هل شعرت بنوبة من الخوف الشديد المفاجئ وغير المبرر؟ وهل كان هذا الخوف مصحوباً بتسارع ضربات القلب وأعراض بدنية أخرى؟ هل شعرت أنك على وشك أن تفارق الحياة؟ هل تكررت هذه الأحاسيس؟ هل استمر الخوف والرعب معك بعد انتهاء الأعراض خوفاً من تكرارها؟ هل تكررت هذه النوبات؟ ماهي دورية تكرارها؟ إذا عانيت من هذه النوبات فأنت تعاني من نوبة هلع، وقد تكون مصاباً بما يعرف باضطراب الهلع، فما هو اضطراب الهلع؟ وما هو الفارق بينه وبين نوبة الهلع؟
 
نوبة الهلع هي إحدى النوبات المفاجئة من الخوف الشديد الذي يحفز ردود فعل بدنية شديدة بالرغم من عدم وجود خطر حقيقي أو سبب ظاهر، وقد تكون نوبات الهلع مخيفة جدًا؛ فعندما تحدث النوبة، يظن الشخص أنه يفقد السيطرة أو يتعرض لأزمة قلبية أو حتى للموت.

وقد يتعرض الكثير من الناس لنوبة أو نوبتين من نوبات الهلع طيلة حياتهم ثم تختفي ربما بعد مرور المواقف المليئة بالضغط النفسي.

ولكن إذا تعرض الشخص لنوبات متكررة غير متوقعة يقضي خلالها فترات طويلة من الخوف المستمر من التعرض لنوبة أخرى، فقد يكون مصابًا بحالة مرضية تُسمى "اضطراب الهلع".

لقد صرف المتخصصون في السابق نظرهم عن نوبات الهلع حيث اعتبروها حالة عصبية أو ضغطًا نفسيًا، ولكنها تعد في الوقت الراهن حالة مرضية حقيقية.

وبالرغم من أن نوبات الهلع يمكن أن تؤثر على نوعية حياة الشخص تأثيرًا كبيرًا، إلا أن طرق العلاج قد تكون ذات فعالية كبيرة.

في هذا الملف سنتعرف على أعراض اضطراب الهلع، وأسبابه ومضاعفاته، كما سنتعرف على كيفية تشخيصه، والفارق بينه وبين نوبة الهلع، وكيف يمكن العلاج.

* هذه المادة بالتعاون مع مؤسسة مايو كلينك

آخر تعديل بتاريخ 10 مايو 2016

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية