تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

سرطان الدم (اللوكيميا) هو نوع من السرطان يصيب الأنسجة المكونة للدم في الجسم، توجد أنواع عديدة من سرطان الدم. قد يكون علاج سرطان الدم معقدًا؛ فهو يرتبط بنوع السرطان وعوامل أخرى. ولكن هناك استراتيجيات وموارد تساعد في علاج السرطان بشكل ناجح.

* العلاجات والعقاقير
يعتمد علاج سرطان الدم على عوامل عديدة. ويحدد الطبيب خيارات علاج سرطان الدم حسب السن والحالة الصحية العامة ونوع سرطان الدم وما إذا انتشر في أجزاء أخرى بالجسم.

تشمل طرق العلاج الشائعة المستخدمة في مكافحة سرطان الدم ما يلي

- العلاج الكيميائي
يعد العلاج الكيميائي الطريقة الرئيسية لعلاج سرطان الدم. ويستخدم هذا العلاج الدوائي المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية الدموية.

بناءً على نوع سرطان الدم، قد يصف لك الطبيب دواءً واحدًا أو مجموعة من الأدوية. ويمكن أن تكون هذه الأدوية في شكل أقراص أو يتم حقنها في الوريد مباشرةً.

- العلاج البيولوجي
يعمل العلاج البيولوجي على مساعدة جهازك المناعي في التعرف على الخلايا السرطانية الدموية ومهاجمتها.

- العلاج الموجه
يستخدم العلاج المستهدف الأدوية التي تهاجم مواطن ضعف معينة داخل الخلايا السرطانية.
على سبيل المثال، يقوم العقار إيماتينيب (جليفيك) بكبح عمل البروتين داخل الخلايا السرطانية الدموية لدى المصابين بسرطان الدم النخاعي المزمن. وقد يساعد ذلك في السيطرة على المرض.

- العلاج الإشعاعي
يستخدم العلاج الإشعاعي الأشعة السينية أو غيرها من الإشعاعات عالية الطاقة لتدمير الخلايا السرطانية الدموية وإيقاف نموها. وخلال العلاج الإشعاعي، تستلقي على منضدة ويدور حولك جهاز ضخم يوجه الإشعاع لنقاط محددة في جسمك.

قد تتلقى الإشعاع في منطقة واحدة محددة في جسمك؛ حيث يوجد مجموعة من الخلايا السرطانية الدموية، أو ربما يتم توجيهه على جسمك بالكامل. ويمكن استخدام العلاج الإشعاعي في تجهيزك لعملية زرع الخلايا الجذعية.

- زرع الخلايا الجذعية
زرع الخلايا الجذعية هو إجراء لاستبدال النخاع العظمي المريض بآخر سليم. وقبل عملية زرع الخلايا الجذعية، تتلقى جرعات عالية من العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي لتدمير النخاع العظمي المريض. ومن ثم، يتم حقن الخلايا الجذعية المكونة للدم التي تساعد في إعادة بناء النخاع العظمي.

وربما تتلقى الخلايا الجذعية من متبرع، أو في بعض الحالات، يمكنك استخدام خلايا جذعية من جسمك. ويشبه زرع الخلايا الجذعية إلى حد كبير عملية نقل النخاع العظمي.

* التكيف والدعم
إن تشخيص الإصابة بسرطان الدم أمر مدمر، وخصوصًا في عائلة طفل تم تشخيص حالته حديثًا. مع الوقت، ستجد وسائل للتكيف مع الشعور بالضيق والغموض والشكوك التي تحيط بمرض السرطان. وحتى ذلك الحين، قد تجد أنه من المفيد لك القيام بما يلي:

- تعرف على معلومات كافية عن سرطان الدم تتيح لك اتخاذ قرارات بشأن رعايتك الصحية
اسأل طبيبك عن سرطان الدم، بما في ذلك خيارات العلاج، وإن شئت، توقعات سير المرض. وبمعرفة المزيد عن سرطان الدم، قد تصبح أكثر ثقة في اتخاذ القرارات الخاصة بالعلاج.

- حافظ على متانة علاقتك بالأصدقاء والعائلة
فالحفاظ على العلاقات الوثيقة سيساعدك على التعامل مع الورم. إذ يمكن للأصدقاء والعائلة تقديم الدعم العملي الذي تحتاجه، مثل المساعدة في الاعتناء بمنزلك أثناء وجودك في المستشفى. ويمكن أن يكونوا مصدرًا للدعم العاطفي عندما تستحوذ عليك المشاعر السلبية نتيجة الإصابة بالسرطان.

- ابحث عن شخص تتحدث معه
اعثر على مستمع جيد مستعد للإنصات إليك عندما تتحدث عن آمالك ومخاوفك. وقد يكون هذا الشخص صديقًا أو أحد أفراد العائلة. كما أن الاهتمام والفهم الذي تحظى به من استشاري أو اختصاصي اجتماعي طبي أو رجل دين أو مجموعة دعم مرضى السرطان مفيد لحالتك.

اسأل طبيبك عن مجموعات الدعم الموجودة في منطقتك، أو ارجع إلى دليل الهاتف أو المكتبة أو إحدى المؤسسات المعنية بأمراض السرطان، مثل المعهد القومي للأورام أو جمعية اللوكيميا وأورام الدم.


اقرأ أيضاً:
أول علاج مناعي لعلاج سرطان الدم
العلاج الكيميائي وتساقط الشعر
"مايلوتراج".. عقار جديد لسرطان الدم النخاعي
للناجين من السرطان.. 5 نصائح لحياة صحية

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 11 مارس 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية