تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

فترة الحيض فرصة للتحرر والانطلاق

مادمت امرأة فبالتأكيد تعانين شهريا من انتفاخ الجسم، والتقلصات المؤلمة، التهيج والاحساس بعدم الراحة، فوقت الحيض لا يعتبر وقتا ممتعا على الإطلاق. ودوما تحاول النساء السيطرة بكل وسيلة على هذه الفترة، بحيث لا تؤثر على جداولهم المزدحمة بالأعمال، مما يدفعهم ليتناولوا المسكنات بكميات كبيرة، واحيانا الهرمونات على أمل التخلص من هذه الأعراض الشهرية، وبعض النساء تحاول التخلص من هذه الفترة تماما، بحيث لا تضطر للتعامل معها، حتى أنهن في بعض الأحيان يحاولن تأخيرها باستخدام الهرمونات في الشهور التي لا بكن مستعدين لاستقبالها.



وكأن مجتمعاتنا وثقافتنا كلها تحاول أن تتحاشى وتتجنب التطرق لموضوع الحيض، فلا يوجد من يتحدث عن الكيفية التي تجعل هذه الخبرة أفضل، ولا يناقش النساء هذا الأمر مع أطباء النساء والتوليد، وتتحول الزيارة لوصف مجموعة من العقاقير للتقليل من كمية النزف، أو ربما منعها تماما.

والكثير من النساء يخفون الحيض، ويشكون منه، ويحاولون ابعاده، أو يتخذن اجراءات عملية للتخلص منه ولو بشكل مؤقت، بدلا من قبولها، واستقبالها على أنها تغير فسيولوجي من علامات أنوثتهم، ومن ثم توفير العناية الضرورية لأجسامهم ونفسياتهم خلال هذه الفترة.

وللأمانة فإن هذا السلوك هو أمر سئ، ويمكن أن يفاقم المشكلات التي يعانوا منها، ويؤدي لمشكلات جديدة، لهذا يبدو مهما أن تعي النساء العمليات الطبيعية التي تحدث في أجسامهم، وأن يعتنوا بأجسامهم خلال هذه الفترات.



فالقصة كبيرة وتستحق الاهتمام، ألا تدركين أن عضو مهم من أعضاء جسمك يغير بطانته مرة شهريا، هذا الأمر ليس سهلا، وإذا كانت العناية بصحة الجسم واجبة طول الوقت، فالعناية خلال فترة الحيض أوجب، وهذه بعض النصائح التي تعينك على الاهتمام بجسمك وبصحتك النفسية أثناء هذه الفترة:


1. أعطي لنفسك وقتا كافيا للراحة، وخصوصا في اليوم الأول
يعاني جسمك في هذه الايام، فقدري مايمر به، وأسمحي له أن يحصل على مايحتاجه من راحة، إذا بدأ الحيض خلال الأجازة الأسبوعية، فانتهزي الفرصة وأعطي لنفسك الوقت والمساحة للراحة، أما إذا كان من الضروري أن تمارسي عملك أو أنشطتك، فأبذلي مافي وسعك لتحصلي على قسط من الراحة، استثمري وقت الغذاء، وأي أوقات راحة اخرى، ولا تقومي بالمزيد من المهمات، وأجلي أي مهمة يمكنك تأجيلها لليوم التالي حتى يستعيد جسمك كامل طاقته، واستعيني بأنشطة التأمل والاسترخاء.

2. مارسي التدريبات الرياضية الخفيفة 
مارسي المشي وغيره من التدريبات الخفيفة، وتجنبي التدريبات العنيفة، فالتدريبات الخفيفة كافية لتنشيط الدورة الدموية، ولن تجهد الجسم، وعدم إجهاد الجسم مهم جدا، تحديدا في الأيام الأولى للحيض، فجسمك يبذل جهد غير عادي خلال هذه الفترة.

3. تناولي الطعام الجيد
جسمك يفقد الكثير من الدم خلال هذه الفترة، لذا من الضروري تناول الأنشطة الغنية بالحديد، مثل اللحم الأحمر، والخضروات الورقية الداكنة، فهذه الأطعمة ستعد جسمك لما سوف يفقده خلال الحيض، فأحرصي أيضا على أكل المزيد من الفواكه والخضروات خلال وقت الحيض.

أحيانا تبحث النساء في الوقت الذي يسبق الحيض نبحث عن الشيكولاتة والحلوى والأطعمة السكرية، وهذه علامة على احتياج أجسامهم للمواد الغذائية التي تنقصهم، وأهمها الحديد أو الماغنسيوم، لذلك من المهم أن تحرصي على تناول المزيد من الخضروات الخضراء لأنها غنية بالماغنيسوم. ومهم أيضا أن تتناولي الفيتامينات المتعددة لأنها تقلل من احتمالية الاصابة بأي نقص غذائي.



4. احصلي على حمام ساخن ملطف
خذي حمام ساخن أو دافئ عدة مرات أثناء أسبوع الحيض، يمكنك أن تستخدمي أملاح الحمام والزيوت في الماء، وأن تضيئى بعض الشموع، مع خلفية من موسيقى الهادئة، أثناء الاسترخاء في الماء الدافئ، وهذا لن بساعدك فقط على الاسترخاء، ولكنه سيخفف كثيرا من أي آلام أو مغص تشعرين به.

5. أعطي لنفسك مساحة للتأمل
التواصل بين الفص الأيمن والفص الأيسر يكون في أقوى حالاته أثناء فترة الحيض، ونتيجة لذلك فقد تجدي نفسك تستقبلي المزيد من الرسائل من حدسك وحواسك أثناء هذه الفترة، وبالتالي اسمحي لنفسك خلال هذه الفترة بمزيد من التأمل وتسجيل اليوميات، ففي هذه الفترة يمكن أن تستقبلي الأفكار الابتكارية، ويمكن أن تجدي اجابات لأسئلة أرقتك لأسابيع أو شهور.

وحتى لو كنت لا تشعري بهذا التواصل العميق بينك وبين نفسك، فلا تحرمي نفسك من مساحة من التفكير والتأمل وتسجيل اليوميات، ركزي مع مشاعرك وأفكارك وأحاسيس جسمك، فهذه الممارسات قد تمكنك من التوصل إلى بعض الأفكار العميقة التي تقودك لمزيد من الاستبصار عن نفسك.

آخر تعديل بتاريخ 17 مارس 2019

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية