تحدث الإصابة بمرض سكري الحمل خلال فترة الحمل، وفي هذا المرض يحدث اعتلال في قدرة الخلايا على استخدام السكر (الجلوكوز)، مما يؤدي لارتفاع في مستوى سكر الدم، محدثا تأثيرات ومضاعفات ضارة على الحمل وعلى صحة الجنين، وذلك يستدعي متابعة دقيقة مع الطبيب.
فما هي مضاعفات ومخاطر هذا المرض على الأم والجنين؟

المضاعفات
تلد معظم النساء المصابات بمرض سكري الحمل أطفالاً أصحاء، ومع ذلك، فقد يؤدي عدم التعامل بعناية مع سكري الحمل إلى التعرض لمستويات لا يمكن السيطرة عليها من سكر الدم؛ مما يسبب لكِ وللجنين مشكلات، بما فيها زيادة احتمال الحاجة إلى إجراء عملية قيصرية للولادة.

* المضاعفات التي قد تؤثر على الجنين
إذا كنتِ مصابة بمرض سكري الحمل، فقد يكون الجنين معرضًا لخطر أكبر للإصابة بما يلي

1- الوزن الزائد عند الولادة
يمر الجلوكوز الزائد في مجرى الدم عبر المشيمة، مما يحفز بنكرياس الجنين لإفراز المزيد من الأنسولين، ويمكن أن يتسبب هذا في نمو الجنين ليصبح ضخمًا جدًا (العملقة)، ومن المرجح أن ينحشر هؤلاء الأطفال بالغو الضخامة، الذين يزنون 9 أرطال أو أكثر، في قناة الولادة، أو تلحق بهم إصابات الولادة، أو تتطلب ولادتهم إجراء عملية قيصرية.

2- الولادة المبكرة (المبتسرة) ومتلازمة الضائقة التنفسية
 قد يؤدي ارتفاع مستوى السكر في دم الأم إلى زيادة خطر الولادة المبكرة، وإنجاب الطفل قبل الموعد المفترض، أو قد يوصي الطبيب بالولادة المبكرة بسبب تضخم الجنين.

كما قد يعاني الأطفال المبتسرون من متلازمة الضائقة التنفسية، وهي حالة مرضية تسبب صعوبة في التنفس، وقد يحتاج الأطفال الرضع المصابون بهذه المتلازمة إلى مساعدة في التنفس حتى يكتمل نمو الرئتين وتزداد قوتهما، وقد يعاني الرضع المولودون لأمهات مصابات بسكري الحمل من متلازمة الضائقة التنفسية حتى لو لم يُولدوا قبل أوانهم.

3- انخفاض سكر الدم (نقص سكر الدم)
في بعض الأحيان، يُصاب الأطفال الرضع المولدون لأمهات مصابات بسكري الحمل بانخفاض سكر الدم (نقص سكر الدم) بعد فترة قصيرة من الولادة، بسبب ارتفاع إنتاجهم من الأنسولين، وقد تتسبب النوبات الشديدة من نقص سكر الدم في حدوث تشنجات يصاب بها الطفل الرضيع، ولكن يمكن أن تساعد التغذية السريعة، وأحيانًا حقن محلول الجلوكوز عبر الوريد في إعادة مستوى السكر في دم الرضيع إلى المستوى الطبيعي.

4- الإصابة بداء السكري من النوع الثاني في وقت لاحق من الحياة
يواجه الأطفال الرضع المولودون لأمهات مصابات بمرض سكري الحمل مخاطر أكبر للإصابة بالسمنة، وداء السكري من النوع الثاني.

5- وفاة الجنين
يمكن أن يؤدي سكري الحمل إذا لم يتم علاجه إلى وفاة الجنين، إما قبل الولادة، أو بعدها بفترة قصيرة.

* المضاعفات التي تؤثر على الأم
ارتفاع ضغط الدم وتسمم الحمل
يزيد مرض سكري الحمل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وكذلك تسمم الحمل؛ وهي من المضاعفات الخطيرة للحمل التي تسبب ارتفاع ضغط الدم، وأعراضًا أخرى يمكن أن تهدد حياة كل من الأم والطفل.


* السكري بعد الولادة
إذا تعرضتِ للإصابة بسكري الحمل، فمن المحتمل أن تصابي به مجددًا أثناء الحمل في المستقبل، ومن المرجح أيضًا أن تتعرضي للإصابة بداء السكري من النوع الثاني، عندما تتقدمين في العمر، ومع ذلك، فإن اتخاذ خيارات أسلوب الحياة الصحي، مثل تناول الأطعمة الصحية، يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني في المستقبل.

من بين كل أربع نساء لديهن تاريخ من الإصابة بسكري الحمل، ووصلن إلى الوزن المثالي بعد الولادة، لا تصاب في النهاية سوى أقل من واحدة بداء السكري من النوع الثاني.


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة "مايو كلينك"

آخر تعديل بتاريخ 11 نوفمبر 2015

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية