غثيان الحمل.. أعراضه وأسبابه ومضاعفاته

غثيان الصباح Morning Sickness، هو عرض شائع للحمل ويتميز بالغثيان والقيء العرضي. وعلى الرغم من الاسم، لكن، يمكن أن يسبب غثيان الصباح عدم الراحة في أي وقت من اليوم. وغالبًا ما يحدث الغثيان خلال الأشهر الأربعة الأولى من الحمل، وغالبًا ما يكون أول علامة على حمل المرأة. وقد يمتدّ لفترة الحمل كلها لدى بعض النساء.

وفي حالاتٍ نادرة، يكون غثيان الصباح شديدًا لدرجةٍ يصنف فيها على أنه حالة تقيّؤ حملي. وربما يتطلب هذا النوع من غثيان الصباح الرعاية في المستشفى والعلاج بواسطة السوائل والأدوية الوريدية.


* أسباب غثيان الصباح عند الحوامل

لا يوجد سبب واحد للغثيان الصباحي أثناء الحمل، وتختلف شدته بين النساء. وتعد زيادة مستويات الهرمون خلال الأسابيع القليلة الأولى من الحمل من أكثر الأسباب شيوعًا. كما يُعد انخفاض نسبة السكر في الدم سببًا شائعًا آخر لغثيان الصباح.

ويمكن أن تؤدي العوامل الأخرى إلى تفاقم غثيان الصباح. وتشمل هذه:

- الحمل بالتوائم.
- التعب المفرط.
- الضغوط النفسية.
- السفر المتكرر.
ويمكن أن يختلف غثيان الصباح بين حالات الحمل. إذا كنت قد عانيتِ من غثيان الصباح الشديد أثناء حمل واحد، فقد يكون خفيفًا جدًا في حالات الحمل المستقبلية.


* من النساء الأكثر عرضة لغثيان الصباح؟

يُعتقد أن التغيرات الهرمونية في الأسابيع الـ12 الأولى من الحمل ربما تكون من بين أسباب غثيان الصباح. ولكن قد تكونين أكثر عرضة للإصابة به إذا:
- كنتِ حاملاً بتوائم.
- كنت قد عانيت من غثيان وقيء شديد في حمل سابق.
- كنت مصابة بدوار الحركة.
- كان لديك تاريخ من الصداع النصفي.
- كان لديك تاريخ عائلي لغثيان الصباح في الأسرة.
- كنت تشعرين بالغثيان عند تناول موانع الحمل التي تحتوي على الإستروجين.
- كنت في الحمل الأول.
- كنت تعانين من السمنة.
- كنت تشعرين بالتوتر.


* مضاعفات الإصابة بغثيان الصباح

يمكن أن يسبب الغثيان والقيء فقدان الشهية، وتشعر العديد من النساء الحوامل بالقلق من أن فقدان الشهية والقيء المتكرر سيؤذي أطفالهن. لكن، أغلب حالات غثيان الصباح الخفيفة غير ضارة للطفل ولا تسبب مضاعفات للأم.

لكن، يجب على النساء اللواتي يعانين من غثيان الصباح بعد مرور 3 إلى 4 أشهر الأولى من حملهن التحدث مع الطبيب وطلب المساعدة، خصوصا إذا لم تكتسب الحامل أي وزن أثناء الحمل. وبالنسبة لبعض النساء الحوامل، يتسبب الغثيان في حدوث قيء شديد ونقص في الوزن. وتسمى هذه الحالة التقيؤ الحملي، ويسبب اختلال توازن الكهارل وفقدان الوزن غير المقصود. إذا تُركت دون علاج، فقد تؤذي هذه الحالة طفلك في النهاية.

ويجب الاتصال بالطبيب في الحالات التالية:

- عدم القدرة على الاحتفاظ بالطعام والتقيؤء بعد أي وجبة.
- فقدان الوزن رطلين من الوزن أو أكثر.
- الحمى.
- كثرة التبول مع كميات قليلة من البول داكن اللون.
- الدوار أو الدوخة.
- ضربات قلب سريعة.
- غثيان شديد خلال الثلث الثاني من الحمل.
- دم في القيء.
- صداع متكرر.
- ألم البطن.
- نزيف.
- وتتطلب النوبات الشديدة من غثيان الصباح دخول المستشفى بشكل عام. وغالبًا ما يتطلب التقيؤ الحملي سوائل في الوريد (IV) من أجل معالجة الجفاف.

* المصدر
Everything You Need to Know About Morning Sickness
Vomiting and morning sickness in pregnancy

آخر تعديل بتاريخ 4 يناير 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية