تحدث الإصابة بمرض سكري الحمل خلال فترة الحمل، وكما هو الحال مع الأنواع الأخرى من داء السكري، فإن سكري الحمل يؤثر على كيفية استخدام الخلايا للسكر (الجلوكوز)، مما يؤدي إلى ارتفاع سكر الدم.


وهذا الارتفاع في سكر الدم يؤثر على الحمل، وعلى صحة الجنين. ومن المؤكد أن حدوث أي مضاعفات للحمل أمر مثير للقلق، لكنْ هناك أخبار جيدة، حيث يمكن للنساء الحوامل المساعدة في السيطرة على مرض سكري الحمل عن طريق تناول أطعمة صحية، وممارسة الرياضة، وتناول الأدوية، إذا لزم الأمر. 

والسيطرة على مستوى سكر الدم يحمي المرأة وجنينها من التعرض لولادة صعبة، ويحافظ على الأم والجنين بصحة جيدة. وفي مرض سكري الحمل، عادة ما يعود سكر الدم إلى مستواه الطبيعي بعد وقت قصير من الولادة، ولكن تعرضك للإصابة بسكري الحمل، يزيد من احتمالية تعرضك لخطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، ومن ثم فمن الضروري أن تواصلي المتابعة مع فريق الرعاية الصحية لمراقبة مستوى سكر الدم لديك، والسيطرة عليه.

* الأعراض
لا يسبب سكري الحمل أي علامات أو أعراض ملحوظة.

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
- قبل حدوث الحمل
التمسي الرعاية الصحية مبكرًا بقدر الإمكان؛ حتى قبل حدوث الحمل، فعندما تفكرين لأول مرة في محاولة الحمل والإنجاب، يمكنك استشارة الطبيب، والذي سيقوم بتقييم خطر إصابتك بمرض سكري الحمل كجزء من الخطة الصحية الشاملة للولادة. 

- بعد حدوث الحمل
وبعدما تصبحين حاملاً، سيراقب الطبيب سكري الحمل كجزء من رعاية ما قبل الولادة، وإذا تعرضتِ للإصابة بسكري الحمل، فقد تحتاجين إلى إجراء فحوصات دورية بشكل أكثر تكرارًا، ومن المرجح أن يتم ذلك خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل عندما يرصد الطبيب مستوى سكر الدم لديك، أو عندما يراقب صحة الجنين.

وقد يحيلك الطبيب إلى المزيد من المهنيين الصحيين المتخصصين في داء السكري، مثل اختصاصي الغدد الصماء أو اختصاصي تغذية معتمد أو مستشار لداء السكري؛ فهؤلاء يمكنهم مساعدتكِ في تعلم كيفية السيطرة على مستوى سكر الدم خلال فترة الحمل.

- بعد الولادة
للتأكد من عودة مستوى السكر في الدم إلى نسبته الطبيعية بعد ولادة طفلكِ، سيفحص فريق الرعاية الصحية سكر الدم لديك بعد الولادة مباشرة، ومرة أخرى في غضون ستة أسابيع. ومن المفيد أن تداومي على اختبار سكر الدم بانتظام بمجرد تعرضك للإصابة بمرض سكري الحمل. وسوف يعتمد تكرار إجراء اختبارات سكر الدم بشكل جزئي على نتائج الاختبار الذي تم إجراؤه بعد ولادة الطفل مباشرة.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة "مايو كلينك"
آخر تعديل بتاريخ 15 أبريل 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية