مع كل دقيقة تمر بعد حدوث الأزمة القلبية (Ischemic heart disease)، تفقد المزيد من أنسجة القلب الأكسجين وتتدهور أو تموت، وتكمن الطريقة الأساسية للوقاية من تضرر القلب في استرجاع تدفق الدم بسرعة، ويمكن ذلك عن طريق الأدوية أو العلاجات الجراحية الأخرى، وفي مقالنا هذا سنسلط الضوء على طرق علاج الأزمة القلبية المختلفة.

* الأدوية
وتتضمن الأدوية التي تعالج الأزمة القلبية:

- الأسبرين
سيعطيك طبيب الطوارئ أو الممرض في سيارة الإسعاف أسبرين على الفور، حيث يقلل الأسبرين من جلطات القلب، ويساعد في الحفاظ على تدفق الدم خلال الشريان الضيق.

- معالجة التخثر
أيضًا تُسمى تلك العقاقير باسم مروض الجلطات، حيث تساعد على تذويب الجلطة الدموية التي تمنع تدفق الدم للقلب، وكلما تناولت عقار معالجة التخثر مبكرًا بعد الأزمة القلبية، زادت فرصة النجاة وتقليل ضرر القلب.

- عوامل مضادة للصفيحات
سيعطيك طبيب الطوارئ عقارًا آخر للمساعدة على الوقاية من الجلطات الجديدة ومنع الجلطات الحالية من التضخم، مثل عقار كلوبيدوجريل (بلافكس) وعقاقير أخرى، تُسمى مثبطات تراكم الصفائح الدموية.

- أدوية منع تجلط الدم الأخرى
من المحتمل أن توصف لك أدوية أخرى، مثل هيبارين، لجعل الدم أقل "لزوجة" وأقل احتمالية لتكون جلطات، ويعطى الهيبارين عن طريق الوريد أو بالحقن تحت الجلد.

- مسكنات الألم
يمكن تناول مسكن للألم، مثل المورفين، لتخفيف الشعور بعدم الراحة.

- النتروجليسرين
يمكن لهذا الدواء، والمستخدم لعلاج ألم الصدر (الذبحة الصدرية)، المساعدة في تحسين تدفق الدم للقلب عن طريق توسيع (توسع) الأوعية الدموية.

- حاصرات بيتا
يساعد هذا الدواء على استرخاء عضلة القلب، وتقليل سرعة نبضات القلب وخفض ضغط الدم، ما يسهل مهام القلب. ويمكن لحاصرات بيتا الحد من حجم التلف بالقلب والوقاية من الأزمات القلبية المستقبلية.

- مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين
يخفض هذا الدواء من ضغط الدم ويقلل الضغط على القلب.

* العمليات الجراحية والإجراءات الطبية الأخرى
إلى جانب الأدوية، فقد تخضع لأحد الإجراءات التالية لعلاج الأزمة القلبية:
- رأب الأوعية التاجية والدعامات
يقوم الأطباء بإدخال أنبوب طويل رفيع (قسطرة) يمر خلال الشريان، عادةً من القدم أو الفخذ، حتى يصل إلى الشريان المسدود في القلب. إذا حدثت لك أزمة قلبية، فغالبًا ما يُجرى هذا الإجراء على الفور.

وهذه القسطرة مجهزة ببالون خاص يتمدد بدرجة بسيطة حال وجوده بموضع الانسداد لفتح الشريان التاجي المسدود. يمكن إدخال دعامة من شبكة حديدية إلى الشريان لإبقائه مفتوحًا لمدة طويلة، ما يُعيد تدفق الدم إلى القلب. ووفقًا للحالة المرضية، قد يختار الطبيب وضع دعامة مغلفة بدواء يُعطى ببطء للمساعدة على إبقاء الدعامة مفتوحة.

- جراحة تحويل مسار الشريان التاجي
في بعض الحالات، قد يُجري الأطباء جراحة تحويل مسار عاجلة وقت حدوث الأزمة القلبية. قد يقترح الطبيب إنْ أمكن إجراء جراحة تحويل مسار بعد حصول القلب على وقت - حوالي ثلاثة إلى سبعة أيام - للتعافي من الأزمة القلبية.

وتشمل جراحة تحويل المسار خياطة الأوردة أو الشرايين وراء الشريان التاجي المسدود أو الضيق، ما يساعد على تحويل مسار تدفق الدم إلى القلب بعيدًا عن الجزء الضيق، وبعد استرجاع تدفق الدم إلى القلب واستقرار الحالة، من المحتمل البقاء في المستشفى لعدة أيام.

* التكيف والدعم
من المفزع حدوث أزمة قلبية لك، كيف سيؤثر ذلك على حياتك؟ هل ستكون قادرًا على العمل مرة أخرى ومتابعة الأنشطة التي تستمتع بها؟ هل يحتمل حدوث الأزمة القلبية مرة أخرى؟

وفي ما يلي بعض الاقتراحات التي قد تساعدك في التكيف مع هذه المشكلة:
- تعامل مع مشاعرك
إن الخوف والغضب والشعور بالذنب والاكتئاب كلها أمور شائعة بعد الأزمة القلبية، قد يكون مفيدًا مناقشة تلك الأحاسيس مع الطبيب، أو مع أحد أفراد الأسرة أو مع صديق، أو فكر في التحدث مع مقدم خدمات الصحة العقلية أو الانضمام إلى مجموعات الدعم.

- شارك في برامج إعادة التأهيل القلبية
تقدم العديد من المستشفيات برامج قد تبدأ الاشتراك بها أثناء وجودك بالمستشفى، وذلك حسب شدة الأزمة، وقد تستمر تلك البرامج من أسابيع إلى شهور بعد عودتك إلى المنزل. وتركز برامج إعادة التأهيل القلبية بوجه عام على أربع أفكار رئيسية - الأدوية، وتغيير أنماط الحياة، والمشكلات النفسية، والرجوع تدريجيًا لأنشطتك الطبيعية.

* ممارسة الجنس بعد الإصابة بأزمة قلبية
يقلق بعض الناس من ممارسة الجنس بعد الإصابة بأزمة قلبية، ولكن معظم المصابين يمكنهم ممارسة الأنشطة الجنسية بأمان بعد التعافي من الأزمة القلبية، ويعتمد وقت إمكانية ممارسة الأنشطة الجنسية مرة أخرى على الراحة الجسدية والاستعداد النفسي والنشاط الجنسي السابق.

واسأل الطبيب عن وقت إمكانية متابعة النشاط الجنسي، وقد تؤثر بعض أدوية القلب على الوظيفة الجنسية، فإذا كنت تعاني من خلل في الوظيفة الجنسية، فتحدث إلى الطبيب أيضا.

اقرأ أيضا:
دراسة: صحة القلب بوابة لصحة الدماغ
كيف تعرف بالنوبة القلبية قبل فترة من حدوثها؟
دراسة: عقار جديد يحمي من النوبات القلبية والسكتات الدماغية
السكتة الدماغية.. كيف تعرف قرب وقوعها؟
خصلات الشعر دليل على النوبة القلبية
مرضى السكري أكثر عرضة للوفاة بالنوبة القلبية
أمراض الظل.. ما هي وكيف تقي نفسك منها؟
ما تأثير ارتفاع ضغط الدم على الدماغ والعين؟
آخر تعديل بتاريخ 8 نوفمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية