يمكن أن يصيب تساقط الشعر (الثعلبة) فروة الرّأس فحسب أو الجسم بأكمله، وقد يكون ناتجاً عن الوراثة أو عن أدويةٍ محددة أو عن حالةٍ طبيةٍ مستبطنة، ويمكن أن يعاني أي شخصٍ (الرجال والنساء والأطفال) من تساقط الشعر.

يشير الصلع عادة إلى فرط تساقط الشعر من فروة الرأس، ويفضّل بعض الأشخاص أن يتركوا الصلع لديهم يأخذ مجراه دون علاجه ودون إخفائه، بينما يغطيه آخرون من خلال تسريحات الشعر أو المستحضرات التجميلية أو القبعات أو الأوشحة، وهناك أيضاً آخرون يلجؤون إلى أحد الأدوية أو الإجراءات الجراحية المتوفرة لمعالجة تساقط الشعر.

في هذا الملف سنتناول كل ما يخص هذا العرض من حيث أسبابه وعوامل الخطورة وطرق التشخيص والوقاية والعلاج.
آخر تعديل بتاريخ 3 سبتمبر 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية