تغطية خاصة لفيروس كورونا

تغطية خاصة لفيروس كورونا

أعراض وأسباب ومضاعفات لحمية الأنف

لحمية الأنف (Nasal polyp) هي عبارة عن زوائد لينة، غير مؤلمة، وغير سرطانية تنمو على بطانة الممرات الأنفية أو الجيوب الأنفية. وتتدلى هذه الزوائد من أماكنها مثل دموع العين أو عناقيد العنب. وتنشأ هذه الزوائد من الالتهاب المزمن نتيجة الإصابة بالربو، أو تكرار العدوى، أو الحساسية، أو الحساسية للدواء، أو نتيجة وجود اضطرابات مناعية معينة.


وقد لا تتسبب لحمية الأنف الصغيرة في ظهور أي أعراض. أما الزوائد الأكبر أو تجمعات لحمية الأنف فقد تغلق الممرات الأنفية أو تؤدي إلى حدوث مشاكل في التنفس، وفقد حاسة الشم، والإصابة بالتهابات متكررة.

ويمكن أن يصاب أي شخص بلحمية الأنف، ولكنها أكثر شيوعًا لدى البالغين، ويمكن للأدوية غالبًا تقليص أو التخلص من لحمية الأنف، ولكن يتطلب الأمر في بعض الأحيان تدخلاً جراحيًا لإزالتها. وحتى بعد علاجها بنجاح، فغالبًا ما تعود الإصابة بلحمية الأنف.

* الأعراض
ترتبط لحمية الأنف بالتهاب بطانة الممرات والجيوب الأنفية الذي يدوم لمدة تزيد عن 12 أسبوعًا (التهاب الأنف والجيوب الأنفية المزمن، المعروف أيضًا باسم التهاب الجيوب الأنفية المزمن). ولكن، ممن الممكن - بل وهو الأكثر احتمالاً إلى حد ما - أن تصاب بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن بدون الإصابة بلحمية الأنف.




وتكون لحمية الأنف نفسها لينة وتفتقر للإحساس، لذلك إذا كانت صغيرة الحجم فقد لا تدرك أنك تعاني منها، أما في حالة وجود عدة زوائد أو لحمية أنف كبيرة فقد يؤدي هذا إلى غلق ممراتك وجيوبك الأنفية.

وتتضمّن العلامات والأعراض الشائعة لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن المصاحب للحمية الأنف ما يلي:
- رشح الأنف.
- انسداد الأنف بشكل متواصل.
- تنقيط أنفي خلفي.
- ضعف أو غياب حاسة الشم.
فقدان حاسة التذوق.
- ألم في الوجه أو الصداع.
- ألم في الأسنان العلوية.
- الشعور بضغط على الجبهة والوجه.
- الشخير.
- الحكة حول العينين.

* متى تنبغي زيارة الطبيب؟
اذهب لزيارة الطبيب إذا استمرت الأعراض لأكثر من 10 أيام، وتُشبه أعراض التهاب الجيوب الأنفية المزمن ولحمية الأنف تلك الخاصة بالعديد من الحالات المرضية الأخرى، بما فيها نزلات البرد العادية.

اطلب المساعدة الطبية على الفور أو اتصل برقم الطوارئ المحلي لديك إذا كنت تعاني مما يلي:
- صعوبة شديدة في التنفس.
- تدهور مفاجئ للأعراض التي تعاني منها.
- ازدواج الرؤية، أو ضعف الرؤية، أو محدودية القدرة على تحريك العين.
- تورم حاد حول العينين.
- صداع حاد متزايد تصاحبه حمى شديدة أو عدم القدرة على إمالة الرأس إلى الأمام.

* الأسباب
لا يعرف العلماء أسباب حدوث لحمية الأنف بشكل كامل حتى الآن. ولا يُعرف حتى الآن لماذا يُصاب بعض الأشخاص بالالتهاب المزمن ولا لماذا يتسبب الالتهاب المستمر في تكون لحمية الأنف عند بعض الأشخاص وعدم تكونها عند آخرين.

ويحدث الالتهاب في بطانة الأنف والجيوب الأنفية (الغشاء المخاطي) المنتجة للسائل، وهناك بعض الأدلة على أن الأشخاص الذين يصابون بلحمية الأنف لديهم استجابات مختلفة للجهاز المناعي عن هؤلاء الذين لا يصابون بها.



ويمكن أن تتكون لحمية الأنف في أي سن، ولكنها أكثر شيوعًا لدى الشباب وذوي الأعمار المتوسطة، كما يمكن أن تتكون لحمية الأنف في أي مكان في جيوبك أو ممراتك الأنفية، ولكنها تظهر غالبًا حيث تصرف الجيوب الأنفية بالقرب من عينيك، وأنفك، وعظام خدك عبر ممرات التصريف إلى داخل الأنف.

رسم توضيحي يُظهر لحمية الأنف في الجيوب الأنفية والأنف

* عوامل الخطورة
قد تزيد أي حالة مرضية تتسبب في حدوث التهاب مزمن بالممرات أو الجيوب الأنفية، مثل العدوى أو الحساسية، من خطورة إصابتك بلحمية الأنف. وتتضمّن الحالات المرضية التي عادة ما ترتبط بلحمية الأنف ما يلي:
- الربو.. وهو مرض يتسبب في التهاب شامل للممرات الهوائية وانقباضها.
- الحساسية للأسبرين.. قد تتسبب في أن يصبح بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بلحمية الأنف.
- التهاب الجيوب الأنفية الفطري التحسسي.. وهي حساسية ضد الفطريات المحمولة في الهواء.
- التليف الكيسي.. وهو اضطراب وراثي ينتج منه إنتاج وإفراز سوائل غير طبيعية سميكة ولزجة، تشمل مخاطًا سميكًا من أغشية الأنف والجيوب الأنفية.

- متلازمة شيرغ ستروس.. وهي مرض نادر يتسبب في التهاب الأوعية الدموية.
وأيضًا قد يلعب تاريخ عائلتك المرضي دورًا في إصابتك بلحمية الأنف. فهناك بعض الأدلة على وجود اختلافات جينية معينة ترتبط بوظيفة الجهاز المناعي هي التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بلحمية الأنف.



* المضاعفات
يمكن أن تتسبب لحمية الأنف في مضاعفات نظرًا إلى أنها تمنع تدفق الهواء وتصريف السوائل بشكل طبيعي، وأيضًا نظرًا إلى وجود الالتهاب المزمن الذي يكمن وراء الإصابة بها. وتشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:
- انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.. في هذه الحالة المحتملة الخطورة، يتوقف تنفسك ويبدأ مرة أخرى بشكل متكرر أثناء النوم.
- نوبات احتدام الربو.. يمكن أن يتسبب التهاب الأنف والجيوب الأنفية المزمن في الإصابة بنوبات الربو.
- عدوى الجيوب الأنفية.. يمكن أن تجعلك الإصابة بلحمية الأنف أكثر عرضة للإصابة بعدوى الجيوب الأنفية التي تتكرر في كثير من الأحيان أو تصبح مزمنة.
- انتشار العدوى لمحجر العين.. إذا انتشرت العدوى لمحجر العين، فقد تتسبب في تورم أو انتفاخ العينين، أو عدم القدرة على تحريكهما، أو ضعف الرؤية، أو حتى الإصابة بالعمى والتي يمكن أن تصبح دائمة.
- التهاب السحايا.. أيضًا قد تنتشر العدوى إلى الأغشية والسائل المحيط بالمخ والحبل الشوكي.

آخر تعديل بتاريخ 23 أكتوبر 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الصحية الأمريكية