حساسية القمح هي تفاعل حساسية للأطعمة التي تحتوي على القمح، وهو واحد من أكثر ثمانية أطعمة مسببة للحساسية في الولايات المتحدة. 

يمكن أن تنتج تفاعلات الحساسية من تناول القمح، لكنها تنتج أيضًا، في بعض الحالات، عن طريق استنشاق دقيق القمح.

يمكن أن يوجد القمح في العديد من الأطعمة، بما في ذلك بعض الأطعمة التي لا تشك في احتوائها على القمح مثل صلصة الصويا والكاتشب.

يعد تجنب القمح العلاج الأساسي لحساسية القمح، وقد تكون الأدوية ضرورية لإدارة تفاعلات الحساسية إذا تناولت القمح من دون قصد.

* الفارق بين حساسية القمح (wheat allergy) والداء البطني (caeliac disease)

يتداخل تشخيص حساسية القمح أحيانًا مع الداء البطني، لكن هذه الحالات تختلف عن بعضها، فحساسية القمح تنشأ عن أجسام مضادة للبروتينات الموجودة في القمح والتي تسبب الحساسية، أما في المصابين بالداء البطني، فيسبب بروتين معين في القمح، وهو الجلوتين، رد فعل غير طبيعي من الجهاز المناعي.. وهو ما نتناوله في هذا الملف.

اقرأ أيضا:
داء في غذاء
مصاب ومقتول.. والطعام متهماً
توصيات غذائية لمرضى "السيلياك"

آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية