للكبد مكانة خاصة في الجسم البشري، فهو يقوم بعدة وظائف تجعله أشبه بالمطبخ في البيت أو بصانع الألعاب في الرياضة. فكل الدم القادم من الأمعاء يمر من خلال الكبد، حيث تتم معالجة وتحويل المنتجات الناتجة من الهضم ثم تخزينها. كما يقوم الكبد بدور رئيسي وحيوي في العديد من العمليات الكيميائية في الجسم والتي تشمل التمثيل الغذائي، الهضم، التعامل مع السموم، وكذلك طرد العديد من المواد الضارة من الجسم.

ولعل من رحمة الله بالإنسان أن جعله يقوم بهذه الأدوار والوظائف في وجود احتياطي كبير من الخلايا. فوظائف الكبد تظل طبيعية في كثير من الحالات على الرغم من تضرر أجزاء كبيرة منه. وربما لا يمكن قياس هذه الضرر إلا عن طريق بعض التحاليل أو الأشعات التي يمكنها قراءة التغيّرات التي حدثت في هذه الخلايا.

في هذا المقال نعرض مجموعة من وظائف الكبد المختلفة والتحاليل التي يمكن من خلالها قياس هذه الوظائف.

* الكبد.. مصنع البروتينات
يقوم الكبد بتصنيع العديد من البروتينات المهمة، ومن بينها العديد من بروتينات البلازما وأشهرها الألبيومين الذي يقل بصورة ملحوظة في حالات تليّف الكبد الفيروسي أو التهابات الكبد الناتجة عن الإفراط في شرب الكحوليات.

كما أن العديد من البروتينات المسؤولة عن تجلط الدم يتم كذلك تصنيعها في الكبد، وهو ما يؤدي إلى حدوث العديد من الاضطرابات والمشاكل الخاصة بعملية وقف نزيف الدم في أمراض الكبد.

- النسب الطبيعية لبروتينات الدم وبروتينات التجلط
يمكن تقييم هذه الوظيفة من وظائف الكبد عن طريق قياس نسبة الألبيومين في الدم، وهي القيمة التي تراوح بين 3.4 - 5.4 g/dL.

أما وظيفة تصنيع عوامل التجلط فيتم قياسها عن طريق تحليل زمن البروثرمبين PT بشكل أساسي، الذي يقيس الوقت اللازم لتجلط الدم، وهو الذي يتراوح بين 10 - 14 ثانية، كما يقيس نسبة بروتين البروثرومبين (الذي يمثل أحد هذه العوامل)، والنسبة المعيارية الدولية INR التي تراوح نسبتها الطبيعية بين 0.8 - 1.1.

- استعدادات قبل التحليل
لا تتطلب هذه التحاليل أية استعدادات خاصة، لكن عليك إخبار الطبيب في المعمل إذا كنت تتناول أية أدوية تتسبب في سيولة الدم مثل الوارفارين، حيث تؤثر هذه الأدوية على نتيجة التحليل بشكل مباشر.

* إفراز العصارة الصفراوية
تنتج العصارة الصفراوية من تكسير الهيموجلوبين الموجود داخل كرات الدم الحمراء، حيث تتم هذه العملية بشكل طبيعي مع نهاية العمرالافتراضي لهذه الكرات، وتتم إعادة استخدام الكثير من المكونات في إنتاج كرات دم جديدة.

تصل العصارة الصفراوية إلى الكبد، حيث تتم مجموعة من التفاعلات الكيميائية عليها، ثم يتم إفرازها لتصل في النهاية إلى الأمعاء.

- أنواع صفراء (بليروبين الدم)
تنقسم الصفراء إلى نوع غير مباشر، وهو الذي ترتفع قيمته عادة في حالات تكسير الدم، والصفراء المباشرة التي تزداد قيمتها بشكل أساسي في حالات التهابات الكبد أو وجود الحصوات في المرارة أو القنوات المرارية.

- القيم الطبيعية لصفراء الدم (البليروبين)
تراوح القيمة الطبيعية للصفراء الكلية بين 0.2-1.2 mg/dl، والصفراء المباشرة بين 0.1- 0.4 mg/dL.

- استعدادات خاصة قبل تحليل الصفراء
لا يحتاج القيام بتحليل الصفراء إلى استعدادات خاصة قبل القيام به. تظهر الصفراء على الجسم بشكل واضح حين تصل قيمة نسبة الصفراء إلى 2-3 mg/dl، وهو ما يظهر في صورة اصفرار الجلد والأغشية المخاطية وبياض العينين.

* إنزيمات الكبد
عادة ما يتم طلب هذه الإنزيمات كجزء أساسي من قياس وظائف الكبد، حين تتكسر خلايا الكبد في حالة الإصابة المرضية لتخرج هذه الإنزيمات إلى الدم بنسبة أكبر من المعتاد، حيث تساهم في تشخيص وتمييز العديد من أمراض الكبد. أشهر هذه الإنزيمات هو AST، ALT ،ALP وGGT.

- القيم الطبيعية لإنزيمات الكبد
تراوح قيمة هذه التحاليل عادة بين 7-55 U/L بالنسبة لـALT، وبين 8-48 U/L بالنسبة لـAST، بينما تكون في حالة ALP بين 45-115 U/L، وفي حالة GGT بين 9-48 U/L.


* كيف تتأثر تحاليل وظائف الكبد في الالتهابات الفيروسية المختلفة؟
بما أن التهابات الكبد الفيروسية هي أهم أسباب مشاكل الكبد في العالم العربي، سنقدم هنا وصفا سريعا ومختصرا للتغيّرات التي تحدث في تحاليل وظائف الكبد في حالات الإصابة بالفيروسات المختلفة.

- الالتهاب الكبدي الفيروسي A
في حالة الالتهاب الفيروسي الوبائي A ترتفع نسبة الإنزيمات الكبدية، خاصة ALT وAS، حتى تصل إلى U/L 10000 في بعض الأحيان، وكذلك ترتفع نسبة الصفراء وبخاصة الصفراء المباشرة، بينما يظل تجلط الدم وتحليل وقت البروثرومبين PT عادة في المعدل الطبيعي.

يتم تأكيد الإصابة بالفيروس من خلال وجود الأجسام المضادة للفيروس HAV IgM الذي يعني وجود إصابة حديثة بالفيروس.

- الالتهاب الكبدي الفيروسي B
أما في حالة الإصابة بفيروس B، فترتفع الإنزيمات خاصة ALT وAST كذلك بعد الإصابة مباشرة، لكنها لا تتجاوز عادة 1000-2000 U/L، كما قد ترتفع نسبة الصفراء لدى هؤلاء المرضى.

يتم تأكيد التشخيص عن طريق وجود HBs Ag أو HBc IgM الذي يعني حدوث إصابة حديثة بالفيروس.

- الاختلافات بين فيروس A وفيروس B
لكن فيروس B يختلف عن فيروس A بأن الإصابة به قد تؤدي إلى مرض مزمن في الكبد. حيث قد ترتفع الإنزيمات مرة أخرى، وقد تتأثر وظائف الكبد بشكل كبير بعد مدة من الإصابة، حيث ترتفع نسبة الصفراء، وتقل نسبة الألبيومين و يزداد زمن البروثرومبين، حيث يعني اضطراب هذه الوظائف تأثر جزء كبير من الكبد بإصابة الفيروس.

- الالتهاب الكبدي الفيروسي C
لا تختلف الصورة كثيرا في حالة الإصابة بفيروس C، حيث قد ترتفع إنزيمات الكبد خاصة ALT في حالة الإصابة الحادة بالفيروس، لكن هذا الارتفاع عادة ما يكون أقل من مستوى الارتفاع في حالة فيروس A.

يتم تأكيد الإصابة بالفيروس من خلال فحص الأجسام المضادة HCV Ab، أو من خلال وجود الحمض النووي للفيروس من خلال اختبار تفاعل سلسلة البولميريز PCR.

وكما يحدث في حالة الإصابة المزمنة بفيروس B، تتأثر وظائف الكبد على المدى الطويل من الإصابة بالفيروس مع حدوث التليف وتأثر جزء كبير من الكبد بالإصابة.

اقرأ أيضا:
الالتهاب الكبدي سي المزمن.. أمل جديد
تشخيص الالتهاب الكبدي سي C
زوجي مصاب بفيروس سي
بشارة لمرضى التهاب الكبد C
توافر دواء فيروس سي
الالتهاب الكبدي C (ملف)

المصادر:
tz Fundamentals of Clinical Chemistry, 6th edition, 2008
Hepatitis A Workup
Hepatitis B Workup - Approach considration
Hepatitis B Workup - Approach considration
Albumin - blood (serum) test
Prothrombin time test
Bilirubin
Liver function tests

آخر تعديل بتاريخ 30 يناير 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية