على الرغم من الأبحاث الهائلة، إلا أن النوع الأول من مرض السكري لم يُكتشف له أي علاج حتى الآن. وهذه بعض العلاجات التي تخضع للتجريب الآن:


طرق العلاج الاستقصائية

- زرع البنكرياس
مع إجراء عملية زرع بنكرياس ناجحة، فقد لا تحتاج الأنسولين مرة أخرى. ولكن عمليات زرع البنكرياس ليست ناجحة على الدوام وتفرض مخاطرة شديدة. وقد تحتاج لأدوية كبت المناعة القوية مدى الحياة للوقاية من رفض الجسم للأعضاء. هذه الأدوية قد تكون لها آثار جانبية خطيرة، تتضمن خطورة بالغة للإصابة بالعدوى وتلف الأعضاء. وبسبب احتمالية زيادة خطورة الآثار الجانبية أكثر من مرض السكري نفسه، فإن عمليات زرع البنكرياس تُجرى لمن لديهم صعوبة شديدة بالتحكم في مرض السكر، أو للأشخاص الذين في حاجة إلى زراعة كلى أيضًا.

- زرع الخلايا الجزيرية
يُجري الباحثون تجارب على زرع الخلايا الجزيرية، والتي تعُطي خلايا جديدة تنتج الأنسولين من بنكرياس متبرع. وعلى الرغم من مواجهة تلك التجارب لبعض المشكلات بالماضي، إلا أن هناك تقنيات جيدة وعقاقير أفضل تقي من رفض الجسم للخلايا الجزيرية وهو ما قد يزيد من الفرص المستقبلية لنجاح تلك العمليات.

لا تزال عملية زرع الخلايا الجزيرية تحتاج استخدام أدوية كابتة للجهاز المناعي. أحيانًا يُدمر الجسم الخلايا الجزيرية المزروعة مثلما يفعل تمامًا مع تلك الطبيعية الموجود بالجسم، وهو ما يتسبب في قصر فترة تأثير الأنسولين المحقون. بالإضافة إلى ذلك، لا توجد موارد كافية متاحة للخلايا الجزيرية، ما يجعل هذا النوع من العلاج أكثر انتشارًا.

يعمل الباحثون على طرق زيادة أعداد الخلايا الجزيرية المتاحة، بالإضافة إلى إيجاد طرق لحماية تلك الخلايا من الجهاز المناعي. تتضمن بعض الأفكار التي قد تتوافر قريبًا في التجارب السريرية تغليف الخلايا الجزيرية الفردية، أو إحاطتها بجهاز يحميها من الخلايا المناعية، مع السماح بدخول الأكسجين لها وتدفق الدم.

- زرع الخلايا الجذعية
في دراسة أجريت عام 2007، تمكن عدد بسيط من الأشخاص المشخصين حديثًا بإصابتهم بمرض السكري من النوع الأول من إيقاف استخدام الأنسولين حتى ما يقرب من 5 سنوات بعد العلاج بالخلايا الجذعية المصنوعة من الدم الخاص بهم. على الرغم من خطورة زرع الخلايا الجذعية - وهو ما يتضمن تدمير الجهاز المناعي وبنائه مرة أخرى، إلا أن تلك التقنية قد توفر خيارات علاجية إضافية يومًا ما لمرض السكري من النوع الأول.

آخر تعديل بتاريخ 9 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية