أنواع التخدير ومسكنات الألم أثناء المخاض والولادة

وهناك العديد من أنواع الأدوية التي تعمل على التخفيف من الألم أثناء المخاض والولادة، ويعتبر الإحصار (أو التخدير) فوق الجافية، والإحصار النخاعي، بمثابة خيارين شائعين، لكن تتوفر لديك خيارات أخرى أيضا... تعرفي عليها معنا..

1- التخدير فوق الجافية

يمكن استخدام هذا النوع من التخدير مع أدوية التخدير قبل فترة قصيرة من وقت إجراء الولادة القيصرية، أو إذا تطلبت الولادة الطبيعية استخدام الملقط أو الاستخراج بالشفط. وسيُطلب منكِ الجلوس أو الاستلقاء على جانبك، على أن يكون ظهرك منحنيًا للخارج أثناء العملية، وعندئذٍ يتم حقن الدواء في الجزء الخلفي من الظهر (الحيز فوق الجافية). وتسري فاعلية الدواء في غضون من 10 إلى 20 دقيقة.

* المزايا

يخفف التخدير فوق الجافية معظم الألم في الجزء السفلي من الجسم بدون إبطاء المخاض بشكل كبير، ويمكن استخدامه بشكل مستمر خلال المخاض، وستبقين في حالة يقظة وانتباه. وغالبا ما يكون للتخدير فوق الجافية تأثير قليل أو تأثير منعدم على الطفل.

* العيوب

- يمكن أن يؤثر هذا النوع من التخدير على جانب واحد من الجسم أكثر من الجانب الآخر.
- قد يزيد هذا التخدير من ضغط الدم.
- قد يكون هناك إحساس مؤقت بصعوبة التنفس.
- إعاقة قدرتك على إفراغ المثانة، وستحتاجين إلى قسطرة.
- نادرا، الحمى والحكة.
- نادرا، صداع حاد في الأيام الأولى بعد الولادة.

2- التخدير النخاعي

يُستخدم التخدير النخاعي مع دواء أقوى قبل الولادة القيصرية، كما يمكن أن يُستخدم أيضا إذا تطلبت الولادة الطبيعية استخدام الملقط أو الاستخراج بالشفط. ويتم حقن الدواء في كيس السائل أسفل الحبل الشوكي في الجزء السفلي من الظهر، ويسري مفعوله في العادة في غضون دقائق.

* المزايا

يوفر التخدير النخاعي تخفيفًا كاملاً للألم في الجزء السفلي من الجسم لمدة ساعة أو ساعتين تقريبًا، ويتم إعطاء الدواء عادةً مرة واحدة فقط وبجرعة صغيرة. وستبقين في حالة يقظة وانتباه، وعادة ما يكون للإحصار النخاعي تأثير قليل أو تأثير منعدم على الطفل.

* العيوب

- قد يزيد التخدير النخاعي من ضغط الدم.
- إحساس مؤقت بصعوبة التنفس.
- إعاقة قدرتك على إفراغ المثانة، وستحتاجين على الأرجح إلى قسطرة.
- قد تعانين أيضًا من الحكة.
- نادرا، صداع حاد في الأيام الأولى بعد الولادة.

3- المواد الأفيونية

لتخفيف الألم أثناء المخاض، ويمكن حقنها في العضل أو إعطاؤها من خلال الوريد.

* المزايا

تقلل الأدوية المخدرة من الإحساس بالألم لمدة تتراوح من ساعتين إلى ست ساعات، وتعزز من الراحة.

* العيوب

لا تقوم الأدوية المخدرة بمنع الألم، كما أنها قد تُسبب النعاس والغثيان وتخفض معدل التنفس لكِ ولطفلك بشكل مؤقت.

4- حقن المخدر الموضعي

قد يُستخدم لتخدير منطقة المهبل في حالة الحاجة إلى عمل شق جراحي لزيادة فتح المهبل (شق العجان) أو إصلاح التمزق بعد الولادة، ويتم حقن الدواء في منطقة العجان أو النسيج المهبلي، ويسري مفعوله بشكل سريع.

* المزايا

يُخدر المخدر الموضعي منطقة معينة لفترة مؤقتة، ونادرًا ما تحدث تأثيرات سلبية على الأم أو الطفل.

* العيوب

لا يُخفف المخدر الموضعي من ألم الانقباضات، ومن الممكن حدوث تفاعل حساسية، ونادرًا ما يعمل حقن الدواء في الوريد على تقليل ضغط الدم لديك.

5- تخدير العصب الفرجي

قد يتم استخدام تخدير العصب الفرجي قبل فترة قصيرة من الولادة لمنع الألم بين المهبل وفتحة الشرج (منطقة العجان)، ويتم حقن المخدر الموضعي في جدار المهبل، ويسري مفعوله في غضون 10 إلى 20 دقيقة.

* المزايا

يخفف تخدير العصب الفرجي من الألم في أسفل المهبل ومنطقة العجان لمدة تصل إلى ساعة، ونادرًا ما تحدث تأثيرات سلبية على الأم أو الطفل.

* العيوب

قد لا يعمل تخدير العصب الفرجي أو لا يسري مفعوله في أحد جانبي منطقة العجان، ومن الممكن حدوث تفاعل حساسية. ونادرًا ما قد يتسبب إحصار العصب الفرجي في الإصابة بعدوى في موقع الحقن، وقد يقلل حقن الدواء في الوريد من ضغط الدم.

6- المهدئات

لتخفيف القلق وتعزيز الراحة في مرحلة مبكرة من المخاض، أو قبل إجراء الولادة القيصرية. قد يتم حقنها داخل العضل أو تُعطى عبر الوريد ويستمر مفعولها في غضون 10 إلى 20 دقيقة.

* المزايا

تخفف المهدئات من القلق وتعزز من الاسترخاء لمدة ثلاث إلى أربع ساعات.

* العيوب

لا تقوم المهدئات بمنع الألم، وقد تتسبب في النعاس وتخفض من ذاكرة المخاض وتزيد من توتر عضلات الطفل ونشاطه أثناء الولادة.

7- أُكْسيد النِيتروز

أُكْسيد النِيتروز غاز عديم الرائحة والمذاق، وهو مخدر استنشاقي يمكن استخدامه أثناء المخاض. ويتم إعطاء الغاز المخدر باستخدام قناع وجه محمول باليد، ويسري مفعول أُكْسيد النِيتروز في غضون دقيقة.

* المزايا

يُغير أُكْسيد النِيتروز من الإحساس بالألم، ويمكن استخدامه بشكل متقطع أو بشكل مستمر خلال المخاض. وإذا احتجتِ إلى إصلاح التمزق بعد الولادة، فقد تستخدمين أُكْسيد النِيتروز كمكمل للمخدر الموضعي، وقد يمنحك استعمال هذا المخدر ذاتيا إحساسا بالتحكم في التعامل مع الألم، وفي حال أصبحتِ تشعرين بالنعاس بدرجة كبيرة، فلن تتمكنين من الاستمرار في تثبيت القناع على وجهكِ وتتوقفين عن استنشاق المخدر. ويكون لأُكْسيد النِيتروز تأثير قليل أو تأثير منعدم على الطفل.

* العيوب

لا يعمل أُكْسيد النِيتروز على منع الألم. قد تعانين من الغثيان والدوخة.
آخر تعديل بتاريخ 29 يوليه 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية