يعدّ مرض "مقدمات السكري"، علامة على احتمال إصابة صاحبه بمرض السكري، حيث يعني أن مستوى السكر في الدم أعلى من المعتاد، لكنه ليس عاليًا بما يكفي ليتم تصنيفه على أنه داء السكري من النوع الثاني.

وبدون أي تدخل، من المرجح أن تتحوّل مقدمات السكري إلى داء السكري من النوع الثاني في غضون 10 سنوات أو أقل.
فإذا كنت مصابا بمرض مقدمات السكري، فقد يكون الضرر على المدى الطويل من داء السكري قد بدأ بالفعل، وخاصة الضرر المتعلق بالقلب والدورة الدموية.

ولكن من الجيد أن مرض "مقدمات السكري" يمكن أن يكون فرصة لتحسين صحتك، إذا كان منبها لك لإجراء تغييرات صحية في أسلوب الحياة ـ مثل تناول الأطعمة الصحية، وممارسة النشاط البدني في الروتين اليومي والحفاظ على وزن صحي للجسم، وبهذه التغييرات قد تكون قادرًا على خفض مستوى السكر في الدم إلى المستوى الطبيعي.

ونتناول في هذا الملف، التعريف بمرض مقدمات السكري، وما يتعلق به من معلومات ونصائح، يمكن أن تساعد في الوقاية منه، أو تقليل خطورة تحوله إلى داء السكري من النوع الثاني.

آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية