تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

الأرملة السوداء.. هل تستوجب كل هذا القلق؟

عادة ما تكون لدغات العناكب غير مؤذية. وفي الواقع، يتضح أن العديد من اللدغات المنسوبة للعناكب حدثت بسبب حشرات أخرى، كما يتم الخلط بين عدوى الجلد ولدغات العناكب.

لا توجد إلا أنواع قليلة من العناكب التي لها أنياب طويلة قادرة على اختراق جلد الإنسان وبث سم قوي يؤثر بشدة على الجسم، وتعد الأرملة السوداء واحدة من تلك الأنواع.

تفضل عنكبوت الأرملة السوداء العيش في المناخ الدافىء والأماكن المظلمة الجافة، لذا تنتشر في مناطق عديدة من أميركا، وأوروبا، وشرق آسيا، وأفريقيا.

** تتواجد الأرملة السوداء عادة في:
- الحظائر.
- المرائب.
- الأواني غير المستخدمة ومعدات البستنة.
- أكوام الحطب.

** تشمل بعض الأدلة للتعرف على عناكب الأرملة السوداء ما يلي:
- جسم أسود لامع.
- بطن مستديرة كبيرة.
- ساعة رملية حمراء على الجانب السفلي لمنطقة البطن.
- طول منطقة وسط الجسم يبلغ نصف بوصة (12 إلى 13 ملم).
- يمكن أن يكون عرض الجسم بأكمله، بما في ذلك الساقان، أكثر من بوصة (2.5 سم).

* عوامل الخطورة
بالرغم من أن لدغات العناكب الخطيرة نادرة، إلا أن خطر التعرض للدغة (الأرملة السوداء) يزداد إذا كنت تعيش في نفس المناطق التي تعيش بها، وحدث أن أزعجتها في بيئتها، مثل تهديد نسيجها، أو سحقها.

تمتلك الأرملة السوداء سماً شديد التأثير، وخاصة على الجهاز العصبي، ويصنف بأنه أكثر فتكاً وقوة من سم الأفاعي بـخمس عشرة مرة.

 
* المضاعفات
نادراً جداً، قد تكون لدغة عنكبوت الأرملة السوداء مميتة، وخاصة عند الأطفال وكبار السن الذين يعانون من مشكلات صحية خطيرة.

* الأعراض
يمكنك دائماً تمييز عنكبوت الأرملة السوداء بوجود علامة الساعة الرملية الحمراء على بطنها. يبدو الشعور باللدغة مثل الوخز بالإبرة، أو قد لا تشعر حتى بأنك تعرضت للدغ.

تختلف أعراض لدغة الأرملة السوداء من شخص لآخر، وغالباً ما تكون شديدة الأعراض وقد تودي بحياة الشخص مباشرة، خاصة عند الأطفال وكبار السن.

عند دخول سم العنكبوت الى الجسم، يشعر الشخص بألم في الأعصاب وغثيان، ويحدث شلل في الحجاب الحاجز المسؤول عن التنفس، لذا يجد المصاب صعوبة في التنفس وقد يتوقف التنفس نهائياً، مما يودي بحياة المريض.
1- التورم الخفيف وعلامات حمراء باهتة
في البداية، يحدث تورم بسيط مع لون أحمر باهت في منطقة اللدغة.

2- الألم
عادة ما يبدأ خلال ساعة من التعرض للدغ، ويمكن أن ينتقل الألم من مكان العضة إلى البطن أو الظهر أو الصدر.

3- تشنج
يمكن أن يكون تشنج البطن أو تصلبه شديداً، ويتم الخلط أحياناً بين اللدغة وبين التهاب الزائدة الدودية أو تمزقها.

4- التعرق
يمكن أن يحدث التعرق الزائد حول مكان اللدغة أو قد ينتشر في الطرف بأكمله.

5- صعوبة أو توقف التنفس

*هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 16 يوليه 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية