يحدث التهاب الأذن (التهاب الأذن الوسطى الحاد) في الأغلب نتيجةً لعدوى بكتيرية (جرثومية) أو فيروسية تصيب الأذن الوسطى، وهي منطقة من الأذن مملوءة بالهواء توجد خلف طبلة الأذن وتحتوي على عظام الأذن الدقيقة شديدة الاهتزاز.
ويكون الأطفال أكثر عرضةً للإصابة بالتهابات الأذن من البالغين.
وكثيراً ما تكون التهابات الأذن مؤلمة بسبب وجود التهاب في الأذن الوسطى وتراكم السوائل بها.

ونظراً لأنه غالباً ما تُشفى التهابات الأذن من تلقاء نفسها، فإن علاجها يبدأ بتسكين الألم ومراقبة المشكلة.
كما يتطلب التهاب الأذن الذي يصيب الرضع، والحالات الشديدة بوجه عام، أدوية المضادات الحيوية في أغلب الأحوال.
وقد تتسبب المشكلات طويلة الأمد المرتبطة بالتهابات الأذن، مثل تراكم السوائل المتواصل في الأذن الوسطى أو الالتهابات المتواصلة أو الالتهابات المتكررة، في حدوث مشكلات السمع أو مضاعفات أخرى خطيرة.

وسنعرض في هذا الملف لأهم ما يحتاج الشخص لمعرفته عن التهاب الأذن الوسطى وكيفية التعامل معه.          

                  

آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية