الالتهاب العضلي الليفي هو اضطراب يتسم بانتشار ألم عضلي هيكلي مصحوب بتعب ومشكلات في النوم والذاكرة والمزاج.
  • ما نوع مشكلات النوم التي تصاحب الالتهاب العضلي الليفي؟
غالبًا ما يستيقظ المصابون بالالتهاب العضلي الليفي، وهم يشعرون بالتعب، على الرغم من إقرارهم بالنوم لفترات طويلة؛ إذ عادة ما يكون النوم متقطعًا بسبب الألم، كما أن كثيرًا من المصابين بالالتهاب العضلي الليفي يعانون من اضطرابات أخرى في النوم، مثل متلازمة تململ الساقين، وتوقف التنفس أثناء النوم.
  • هل يفيد تناول الأدوية؟
بعض الأدوية التي تساعد على تقليل ألم التهاب العضلات الليفي قد تحسّن النوم وتقلل التعب أيضًا؛ فقد يساعد دولوكستين (كيمبالتا)، وميلنسبران (سافيلا)، وبريجابالين (ليريكا) مثلاً على تخفيف الألم والتعب المصاحبين للالتهاب العضلي الليفي.

قد يصف لك الطبيب أيضًا أميتريبتيلين، أو فلوكسيتين (بروزاك) أو سيكلوبنزابرين (فليكسيريل) للمساعدة على تحسين نومك.
  • ما الذي يمكنني فعله غير ذلك؟
بالإضافة إلى تناول الأدوية الموصوفة لك، من المهم أن تمارس عادات النوم السليمة:

- حافظ على مواعيد نوم منتظمة. حاول الخلود إلى الفراش والاستيقاظ في الموعد نفسه كل يوم، حتى خلال إجازة نهاية الأسبوع والعطلات.

- تجنب الكافيين والكحول. تجنب تناول هذه المشروبات في وقت متأخر من بعد الظهيرة أو المساء. ففي حال تناولها قرب موعد النوم، سيحول الكافيين الموجود في القهوة والمشروبات الغازية وبعض الأدوية إما دون النوم عامة، أو دون النوم بصورة سليمة. وإذا كنت تشرب الكحول، فحتى بالرغم من أنه قد يشعرك بالنعاس، إلا أن تناوله قرب موعد النوم يؤدي إلى اضطراب النوم.

- اضبط موعد ممارسة الرياضة. فممارسة التمارين الرياضية المنتظمة أثناء النهار من شأنه تحسين النوم أثناء الليل، ولكن تجنب ممارسة الرياضة في الساعات الثلاث التي تسبق النوم، حيث يمكن أن تكون عاملاً منبهًا يؤدي لإبقائك متيقظًا.

- تجنب قيلولة النهار. يمكن أن يمنعك النوم بعد الظهيرة من النوم ليلاً. فإذا شعرت بعدم قدرتك على مواصلة اليوم دون القيلولة، فاضبط المنبه لمدة ساعة. وعندما يرن الجرس، انهض وابدأ في الحركة.

- خصص غرفة النوم للنوم فقط. فمن شأن مشاهدة التلفاز، أو القراءة، أو العمل باستخدام الكمبيوتر المحمول، أثناء الاستلقاء على الفراش تنبيهك مما يصعّب النوم. تأكد أيضًا من جعل غرفة نومك مظلمة، وهادئة، وباردة.

اقرأ أيضاً:
تناذر الألم الليفي العضلي.. أعراضه وأسبابه
الالتهاب العضلي الليفي.. الرياضة مسموحة؟
الالتهاب العضلي الليفي.. ست نصائح للعناية بنفسك


هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 5 أغسطس 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية