لا يعرف الأطباء على وجه التحديد، الأسباب التي تؤدي للإصابة بصرير أو احتكاك الأسنان، إلا أن هناك بعض الأسباب المحتملة لذلك، وهناك بعض العوامل التي يزيد وجودها من خطر الإصابة به، وهنا سنتناول هذه الأسباب والعوامل وكيفية تشخيصها.

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

استشر طبيبك أو طبيب الأسنان إذا:
- كانت أسنانك بالية، أو تالفة أو حساسة.
- أحسست بألمٍ في فكك أو وجهك أو أذنك.
- اشتكى الآخرون من إصدارك صوت احتكاك أثناء نومك.
- كان فكك مقفلاً لا ينفتح أو لا ينغلق بشكل كامل.

إذا لاحظت أن طفلك أو طفلتك يحكّ أسنانه أو أسنانها، أو لديه علامات أو أعراض أخرى لصرير الأسنان، فتأكد من ذكر ذلك في زيارة طفلك التالية إلى طبيب الأسنان.

* الأسباب
لا يعرف الأطباء بشكل كامل ما الذي يُسبب صرير الأسنان، وتشمل الأسباب البدنية والنفسية المحتملة ما يلي:
- المشاعر السلبية مثل القلق أو الضغط النفسي أو الغضب أو الإحباط أو التوتر.
- نوع الشخصية العدوانية أو التنافسية أو مفرطة النشاط.
- وجود محاذاة غير طبيعية بين الأسنان العلوية والسفلية (سوء إطباق الأسنان).
- اضطرابات النوم الأخرى، مثل انقطاع النفس أثناء النوم.
- رد فعل للألم ناجم عن ألم بالأذن أو بسبب التسنين (عند الأطفال).
- ارتجاع حمض المعدة إلى المريء.
- أثر جانبي غير شائع لبعض الأدوية النفسية، مثل أدوية فينوبروبازين أو بعض مضادات الاكتئاب.
- استراتيجية التكيف أو عادة التركيز.
- أحد المضاعفات الناتجة عن اضطرابٍ ما، مثل مرض هنتنغتون أو مرض باركنسون.

* عوامل الخطورة
قد تزيد العوامل التالية من خطر إصابتك بصرير الأسنان:
- الضغط النفسي.. يمكن للقلق أو الضغط النفسي المتزايد أن يؤدي إلى احتكاك الأسنان، وكذلك الغضب والإحباط.
- العمر.. صرير الأسنان شائع بين الأطفال الصغار، لكنه عادةً ما يختفي ببلوغهم سن المراهقة.
- نوع الشخصية.. يمكن لنوع الشخصية العدوانية أو التنافسية أو مفرطة النشاط أن يزيد من خطر الإصابة بصرير الأسنان.
- المواد المنبهة.. قد يزيد تدخين التبغ أو شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الكحول أو تعاطي عقاقير غير مشروعة مثل ميثامفيتامين أو إكستاسي من خطر الإصابة بصرير الأسنان.

* التحضير لزيارة الطبيب
من المفضل عادةً زيارة طبيب الأسنان أولاً، رغم أنك قد تزور أيضًا مقدم الرعاية الصحية الأولية، إذا شعر طبيب الأسنان بضرورة لذلك.
وفي بعض الحالات عندما تتصل لتحديد موعد لزيارة الطبيب، قد تتم إحالتك إلى طبيب اختصاصيٍ في النوم.

ونظرًا لأن زيارة الطبيب قد تكون قصيرة، فمن الجيد أن تحضر نفسك جيدًا لها.
ما يمكنك فعله للتحضير لزيارة الطبيب:
- اجمع السجلات الطبية ذات الصلة، كأن يكون الطبيب قد قام في الماضي بفحصك بسبب مشكلات تتعلق بصرير الأسنان.
- ضع قائمةً بالأعراض التي تظهر عليك، بما فيها أي أعراض قد تبدو غير مرتبطةٍ بسبب تحديد موعد الزيارة.
إذا كنت تعاني من ألم، فدوِّن ملاحظة بوقت حدوثه، مثل وقت استيقاظك أو في نهاية اليوم.
- دوِّن المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك حالات الإجهاد الكبيرة أو التغيرات الحياتية التي حدثت أخيرًا.
- ضع قائمة بكل الأدوية أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، مع تحديد الجرعات.
- أعدّ الأسئلة التي تود طرحها على طبيبك أو على طبيب الأسنان.

وبالنسبة لصرير الأسنان، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها ما يلي:
- ما السبب المُرجح لحدوث الأعراض أو الحالة المرضية التي أصبت بها؟
- هل توجد أسباب أخرى محتملة؟
- ما أنواع الاختبارات التي أحتاج إلى إجرائها؟
- هل من المرجح أن تكون حالتي مؤقتة أم مزمنة؟
- ما أفضل علاج؟
- ما بدائل طريقة العلاج الأساسية التي تقترحها؟
- أعاني من حالات مرضية أخرى.. فكيف بوسعي التعامل معها جميعًا على أفضل نحو؟
- هل توجد قيود ينبغي اتباعها؟
- هل يتعين عليّ زيارة طبيب اختصاصي؟ هل سيغطّي التأمين الطبّي الخاص بي ذلك الأمر؟
- هل هناك دواء بديل ومشابه للدواء الذي وصفته لي؟
- هل هناك أية نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الاستعانة بها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

* ما تتوقعه من طبيبك أو من طبيب الأسنان
من المحتمل أن يطرح طبيبك أو طبيب الأسنان عليك عددًا من الأسئلة، مثل:
- متى شعرت بالأعراض أول مرة؟
- هل تلك الأعراض مستمرة أم تظهر عرضيًا؟
- ما مدى شدة الأعراض؟
- ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تحسِّن من الأعراض؟
- ما الأمور، إن وجدت، التي تبدو أنها تفاقم الأعراض؟

* الاختبارات والتشخيص
أثناء الفحوصات العادية للأسنان، من المرجح أنَّ طبيب الأسنان سيقوم بالفحص باحثًا عن علامات صرير الأسنان.
إذا كانت لديك أي علامات، فسيبحث طبيبك عن التغيرات في أسنانك وفمك خلال عدة زيارات قادمة لمعرفة هل العملية متزايدة أم لا ولتحديد إذا ما كنت في حاجة للعلاج.

إذا شك طبيب الأسنان أنك مصاب بصرير الأسنان، فسيحاول تحديد سببه عن طريق طرح الأسئلة حول الصحة العامة لأسنانك وأدويتك وروتينك اليومي وعادات نومك.

ولتقييم مدى صرير الأسنان، سيقوم طبيب الأسنان بالفحص باحثًا عما يلي:
- الطراوة في عضلات الفك.
- أوجه الشذوذ الواضحة في الأسنان، مثل الأسنان المكسورة أو المفقودة أو عيب في محاذاة الأسنان.
- التلف في أسنانك وفي العظام الكامنة وفي الجزء الداخلي من الخد، بمساعدة الأشعة السينية عادةً.

وقد يكشف فحص الأسنان اضطرابات أخرى يمكنها أن تسبب ألمًا مشابهًا في الفك أو في الأذن، مثل اضطرابات المفصل الصدغي الفكي (TMJ)، أو مشكلات الأسنان أو عدوى الأذن.


اقرأ أيضاً:
تعلم معنا الطريقة الصحيحة لتنظيف أسنانك
4 نصائح للوقاية من قرحة الفم
كيف تحضّر طفلك لفحص الأسنان؟


آخر تعديل بتاريخ 9 مايو 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية