فحص الخصيتين (Testicular exam) هو فحص لمظهر الخصيتين وملمسهما، ويمكنك إجراء الفحص بنفسك، وعادة ما يكون بالوقوف أمام المرآة، مما يمنحك وعيًا أكبر بحالة الخصيتين لديك ويساعدك في اكتشاف التغيير وقت حدوثه، ويمكن أن يفيدك أيضًا في تحديد مشكلات الخصيتين المحتملة، فإذا لاحظت نتوءات أو أي تغيرات أخرى أثناء الفحص حدد موعدًا لزيارة الطبيب.

شكل توضيحي يُبين الفحص الذاتي للخصية

* دواعي الإجراء
يفيد الفحص الذاتي للخصية في معرفة المظهر والملمس الطبيعي للخصيتين لديك، مما يزيد من احتمال ملاحظة التغيرات البسيطة في حالة حدوثها. ويمكن أن تكون التغيرات في الخصية علامة لحالة مرضية شائعة كأن تكون عدوى أو كيسة، أو لحالة أقل شيوعًا مثل سرطان الخصيتين.



* من الذي يجب عليه إجراء فحوصات منتظمة للخصيتين؟
ليس من الواضح من هم الرجال الذين يجب عليهم إجراء الفحوصات الذاتية للخصيتين بشكل منتظم. وبرغم أنه غالبًا ما يُشجع على الفحوصات الذاتية للخصيتين باعتبارها من طرق اكتشاف سرطان الخصيتين، إلا أنه لم يثبت أنها تقلل من خطر الوفاة بسبب المرض.

وسرطان الخصيتين هو أحد أنواع السرطان غير الشائعة نسبيًا، وكذلك يسهل علاجه بدرجة كبيرة في جميع مراحله، ولذلك لا تزداد احتمالية الشفاء عند اكتشاف سرطان الخصيتين مبكرًا.



ويختلف الأطباء والمؤسسات الطبية في توصياتهم بشأن الفحص الذاتي للخصيتين، ففرقة عمل الخدمات الوقائية الأميركية لا توصي به لأنه لم تثبت له أي فائدة، بينما توصي الجمعية الأميركية للسرطان بمناقشة الأمور الصحية المتعلقة بالسرطان، مثل الفحص الذاتي للخصيتين، مع الطبيب أثناء الفحوصات الروتينية.

* المخاطر
لا ينطوي إجراء الفحص الذاتي للخصيتين على أي مخاطر مباشرة، ولكن إذا لاحظت شيئًا غير عادي يثير قلقك، فقد تؤدي فحوصات المتابعة إلى قلق لا داعي له وإلى إجراء اختبارات طبية غير ضرورية.

على سبيل المثال، إذا لاحظت نتوءًا تشك في أمره، فقد تجري اختبارات لتحديد سببه، وقد تتضمن تلك الاختبارات اختبارات الدم أو الفحص بالموجات فوق الصوتية أو إجراء لإزالة نسيج من الخصية لفحصه (الخزعة).

وإذا تحول النتوء وأصبح غير سرطاني (حميد)، فقد تشعر أنك خضعت لإجراء باضع دون داع.



* كيفية التحضير
لا توجد تحضيرات خاصة ضرورية لإجراء الفحص الذاتي للخصيتين، وقد تجده أسهل أثناء حمام أو دش دافئ أو بعدهما، فالحرارة ترخي كيس الصفن مما يسهل من التحقق من أي شيء غير عادي.

* ما يمكنك توقعه
لإجراء الفحص الذاتي للخصيتين، قف أمام المرآة دون ملابس. ثم:
- ابحث عن التورمات.. نحي القضيب جانبًا وافحص جلد كيس الصفن.
- افحص كل خصية على حدة.. وباستخدام كلتا اليدين، ضع اصبعي السبابة والوسطى تحت الخصية واصبعي الإبهام فوقها.
- أدر الخصية برفق بين إبهامك وأصابعك.. انظر وتحسس أي تغيرات في الخصية. قد تتضمن هذه التغيرات نتوءات صلبة أو حدبات دائرية ناعمة أو تغيرات جديدة في حجم الخصية أو شكلها أو تناسقها.

وعند إجراء الفحص، قد تلاحظ بعض أشياء عن الخصيتين والتي تبدو غير عادية ولكنها ليست علامات للسرطان. على سبيل المثال، قد تكون الحدبات على جلد كيس الصفن ناتجة عن الشعر النامي إلى الداخل أو الطفح أو مشكلات الجلد الأخرى.

وقد تتحسس أيضًا حبلاً ناعمًا ولزجًا، وهذا جزء طبيعي من كيس الصفن يسمى البربخ، ويبدأ البربخ من أعلى الجزء الخلفي لكل خصية.



* النتائج
حدد موعدًا لزيارة الطبيب إذا لاحظت وجود كتلة أو أي تغير آخر أثناء الفحص الذاتي للخصيتين. وبناء على الظروف، فقد يجري الطبيب فحصًا للخصيتين يتبعه اختبار الدم أو التصوير بالموجات فوق الصوتية أو الخزعة.

ومعظم التغيرات في الخصيتين لا يسببها سرطان الخصيتين، ويمكن لبعض الحالات غير السرطانية أن تسبب تغيرات في الخصيتين - مثل الكيسة والإصابة والعدوى والفتق وتجمع السوائل حول الخصيتين (القيلة المائية).


آخر تعديل بتاريخ 30 سبتمبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية