تعرفنا في المقال السابق إلى ماهية التهاب المفاصل، وﺳﻨتعرف في هذا المقال على ﻛﯿﻒ ﺗﻌﺮف أن ﻟﺪﯾﻚ اﻟﺘﻬﺎب ﻣﻔﺎﺻﻞ؟ وﻣﺎ اﻟﺨﻄﻮات اﻟﺘﻲ ﯾﺠﺐ ﻋﻠﯿﻚ اﻟﻘﯿﺎم ﺑﻬﺎ إذا ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺪﯾﻚ ﺷﻜﻮك أن ﻟﺪﯾﻚ اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ؟



* وللإجابة على هذا السؤال المهم.. ﻫﻞ ﻟﺪيك اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ؟
اﻷﻟﻢ ﻫﻮ اﻟﻄﺮﯾﻘﺔ اﻟﺘﻲ ﯾﺨﺒﺮك ﺑﻬﺎ ﺟﺴﻤﻚ ﺑﺄن ﻫﻨﺎك ﺷﯿﺌﺎ ﺧﺎﻃﺌﺎً، وﻣﻌﻈﻢ أﻧﻮاع اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ ﺗﺴﺒﺐ الأﻟﻢ، وﻗﺪ يكون هذا مصحوباً بإعاقة ﻓﻲ اﻟﺤﺮﻛﺔ أﯾﻀﺎ، كما يمكن أن يكون هذا مصحوبا بأعراض أخرى في أجزاء ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻣﻦ ﺟﺴﻤﻚ، وهذه أمثلة للأعراض التي قد تعاني منها:
1. ﺣﻤﻰ وارﺗﻔﺎع ﻓﻲ درﺟﺔ ﺣﺮارة اﻟﺠﺴﻢ.
2. ﻓﻘﺪان اﻟﻮزن.
3. ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻔﺲ.
4. ﻃﻔﺢ ﺟﻠﺪي أو ﺣﻜﺔ.

ووجود الألم والاحمرار وصعوبة حركة المفصل تعني وجود التهاب مفاصل، وإذا كان هذا مصحوبا بواحد من الأعراض السابقة فقد يشير هذا لأنك قد تكون تعاني من واحد من الأمراض الجهازية. 



* ﻣﺎذا تفعل إذا اشتبهت في أنك تعاني من التهاب بالمفاصل؟ 
ما يمكنك فعله لمساعدة نفسك هو أن تذﻫﺐ ﻟﻟﻄﺒﯿﺐ، حيث ﻻ ﯾﻤكنك أن تقوم ﺑﺘﺸﺨﯿﺺ ﻧﻔﺴك أو أﺧﺬ ﻋﻼج دون اﺳﺘﺸﺎرة ﻃﺒﯿﺐ، وﻛﺜﯿﺮ ﻣﻦ اﻟﻨﺎس ﯾﺴﺘﺨﺪﻣﻮن اﻷﻋﺸﺎب أو اﻷدوﯾﺔ اﻟﺘﻲ ﯾﻤﻜﻨﻚ ﺷﺮاؤﻫﺎ دون وﺻﻔﺔ ﻃﺒﯿﺔ ﻟﻌﻼج اﻷﻟﻢ ﻓﻲ اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ، وﻟﻜﻦ ﻫﺬه ﻃﺮﯾﻘﺔ ﻏﯿﺮ ﺳﻠﯿﻤﺔ، وﯾﺠﺐ ﻋﻠﯿﻚ إﺧﺒﺎر ﻃﺒﯿﺒﻚ إذا كنت ﻗﻤﺖ ﺑﺬﻟﻚ.

تذكر ﻓﻘﻂ اﻟﻄﺒﯿﺐ ﻫﻮ اﻟﺬي ﯾﻤﻜﻨﻪ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﻣﺎ إذا ﻛﺎن ﻟﺪﯾﻚ اﻟﺘﻬﺎب ﻤﻔﺎﺻﻞ أو أي ﺣﺎﻟﺔ أﺧﺮى ذات ﺼﻠﺔ.

* ﻣﺎذا تتوقع من الطبيب المعالج؟ وﻣﺎ اﻟﻌﻼج اﻟﺬي ﯾﻤﻜﻦ أن يصفه لك؟ 
ﻣﻦ اﻟﻤﻬﻢ ﻋﺪم اﻻﻧﺘﻈﺎر ﻃﻮﯾﻼ ﻗﺒﻞ اﻟﺬﻫﺎب إﻟﻰ اﻟﻄﺒﯿﺐ، وأﺛﻨﺎء اﻻﺳﺘﺸﺎرة اﻟﻄﺒﯿﺔ ﺳﻮف ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ إﺧﺒﺎر الطبيب ﻛﯿﻒ ﺗﺸﻌﺮ وأﯾﻦ ﯾﻮﺟﺪ اﻷﻟﻢ؟ وﺳﯿﻘﻮم اﻟﻄﺒﯿﺐ ﺑﻔﺤﺼﻚ وﻗﺪ ﯾﻄﻠﺐ ﻋﻤﻞ أﺷﻌﺔ ﻋﺎدﯾﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﻈﺎم أو اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ، وهذه اﻷﺷﻌﺔ اﻟﻌﺎدﯾﺔ لا تؤذي وﻻ ﺗﺸﻜﻞ ﺧﻄﻮرة ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮﯾﺾ إﻻ إذا ﻛﺎن اﻟﻤﺮﯾﺾ اﻣﺮأة ﺣﺎملا؛ ووﻗﺘﻬﺎ ﯾﻨﺒﻐﻲ أن ﺗﺨﺒﺮ اﻟﻤﺮﯾﻀﺔ اﻟﻄﺒﯿﺐ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺣﺎﻣﻞ إذا ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ إﺟﺮاء ﻫﺬه اﻷﺷﻌﺔ.

وﻗﺪ ﻻ ﺗﻜﻮن اﻷﺷﻌﺔ اﻟﻌﺎدﯾﺔ ﻮﺣﺪﻫﺎ ﻛﺎﻓﯿﺔ ﻟﺘﺄﻛﯿﺪ ﺗﺸﺨﯿﺺ إﺻﺎﺑﺔ اﻟﻤﺮﯾﺾ باﻟﺘﻬﺎب اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ، ﻟﺬﻟﻚ ﻗﺪ ﯾﻀﻄﺮ اﻟﻤﺮﯾﺾ إﻟﻰ ﻋﻤﻞ اﻟﻘﻠﯿﻞ ﻣﻦ اﺧﺘﺒﺎرات اﻟﺪم واﻟﺘﺤﺎﻟﯿﻞ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ وﺟﻮد اﻟﻤﺮض، وﻫﺬه اﻟﺘﺤﺎﻟﯿﻞ اﻟﻄﺒﯿﺔ واﻻﺧﺘﺒﺎرات ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴﺎﻋﺪ اﻟﻄﺒﯿﺐ أن ﯾﻘﺮر إذا ﻛﺎن ﻟﺪﯾﻚ اﻟﺘﻬﺎب ﻓﻲ اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ أم ﻻ، وﻣﺎ ﻫﻮ ﻧﻮع ﻫﺬا اﻻﻟﺘﻬﺎب.

ﺑﻌﺪ أن ﯾحدد اﻟﻄﺒﯿﺐ ﻧﻮع اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ ﻟﺪﯾﻚ ﺴﻮف يخبرك ﺑﺎﻟﻨﺘﯿﺠﺔ، وﺴﻮف يخبرك عن أﻓﻀﻞ ﻃﺮﯾﻘﺔ ﻟﻌﻼج ذﻟﻚ، وﻗﺪ ﯾﻌﻄﯿﻚ وﺻﻔﺔ ﻃﺒﯿﺔ ﻟﻠﻌﻼج ﻣﻦ ﺷﺄﻧﻬﺎ أن ﺗﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺗﺨﻔﯿﻒ اﻷﻟﻢ، وﻋﻼج ﺗﺼﻠﺐ اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ واﻻﻟﺘﻬﺎب.

وﻗﺒﻞ أن ﺗﻐﺎدر ﻣﻜﺘﺐ اﻟﻄﺒﯿﺐ، ﺗﺄﻛﺪ ﻣﻦ أن ﺗﺴﺄل ﻋﻦ أﻓﻀﻞ ﻃﺮﯾﻘﺔ ﻟﺘﻨﺎول اﻟﺪواء اﻟﺬي ﯾﺼﻔﻪ لك، والذي عادة مايكون علاجا دوائيا وكريمات موضعية.

وبالنسبة للعلاج الدوائي، ﻋﻠﻰ ﺳﺒﯿﻞ اﻟﻤﺜﺎل، ﻗﺪ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﺗﻨﺎول ﺑﻌﺾ اﻷدوﯾﺔ مع اﻟﺤﻠﯿﺐ، أو ﻗﺪ ﺗﺤﺘﺎج إﻟﻰ ﺗﻨﺎول اﻟﻄﻌﺎم ﻗﺒﻞ أو ﺑﻌﺪ أﺧﺬ اﻟﺪواء، ﻟﻠﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ أﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺆﺛﺮ ﺳﻠﺒﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﺪﺗﻚ، وﯾﺠﺐ ﻋﻠﯿﻚ أﯾﻀﺎ أن ﺗﺴﺄل ﻋﻦ ﻋﺪد ﻤﺮات ﺗﻌﺎﻃﻲ اﻟﺪواء.

وبالنسبة للكريمات الموضعية التي توضع على مواطن الألم فإنها ﻗﺪ ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ ﺗﺘﺤﺴﻦ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻠﺤﻮظ، وﻣﻊ ﻫﺬا ﻻ ﯾﻨﺒﻐﻲ اﻹﻓﺮاط ﻓﻲ اﺳﺘﻌﻤﺎلها ﺑﻌﺪد أﻛﺒﺮ ﻣﻦ اﻟﺬي وﺻﻔﻪ ﻟﻚ اﻟﻄﺒﯿﺐ. 

وﻓﻲ ﺑﻌﺾ اﻷﺣﯿﺎن، ﻗﺪ ﯾﺆدي وﺿﻊ اﻟﻜﺮﯾﻤﺎت إﻟﻰ ﺑﻌﺾ اﻟﺤﺮوق أو ﺗﺴﺎﻗﻂ ﻓﻲ اﻟﺠﻠﺪ بسبب رد الفعل التحسسي لأحد مكونات الكريم؛ فإذا ﺣﺪث ذﻟﻚ ﯾﻨﺒﻐﻲ ﻟﻚ الاﺗﺼﺎل ﺑﺎﻟﻄﺒﯿﺐ ﻓﻮرا.

وأخيراً فإن العلاج قد يساعد ﻋﻠﻰ ﺗﺨﻔﯿﻒ اﻷﻟﻢ، ﻟﻜﻦ اﻟﻤﺸﻜﻠﺔ اﻷﺳﺎﺳﯿﺔ ﻓﻲ ﻣﺮض اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ أﻧﻪ ﻣﺮض ﻣﺰﻣﻦ ﯾﺴﺘﻤﺮ ﻣﻊ اﻟﻤﺮﯾﺾ ﻟﻔﺘﺮة ﻃﻮﯾﻠﺔ، ﻛﻤﺎ أﻧﻪ ﯾﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺮﻛﺔ، وﻗﺪ ﯾﺤﺘﺎج ﺑﺴﺒﺐ ذﻟﻚ إﻟﻰ ﻋﻨﺎﯾﺔ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻟﻤﺤﯿﻄﯿﻦ، وهنا قد يكون مهما التعرف على استراتيجيات التعايش ﻣﻊ اﻟﺘﻬﺎب اﻟﻤﻔﺎﺻﻞ، وﻫﺬا ﻣﺎ ﺳنعرﺿﻪ ﻓﻲ اﻟﻤﻘﺎل اﻟﻘﺎدم.
آخر تعديل بتاريخ 30 يناير 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية