في العديد من حالات "صرير الأسنان"، لا يكون العلاج ضروريًا، حيث يتعافى الكثير من الأطفال بدون علاج، والكثير من البالغين لا يحكون أسنانهم أو يكزون بها بشكل سيئ للدرجة التي تتطلب العلاج، لكن إذا كانت المشكلة حادة، فهناك عدد من الخيارات العلاجية.

وفي البداية، تجدر الإشارة إلى أن طبيب الأسنان إذا شكّ في وجود مكوّن نفسي واضح لاحتكاك أسنانك أو اضطراب مرتبط بالنوم، فقد تتم إحالتك إلى معالج نفسي أو استشاري أو اختصاصي النوم، وقد يجري اختصاصي النوم مزيدًا من الاختبارات، مثل تقييم حالة انقطاع النفس أثناء النوم، والمراقبة عن طريق الفيديو وقياس عدد مرات تكرار شدّ عضلات فكك أثناء نومك.

** طرق العلاج والأدوية

هناك عدة خيارات علاجية لصرير الأسنان، تشمل طرقا وعلاجات وأدوية معينة في طب الأسنان، ويمكنك أن تتحدث مع طبيبك عن أفضل ما يناسبك.

* طرق وأساليب طب الأسنان
إذا كنت أنت أو طفلك مصابًا بصرير الأسنان، فقد يقترح طبيبك طرقًا لحفظ أسنانك أو لتحسينها، وبالرغم من أن هذه الطرق قد تمنع البلى الحاصل لأسنانك أو تصححه، لكنها قد لا توقف صرير الأسنان:
- أجهزة وقاية وحماية الفم والأسنان
تم تصميم هذه الأجهزة لإبقاء الأسنان منفصلة لتجنب التلف الناتج عن الكز والاحتكاك، حيث يتم بناؤها من الإكريليك الصلب أو من مواد لينة وتُركّب على أسنانك العلوية أو السفلية.

تقويم الأسنان
قد يساعد تقويم الأسنان غير المتحاذية بشكل صحيح إذا بدا أن صرير الأسنان لديك مرتبط بمشكلات في الأسنان. 

- وفي الحالات الشديدة، عندما يؤدي بلى الأسنان إلى حساسيتها أو عدم القدرة على المضغ بشكل صحيح، قد يحتاج طبيب الأسنان إلى إعادة تشكيل أسطح الطحن في أسنانك أو استخدام التيجان؛ وفي حالات بعينها، قد يوصي طبيب الأسنان باستخدام الدعامات أو بجراحة الفم.

* طرق العلاج
قد تساعد طرق علاج معينة في تخفيف صرير الأسنان، مثل:
- التعامل مع الضغوط
إذا كنت تحك أسنانك بسبب ضغط نفسي، فيمكنك تجنب المشكلات من خلال استشارة الاختصاصي أو اتباع إستراتيجيات متخصصة تعزز من الاسترخاء مثل ممارسة الرياضة أو التأمل.

- طرق العلاج السلوكية
بمجرد اكتشاف إصابتك بصرير الأسنان، قد تكون قادرًا على تغيير السلوك عن طريق ممارسة أوضاع الفم والفك الصحيحة والتدرب عليها. 
اطلب من طبيبك أن يوضح لك أفضل وضع لفمك ولفكك.

- الارتجاع البيولوجي
إذا كنت تواجه صعوبة في تغيير عاداتك، فقد تنتفع من الارتجاع البيولوجي، وهو أحد أشكال الطب التكميلي الذي يستخدم إجراءات ومعدات المراقبة لتعليمك كيفية التحكم في نشاط العضلات في فكك.

* الأدوية
بشكلٍ عام، تعد الأدوية غير شديدة الفعالية في علاج صرير الأسنان، وهناك حاجة للمزيد من البحث لتحديد مدى فعاليتها. 
وتشمل الأمثلة على الأدوية التي يمكن استخدامها لصرير الأسنان ما يلي:

- مرخيات العضلات

في بعض الحالات، قد يقترح طبيبك تناول مرخٍ للعضلات قبل وقت النوم، وذلك لمدة قصيرة من الزمن.

- حقن أونابوتولينومتوكسين أ (بوتوكس)
قد تساعد حقن البوتوكس بعض الأشخاص المصابين بحالات صرير أسنان شديدة والذين لا يتجاوبون مع العلاجات الأخرى.

إذا ما أصبت بصرير الأسنان كأثر جانبي لدواء ما، فقد يغير طبيبك الدواء أو يصف لك دواءً مختلفًا.

آخر تعديل بتاريخ 13 مايو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية