعد شده.

4- التدخين
يزيد التدخين من خطر التعرض لفقدان الجلد بعد شد الوجه. وفي حالة التدخين، سيوصي الطبيب بالتوقف عن التدخين قبل الجراحة وأثناء التعافي.

آخر تعديل بتاريخ 13 نوفمبر 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية