تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

كيف يشخص مرض الإيدز وكيف يعالج؟

يشيع تشخيص فيروس نقص المناعة البشري عن طريق اختبار الدم أو اللعاب، للكشف عن الأجسام المضادة للفيروس. 

وللأسف، قد يحتاج الجسم بعض الوقت لظهور هذه الأجسام المضادة، والذي عادةً ما يصل إلى 12 أسبوعًا، وقد يصل الأمر إلى ستة أشهر في بعض الحالات النادرة، حتى تثبت الإصابة بالفيروس من خلال الحصول على نتيجة إيجابية في اختبار الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة البشري.

يوجد نوع أحدث من الاختبارات لفحص مستضد فيروس نقص المناعة البشري، وهو بروتين يُنتجه الفيروس بعد الإصابة بالعدوى مباشرةً، مما يمكن من تأكيد التشخيص في غضون أيام من الإصابة بالعدوى، وقد يدفع التشخيص المبكر الأشخاص إلى اتخاذ احتياطات إضافية لمنع انتقال الفيروس إلى الآخرين.
وثمة أدلة متزايدة على أن العلاج المبكر قد يكون مفيدًا.

الاختبارات اللازمة لتخصيص العلاج
عندما يتم تشخيص الحالة بالإصابة بفيروس نقص المناعة البشري/ الإيدز، فهناك العديد من الاختبارات التي يمكن أن تساعد الطبيب في تحديد مرحلة المرض الذي يعاني منه المريض. وقد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:
- عدد خلايا CD4 
خلايا CD4 هي نوع من خلايا الدم البيضاء التي يقوم فيروس نقص المناعة البشري بمهاجمتها وتدميرها، ويتراوح عدد خلايا CD4 لدى الشخص السليم من 500 إلى ما يزيد على ألف.
وحتى إن لم تظهر عليك أي أعراض، فإن عدوى فيروس نقص المناعة البشري تتفاقم وصولاً إلى الإصابة بالإيدز، عندما ينخفض عدد خلايا CD4 لديك عن 200.

- الحمل الفيروسي
يقيس هذا الاختبار كمية الفيروس في الدم، وأظهرت الدراسات أن الأشخاص ذوي الحمل الفيروسي المرتفع تكون عادةً حالتهم أسوأ كثيرًا من ذوي الحمل الفيروسي المنخفض.

- مقاومة الدواء
يحدد اختبار الدم هذا، ما إذا كانت سلالة فيروس نقص المناعة البشري التي لدى الشخص ستُقاوم الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري أم لا.

* اختبارات فحص المضاعفات
قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء اختبارات خاصة، للتحقق من أنواع العدوى أو المضاعفات الأخرى، ومن بينها:
- مرض السل.
- التهاب الكبد.
- داء القطط.
- العدوى المنقولة جنسيًا.
- تلف الكبد أو الكلى.
- عدوى المسالك البولية.

* العلاجات والعقاقير
ليس هناك علاج شافٍ لفيروس نقص المناعة البشري/ الإيدز، ولكن يمكن استخدام مجموعة متنوعة من الأدوية معًا من أجل السيطرة على الفيروس.
فكل فئة من الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري، تعمل على تقييد الفيروس بطرق مختلفة.
لذا، من الأفضل استخدام ثلاثة أدوية من فئتين معًا على الأقل، لتجنب ظهور سلالات من الفيروس تكون منيعة ضد الأدوية الفردية.

وتشمل فئات الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري ما يلي:
- الأدوية غير النيوكليوزيدية المضادة لأنزيم المنتسخة المعاكس (NNRTI) 
تقوم الأدوية غير النيوكليوزيدية المضادة لأنزيم المنتسخة المعاكس بتعطيل البروتين الذي يحتاجه فيروس نقص المناعة البشري لاستنساخ نفسه، ومن أمثلتها إفافيرنيز (ساستيفا) وإترافيرين (إنتلانس) ونيفيرابين (فيراميون).

- الأدوية النيوكليوزيدية المضادة لأنزيم المنتسخة المعاكس (NRTI) 
وهذه الأدوية تمثل الأنواع المعيبة من العناصر الأساسية التي يحتاجها فيروس نقص المناعة البشري لاستنساخ نفسه، ومن أمثلتها أباكافير (زياجين) والأدوية المركّبة إمتريسيتابين وتينوفوفير (تروفادا)، ولاميفودين وزيدوفودين (كومبيفير).

- مثبطات البروتياز (PI)
 تقوم مثبطات البروتياز بتعطيل البروتياز، وهو بروتين آخر يحتاجه فيروس نقص المناعة البشري لاستنساخ نفسه، ومن أمثلتها أتزانافير (رياتاز) ودارونافير (بريزيستا) وفوسامبرينافير (ليكسيفا) وريتونافير (نورفير).

- مثبطات الدخول أو الاندماج
تمنع هذه الأدوية دخول فيروس نقص المناعة البشري إلى خلايا CD4، ومن أمثلتها إينفوبيرتيد (فوزيون) ومارافيروك (سيلزنتري).

- مثبطات الإنزيم المدمج
يعمل رالتيجرافير (إيسينتريس) على تعطيل الإنزيم المدمج، وهو بروتين يستخدمه فيروس نقص المناعة البشري لإدخال المادة الوراثية الخاصة به إلى خلايا CD4.

* وقت بدء العلاج
توصي التوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية بتوفير الأدوية المضادة للفيروسات لجميع الأشخاص المصابين بعدوى فيروس نقص المناعة البشري، بغض النظر عن عدد خلايا CD4.

ومع ذلك، يتشكك بعض الخبراء في تلك التوجيهات بسبب وجود مخاوف حول سميّة هذه الأدوية على المدى الطويل ومقاومة الدواء والتكلفة وصعوبة الالتزام بنظام الأدوية.

ولكن يجب عليك حتمًا البدء في العلاج إذا:

  • ظهرت عليك أعراض حادة
  • كنت تعاني من عدوى انتهازية
  • كان عدد خلايا CD4 لديك أقل من 350
  • كنتِ سيدة حاملاً
  • كنت مصابًا بمرض الكلى المرتبط بفيروس نقص المناعة البشري
  • كنت تخضع للعلاج من التهاب الكبد B.

* صعوبة العلاج
قد تتضمن الأنظمة العلاجية لفيروس نقص المناعة البشري تناول عدة أقراص في أوقات محددة يوميًا مدى الحياة. وتشمل الآثار الجانبية ما يلي:
- الغثيان أو القيء أو الإسهال.
- أمراض القلب.
- هشاشة العظام.
- ضيق التنفس.
- الطفح الجلدي.
- تموت العظام، وخاصةً مفاصل الورك.

* الأمراض والعلاجات المصاحبة
قد يكون من الصعب للغاية علاج بعض المشكلات الصحية التي تعد جزءًا طبيعيًا من تقدم العمر إذا كنت مصابًا بفيروس نقص المناعة البشري؛ فبعض الأدوية الشائعة لأمراض القلب والأوعية الدموية والتمثيل الغذائي والعظام المرتبطة بالعمر، على سبيل المثال، قد لا تتفاعل جيدًا مع الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري.
لذلك تحدث مع طبيبك عن الحالات المرضية الأخرى التي تتناول لها دواءً.

* الاستجابة للعلاج
سوف يراقب الطبيب الحمل الفيروسي وعدد خلايا CD4 لديك من أجل تحديد مدى استجابتك للعلاج.
ويجب إجراء اختبار الحمل الفيروسي عند بدء العلاج، ثم إجراؤه بعد ذلك كل ثلاثة إلى أربعة أشهر أثناء الخضوع للعلاج، كما يجب فحص عدد خلايا CD4 كل ثلاثة إلى ستة أشهر.

ينبغي أن يعمل علاج فيروس نقص المناعة البشري على تقليل الحمل الفيروسي للوصول إلى المستوى الذي لا يمكن فيه اكتشافه؛ وهذا لا يعني أنه تم القضاء على الفيروس لديك نهائيًا، ولكنه يعني أن الاختبار ليس حساسًا بما يكفي لاكتشافه.
كما أن المصاب قد يستمر في نقل هذا الفيروس إلى الآخرين، حتى عند تعذر اكتشاف الحمل الفيروسي لديه.

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
على الرغم من ضرورة تلقي العلاج الطبي لفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز، فإنه يتعيّن عليك أيضًا القيام بدور فعال في الاعتناء بنفسك ورعايتها، وقد تساعدك الاقتراحات التالية في الحفاظ على صحتك لفترة أطول:
- احرص على تناول الأطعمة الصحية
ركِّز على الفاكهة والخضروات الطازجة والحبوب الكاملة والبروتين الخالي من الدهون؛ إذ تساعد الأطعمة الصحية في الحفاظ على قوتك وتمنحك المزيد من الطاقة وتدعم الجهاز المناعي.

- تجنب تناول أطعمة معينة
 تكون الأمراض المنقولة بالغذاء حادة خصوصًا لدى الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري، لذا، تجنّب تناول منتجات الألبان غير المبسترة والبيض النيء والمأكولات البحرية النيئة، مثل المحار أو السوشي أو الساشيمي. واحرص على أن تكون اللحوم مطهية جيدًا ولا يوجد أي أثر للونها الزهري.

- احصل على اللقاحات
تعمل هذه اللقاحات على الوقاية من بعض أنواع العدوى، مثل الالتهاب الرئوي والأنفلونزا. ولكن تأكد من أن اللقاحات لا تحتوي على فيروسات حية، والتي قد تكون خطيرة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.

- توخَ الحذر عند التعامل مع الحيوانات الأليفة
فبعض الحيوانات قد تحمل الطفيليات التي من الممكن أن تسبب الإصابة بالعدوى لدى الأشخاص حاملي فيروس نقص المناعة البشري؛ إذ تؤدي فضلات القطط إلى الإصابة بداء القطط، وتحمل الزواحف السالمونيلا، كما تحمل الطيور المستخفيات الفطرية أو داء الشبكة البطانية النسيجي.

* الطب البديل
يُجرّب الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشري أحيانًا تناول المكملات الغذائية التي يُقال أنها تُقوِّي الجهاز المناعي أو تُبطل الآثار الجانبية للأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري.

* المكملات الغذائية المفيدة
- زيت السمك
قد تؤدي بعض الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري إلى زيادة مستويات الكوليسترول، وتشير الدراسات إلى أن مكملات زيت السمك يمكنها أن تسهم في خفض هذه المستويات.

- بروتين المصالة
هناك أدلة أولية تشير إلى أن بروتين المصالة، وهو منتج ثانوي من الجبن، يساعد في زيادة وزن بعض الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري، وثبت أيضًا أن بروتين المصالة يقلل من الإسهال ويزيد من عدد خلايا CD4.

* المكملات الغذائية الخطيرة
- نبتة سانت جون
تُستخدم نبتة سانت جون عادةً لمحاربة الاكتئاب، لكنها قد تقلل من فعالية أنواع عديدة من الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري بنسبة تزيد عن 50%.

- مكملات الثوم
على الرغم من أن الثوم قد يساعد في تقوية الجهاز المناعي، فإنه يتفاعل أيضًا مع العديد من الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشري، مما يقلل من فعاليتها بنسبة 50%. وفي بعض الأحيان، يكون تناول الثوم في الأطعمة آمنًا.

* التكيف والدعم
إن تلقي تشخيص يفيد بأنك مصاب بأي مرض يهدد حياتك يُعد أمرًا مفزعًا للغاية، و العواقب النفسية والاجتماعية والمالية للإصابة بفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز قد تجعل التكيف مع هذا المرض أمرًا صعبًا، ليس لك وحدك فحسب ولكن أيضًا لهؤلاء الأشخاص المقرّبين منك.

لكن لحسن الحظ، تتوفر العديد من الخدمات والموارد للأشخاص المصابين بالفيروس؛ فمعظم عيادات فيروس نقص المناعة البشري/الإيدز يوجد بها اختصاصيون اجتماعيون أو استشاريون أو ممرضات لمساعدتك في تجاوز مشكلاتك مباشرةً أو إخبارك عن الأشخاص الذين يمكنهم ذلك.

كما يمكنهم الترتيب لاستخدام وسيلة لنقلك من وإلى موقع زيارة الطبيب وتقديم يد العون لك فيما يخص السكن ورعاية الطفل والتعامل مع المشكلات المتعلقة بالعمل والقضايا القانونية ومساعدتك في احتياجاتك المالية.

وقد يكون التكيّف مع المرض أصعب أمر تواجهه على الإطلاق؛ ففي بعض الأشخاص، نجد أن التحلي بقوة الإيمان والشعور بوجود ما هو أعظم من أنفسهم ييسر عليهم تحقيق ذلك، بينما يسعى آخرون للحصول على استشارة من أحد الأشخاص الذي يكون على درايةٍ بفيروس نقص المناعة البشري/ الإيدز.

وهناك آخرون يتخذون قرارًا واعيًا بالاستمتاع بالحياة بأسرها وبكل قوة كما يريدون أو بمساعدة الأشخاص الآخرين المصابين بالمرض.

آخر تعديل بتاريخ 9 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية