تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

طرق متعددة لعلاج ضمور المهبل

ضمور المهبل هو ترقّقٌ وجفافٌ يصيب جدران المهبل نتيجة انخفاض الإستروجين، ويحدث عادة بعد انقطاع الطمث، أو مع أي انخفاض للإستروجين، وهذا الضمور يجعل الجماع مؤلمًا، مما يعيق استمتاعك بالجنس، ويخفض رغبتك، لكنّك لست مضطرّة لتحمل المعاناة، فالعلاج سهل وميسور، فما هي العلاجات المتاحة لهذه الحالة؟

أولاً: العلاجات والعقاقير
1. مرطبات المهبل ومواد التزليق (lubricant)
- تجريب مرطبات المهبل
(ريبلينز Replens، مرطب فاجينيز الأنثوي Vagisil Feminine Moisturizer وغيرها) وذلك لإعادة الرطوبة إلى منطقة المهبل لديكِ، وقد تحتاجين إلى تطبيق هذه المرطبات كل يومين إلى ثلاثة أيام، وتدوم تأثيرات المرطبات بصورةٍ عامة لمدّة أطول بقليل من تأثيرات مواد التزليق.

- استخدمي مادة تزليق (Lubricant) ذات أساس مائي
(كالأنواع الخالية من الغليسيرين لمنتج الأستروغلايد Astroglide، كي- واي إنتريغ K-Y Intrigue وغيرها) اختاري منتجات لا تضم الغليسيرين لأنّ النّساء الحسّاسات لهذه المادة الكيميائية قد يعانين من الحرقة والتهيّج، تجنّبي الهلام البترولي، أو غيرها من منتجات التزليق ذات الأساس البترولي عند استخدام الواقيات الذكرية أيضاً، حيث يمكن أن يفكّك البترول الواقيات المصنوعة من اللاتكس عند الاحتكاك.

2. طرق علاج تصرف من دون وصفة طبية
إذا لم تتحسن الأعراض باستخدام مرطبات المهبل ومواد التزليق، يمكنك استخدام هذه العلاجات
- الإستروجين (المهبلي) الموضعي 
يتمتع الإستروجين المهبلي بفعاليته عند الجرعات المنخفضة، وفي الحدّ من التعرّض الإجمالي للإستروجين لأنّ القليل منه فقط يصل إلى تيّار الدّم لديك، كما أنّه قد يخفّف من الأعراض مباشرةً وبصورةٍ أفضل من الإستروجين الفموي.

- الإستروجين الفموي (الاستروجين الجهازي - systemic)
يدخل الإستروجين الذي يؤخذ من خلال الفمّ إلى كامل الجسم، اطلبي من طبيبتك أن تشرح مخاطر الإستروجين الفموي مقابل منافعه.

* أنواع الإستروجين المهبلي الموضعي
تأتي المعالجة بالإستروجين المهبلي وفق عدّة صيغ، ونظرًا لكون هذه الصيغ جميعها تتمتع بنفس الفعالية، فقد تستطيعين أنتِ وطبيبتك أن تحدّدا أفضل الصيغ بالنسبة لك.
- مرهم الإستروجين المهبلي
وهنا تدخلين هذا المرهم مباشرةً إلى مهبلك بواسطة قضيب، عادةً في وقت النّوم، وسوف تعلّمك طبيبتك مقدار المرهم الذي ينبغي استخدامه إضافةً إلى عدد مرّات الاستخدام. تستخدم النساء نمطيًا هذا المرهم بصورةٍ يوميّةٍ لمدة أسبوعٍ واحدٍ إلى ثلاثة أسابيع، وبعدها تستخدمنه مرةً واحدةً إلى ثلاث مرّاتٍ في الأسبوع، وبالرغم من أنّ المراهم يمكن أن تخفّف الأعراض بصورةٍ أسرع من الصيغ الأخرى للإستروجين المهبلي، إلّا أنّها قد تكون أقلّ نظافةً.

- حلقة الإستروجين المهبلية
وهنا تقومين أنتِ أو طبيبتكِ بإقحام حلقةٍ رقيقةٍ ومرنة في الجزء العلوي من المهبل، حيث تحرر هذه الحلقة جرعةً ثابتةً من الإستروجين حين تكون في مكانها وتحتاج إلى الاستبدال كلّ ثلاثةِ أشهرٍ تقريبًا، وتميل الكثير من النساء إلى هذا النوع نظرًا للراحة التي يوفرها، وتعدّ هذه الحلقة عند رفع الجرعة بمثابة علاج جهازي (عام للجسم كله)، وليس علاجًا موضعيًا.

- أقراص الإستروجين المهبلية
وهنا تستخدمين قضيبًا يستخدم لمرة واحدة لوضع قرص الإستروجين المهبلي في مهبلك، وستعلمك طبيبتك بعدد مرّات إقحام القرص، إذ إنّك قد تستخدمينه يوميًا خلال الأسبوعين الأوّلين وبعد ذلك مرّتين أسبوعيًا.

*  المعالجة بالإستروجين الجهازي (Systemic) - الإستروجين الفموي
إذا ترافق جفاف المهبل بأعراض أخرى لانقطاع الطّمث، كالهبّات الساخنة المتوسطة إلى الشديدة، فإن طبيبتك قد تقترح حبوباً أو رقعات أو هلام الإستروجين، أو توصي بحلقة الإستروجين ذات الجرعة الأعلى جنبًا إلى جنب مع البروجيستين. ويعطى البروجيستين في العادة على هيئة حبوب، ولكن تتوفّر أيضًا رقعات مختلطة من الإستروجين والبروجيستين. تحدثي إلى طبيبتك لتقرّر إن كانت العلاجات الهرمونية خيارًا بالنسبة لك، مع الأخذ في الحسبان المشاكل الطبية والتاريخ العائلي.

* العلاجات الأخرى
يعمل الباحثون على تطوير طرقٍ أخرى لعلاج ضمور المهبل وذلك بسبب مخاوفهم من إمكانية زيادة خطر الإصابة بسرطان الثّدي أو بطانة الرحم بفعل الاستخدام طويل الأمد للإستروجين حتى عند الجرعات الصغيرة.

* إذا سبق أن أصبت بسرطان الثدي
إذا كان لديك سابقةٌ مرضيةٌ لسرطان الثدي، أخبري طبيبتك وضعي بالحسبان طرق العلاج التالية:
- طرق العلاج غير الهرمونية
جرّبي المرطّبات ومواد التزليق بمثابة خيارٍ أول.

- الإستروجين المهبلي
قد توصي الطبيبة بالتشاور مع أخصّائيّ السّرطان الخاص بك (أخصّائي الأورام) باستخدام جرعات منخفضة من الإستروجين إذا لم تداوِ طرق العلاج غير الهرمونية الأعراض لديك، ولكن ثمّة خوفٌ من أن الإستروجين المهبلي قد يزيد من خطر عودة الإصابة بالسرطان، وخصوصًا إذا كان سرطان الثّدي لديك حساسًا للهرمونات.

- المعالجة الجهازية (Systemic) بالإستروجين
لا يوصى على وجه العموم بطريقة العلاج المنهجية بالإستروجين، وخصوصًا في حال كان سرطان الثدي لديكِ حساسًا للهرمونات.

ثانياً: نمط الحياة والعلاجات المنزلية
إذا كنتِ تعانين من جفافٍ أو تهيّجٍ في المهبل، فإن التدابير التالية قد تساعد في تخفيفهما
- جرّبي مرطبات المهبل التي تعطى من دون وصفة طبية (ريبلينز، مرطب فاجينيز الأنثوي وغيرها)، حيث من شأن ذلك إعادة بعض الرطوبة إلى منطقة المهبل لديكِ.

- مادة تزليق (lubricant) ذات أساس مائي تعطى بدون وصفة طبية (كالأنواع الخالية من الغليسيرين لمنتج الأستروغلايد، كي- واي إنتريغ وغيرها)، ومن شأن ذلك أن يحدّ من عدم الراحة في أثناء الجماع.

- امنحي نفسك وقتًا للوصول إلى الإثارة أثناء الجماع، حيث قد يساعد تزليق المهبل الناتج عن الإثارة الجنسية في الحدّ من أعراض الجفاف والحرقة.

ثالثا: الطبّ البديل
تستخدم بعض طرق الطبّ البديل لعلاج جفاف المهبل وتهيّجه المرافقين لانقطاع الطمث، لكنّ القليل منها فقط تدعمه أدلّةٌ من التجارب السريرية. وإن الاهتمام بالطبّ المكمّل أو البديل في ازدياد، ويعمل الباحثون على تحديد منافع الطرق البديلة المختلفة لعلاج ضمور المهبل ومخاطرها.

وتحدّثي إلى طبيبتك قبل أخذ أيّ متمماتٍ عشبيةٍ أو غذائيّةٍ لعلاج أعراض انقطاع الطمث أو الأعراض السابقة لانقطاعه، حيث لا ترعى إدارة الغذاء والدواء منتجات الأعشاب، وقد يكون بعضها خطيرًا أو يتفاعل مع الأدوية الأخرى التي تتناولينها، مما يضع صحّتك في موضع الخطر.

* هل الوقاية ممكنة؟
يساعد انتظام النشاط الجنسي في الحفاظ على أنسجة المهبل بحالة صحيّة، حيث يزيد هذا النشاط من تدفق الدّم إلى المهبل، مما يساعد في الحفاظ على أنسجة المهبل بحالةٍ صحية.


* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 16 فبراير 2020

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية