يعاني 15 بالمائة من الأزواج من العقم، وهذا يعني أنه يتعذر على الذكر التسبب في الحمل حتى لو مارس الزوجان العلاقة الحميمية على نحو متكرر دون استخدام الأساليب المانعة للحمل لمدة سنة أو أكثر، ويلعب عقم الذكور دورًا في نحو نصف هذه الحالات التي تصيب الأزواج.

وفي ملفنا هذا سنسلط الضوء على الأسباب والمضاعفات وعوامل الخطورة بالإضافة إلى طرق التشخيص والعلاج، للتعامل مع عقم الذكور.
آخر تعديل بتاريخ 7 يونيو 2018

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية