إن مرض السكري من النوع الأول يتميز بأن البنكرياس لا ينتج الأنسولين أو ينتج القليل منه، وعدم ضبط مستويات الغلوكوز بشكل دقيق قد يؤدي لمشكلات خطيرة، فما هي هذه المشكلات؟ وما هي علاماتها؟ وكيف يمكن التعامل معها؟


* علامات حدوث المشكلات

قد تتفاقم أحيانًا المشكلات على الرغم من مجهوداتك الكبيرة. قد تتطلب بعض المضاعفات قصيرة الأمد لمرض السكري من النوع الأول، مثل نقص سكر الدم، رعاية فورية.

- انخفاض سكر الدم (نقص سكر الدم)
يحدث هذا عند انخفاض مستوى السكر بالدم بدون النطاق المحدد لك. اسأل الطبيب عن المستوى الذي يعتبر فيه سكر الدم منخفضًا بالنسبة لك. قد ينخفض مستوى سكر الدم للعديد من الأسباب، تتضمن عدم تناول إحدى الوجبات، أو عمل نشاط بدني أكثر من المعتاد أو حقن كمية كبيرة من الأنسولين.

تعرّف على أعراض انخفاض سكر الدم، وافحص سكر الدم لديك في حالة اعتقادك بانخفاض مستويات سكر الدم. حال حدوث شك لديك، قم دائمًا بعمل اختبار سكر الدم. تتضمن العلامات والأعراض المبكرة لانخفاض سكر الدم ما يلي:

  • التعرق.
  • الرجفان.
  • الجوع.
  • الدوخة أو الدوار.
  • تسرّع أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • التعب.
  • الصداع.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الهياج.

تتضمن العلامات والأعراض اللاحقة لانخفاض سكر الدم، والتي قد تتشابه أحيانًا مع تسمم الكحوليات عند المراهقين والبالغين ما يلي:

  • الكسل.
  • التشوش.
  • التغيرات السلوكية، أحيانًا بشكل كبير.
  • ضعف التنسيق.
  • التشنجات.

إذا حدث لك نقص بسكر الدم أثناء الليل، فقد تستيقظ لتجد ملابس النوم غارقة في العرق أو تشعر بصداع. وقد يتسبب نقص سكر الدم أثناء الليل في قراءات مرتفعة غير معتادة من سكر الدم عند الاستيقاظ بالصباح كرد فعل طبيعي.

في حالة انخفاض قراءة سكر الدم:

  • احصل على كربوهيدرات سريعة المفعول من 15 إلى 20 غرامًا، مثل عصير الفاكهة أو أقراص الغلوكوز أو الحلوى الصلبة أو المياه الغازية العادية (ليست للحمية) أو أي مصدر آخر للسكر. لا تعمل الأطعمة الغنية بالدهون، مثل الشوكولاتة أو الآيس كريم، على رفع سكر الدم بسرعة لأن الدهون تبطئ من امتصاص السكر.
  • أعد اختبار سكر الدم بعد حوالي 15 دقيقة للتأكد من أنه بالمستوى الطبيعي.
  • في حالة استمرار انخفاضه، احصل على 15 إلى 20 غرامًا إضافيًا من الكربوهيدرات من عصير أو حلوى أو أقراص الغلوكوز أو مصدر آخر للسكر، ثم أعد الاختبار بعد 15 دقيقة أخرى.
  • كرر العملية حتى تحصل على مستوى طبيعي من السكر.
  • تناول مصادر مختلفة من الأطعمة، مثل زبدة فول السوداني والمكسرات، لتساعدك في استقرار السكر بالدم.

إذا لم يكن مقياس السكر متوافرًا، فتعامل مع انخفاض سكر الدم على أية حال إذا ظهرت لديك أعراض نقص سكر الدم، ثم اختبر السكر بأقرب وقت ممكن.

احمل معك دائمًا مصدرًا للسكر سريع المفعول. قد يتسبب عدم علاج انخفاض سكر الدم في فقد الوعي. إذا حدث ذلك، فقد تحتاج لحقنة عاجلة من الجلوكاجون - وهو هرمون يُحفّز فرز السكر بالدم. تأكد من وجود حقنة الجلوكاجون الطارئة دائمًا - بالمنزل، أو بالعمل، أو عندما تكون بالخارج - وتأكد من سريان صلاحيتها.


- غيبوبة نقص سكر الدم
قد يفقد بعض الأشخاص قدرتهم على الشعور بنقص مستويات السكر بالدم، لأنهم أصيبوا بحالة تُعرف باسم غيبوبة نقص سكر الدم. في حالة غيبوبة نقص سكر الدم، لا يتفاعل الجسم بعدها مع انخفاض مستوى سكر الدم بأعراض مثل الدوخة أو الصداع. كلما عانيت من انخفاض نقص سكر الدم، زاد احتمال إصابتك بغيبوبة نقص سكر الدم. الأمر الجيد هو أنه في حالة تجنب التعرض لنوبة انخفاض السكر لعدة أسابيع، فقد تصبح أكثر وعيًا بالانخفاضات وشيكة الحدوث.


- ارتفاع السكر في الدم (ارتفاع سكر الدم)
قد يرتفع سكر الدم للعديد من الأسباب، تتضمن تناول الكثير من الطعام، أو تناول الأنواع الخاطئة من الطعام، أو عدم أخذ ما يكفي من الأنسولين أو مرض ما.

راقب:

  • التبوّل المتكرر.
  • العطش الزائد.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • التعب.
  • الهياج.
  • الجوع.
  • صعوبة في التركيز.

في حالة الشك بحدوث ارتفاع السكر بالدم، افحص سكر الدم بالجسم. قد تحتاج لتعديل خطة الوجبات أو الأدوية. إذا كان سكر الدم أعلى من النطاق المحدد لك، فعلى الأرجح ستحتاج لتدبر "تصحيح" المستوى باستخدام حقنة أنسولين أو مضخة أنسولين. والتصحيح يتمثل في جرعة إضافية من الأنسولين من شأنها استرجاع مستوى سكر الدم إلى نطاقه الطبيعي. لا تنخفض مستويات سكر الدم المرتفعة بنفس سرعة ارتفاعها. اسأل الطبيب عن المدة التي تنتظرها لعمل إعادة فحص. في حالة استخدام مضخة أنسولين، فإن القراءة المرتفعة العشوائية لسكر الدم تعني أنك تحتاج لتغيير مكان المضخة.

في حالة ارتفاع قراءة سكر الدم فوق 240 ملغم/دل (13.3 ملليمول/لتر)، اختبر وجود الكيتونات باستخدام عصا اختبار البول. لا تمارس الرياضة في حالة ارتفاع سكر الدم فوق 240 ملغم/دل أو في حالة وجود الكيتونات. في حالة وجود أثر أو كمية صغيرة من الكيتونات، تناول المزيد من السوائل للتخلص منها.

إذا كان سكر الدم فوق 300 ملغم/دل (16.7 ملليمول/لتر) بشكل متواصل، إلى جانب تناول الجرعة التصحيحية المناسبة من الأنسولين، فاتصل بالطبيب أو التمس الرعاية الطارئة.


- زيادة الكيتونات في البول (الحماض الكيتوني السكري Diabetic ketoacidosis)
إذا كانت الخلايا متعطشة للطاقة، فقد يبدأ الجسم بتفتيت الدهون - حيث ينتج أحماضًا سامة معروفة باسم الكيتونات. الحماض الكيتوني السكري هي حالة طارئة تهدد الحياة.

قد تتضمن علامات وأعراض الحالات الخطيرة ما يلي:

  • الغثيان.
  • القيء.
  • ألم البطن.
  • رائحة حلوة تشبه الفاكهة في النفس.
  • فقدان الوزن.

في حالة الاشتباه بوجود الحماض الكيتوني، تحقق من وجود كيتونات زائدة بالبول بمجموعة اختبار الكيتونات المتاحة بدون وصفة طبية. في حالة وجود كميات كبيرة من الكيتونات بالبول، اتصل بالطبيب على الفور أو التمس الرعاية الطارئة. اتصل بالطبيب أيضًا في حالة التقيؤ أكثر من مرة مع وجود كيتونات بالبول.

آخر تعديل بتاريخ 10 فبراير 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية