يُعد ألم الظهر من الشكاوى الشائعة، فمعظم الأشخاص عانوا من آلام أسفل الظهر مرة واحدة في العمر على الأقل، ويُعد هذا الألم أحد الأسباب الأكثر شيوعًا التي تدفع الأشخاص لزيارة الأطباء أو التغيب عن العمل.

ولحسن الحظ، فبإمكانك اتخاذ التدابير للوقاية من التعرض لمعظم نوبات ألم الظهر أو لتقليل حدوثها، ولكن إذا فشلت الوقاية، فسوف تشفيك العلاجات المنزلية البسيطة وآليات حركة الجسم الصحيحة من ألم الظهر خلال أسابيع قليلة، إضافة إلى الحفاظ على قدرته على أداء وظيفته على المدى الطويل، ولا يلجأ الأطباء للجراحة لعلاج ألم الظهر إلا نادرًا.

وفي ملفنا هذا سنسلط الضوء على هذه المشكلة الشائعة من حيث أسبابها وطرق تشخيصها وعلاجها وطرق أخرى للوقاية منها.
آخر تعديل بتاريخ 25 يونيو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية