اضطرابات الشخصية هي نوع من الاضطرابات النفسية الشائعة إلى حد ما، ويصدر عن المصاب بها نمط تفكير، وعمل وسلوك متعصب وغير صحي. 

والشخص الذي يعاني من اضطراب الشخصية يجد صعوبات في إدراك المواقف، والتعامل معها، ومع غيره من الأشخاص، مما يعرضه لمشكلات كبيرة، وقيود في العلاقات، واللقاءات الاجتماعية، والعمل، والمدرسة.

في معظم الحالات، قد لا يدرك المصاب باضطراب الشخصية إصابته، وذلك لأن طريقة تفكيره وتصرفه تبدو طبيعية له، وقد يلوم الآخرين على التحديات التي يواجهها، ولكن المؤكد أن سماته الشخصية ستؤدي به لمشكلات في العمل والعلاقات بكافة أشكالها، مما يستلزم التدخل العلاجي، والذي ينصح أن يبدأ مبكرا قدر المستطاع.

وفي نفس الوقت قد لا يدرك المحيطون بالمصاب إصابته، هم فقط يلاحظون غرابة تصرفاته وسلوكياته، ويعانون منها، وقد يعتبرونه غريب الأطوار أو صعب المراس، ولا يدركون مقدار معاناته مع اضطرابه.

ولا يعاني مضطرب الشخصية بمفرده، ولكن تتسبب سلوكياته وأفكاره في معاناة كل من حوله، وتزداد المعاناة كلما زادت درجة القرب والاحتكاك، مما يؤدي لتأثيرات سلبية على الآباء والأمهات والأخوات وشركاء الحياة، ومما يؤثر سلبا على ديناميكية العلاقات داخل الأسرة.

ولشيوع اضطرابات الشخصية وتعدد أنواعها وأشكالها، وصعوبة تشخيصها حتى لبعض المتخصصين، فإنها قد تكون عاملا مهما في كثير من المشكلات الزوجية والتربوية ومشكلات العمل.  

عادة ما تبدأ اضطرابات الشخصية في سنوات المراهقة أو البلوغ المبكر، وأحيانا تقل حدة الأعراض، وما يصاحبها من مشكلات مع تقدم السن.

فما هي أنواع اضطرابات الشخصية؟ وما هي الأعراض والأسباب؟ وكيف يمكن تشخيصها وعلاجها؟
آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية