الصدفية من الأمراض التي تصيب الجهاز المناعي، إذ يقوم الجهاز المناعي في الشخص المصاب بمهاجمة الجلد، وتكون هذه الهجمات بشكل موجات تستمر لفترة زمنية قد تستمر لأسابيع أو أشهر، وتعاني المناطق التي تتم مهاجمتها من احمرار وتورّم يصاحبه بعض الآلام والحكة، وتكون بشكل بقع حمراء دائرية قد تُغطى بطبقة من اللون الأبيض أو الرصاصي (والذي يتكون من الخلايا الجلدية الميتة)، قبل أن تأتي فترة مؤقتة تختفي فيها هذه الهجمات أو قد تهدأ لفترة معينة.
ونظرا لطبيعة المرض، فإن علاجه يعتمد بصورة رئيسية على المراهم والكريمات التي تحتوي على الكورتيزون، والتي تستخدم أثناء فترة مهاجمة الجهاز المناعي للجلد (لا تستخدم أثناء فترة هدوئه).

ومع ازدياد الرغبة في العودة للعلاجات الطبيعية، والتطور العلمي الذي سمح بالكشف عن الكثير من فوائد هذه المواد الطبيعية، نتحدث في هذا المقال عن الزيوت الطبيعية التي تستخدم لعلاج وتخفيف شدة أعراض الصدفية، والتي استخدمت قديما لعلاجه؛ وذلك لخواصها التي تشمل كونها مضادة للأكسدة، ومضادة للتورم، ومعدلة للجهاز المناعي، ومعقمة من الجراثيم في نفس الوقت.

* قبل استخدام هذه الزيوت الطبيعية
قبل استخدام أي مواد، سواء كانت طبيعية أم لا في علاج الصدفية، يجب عليك اتباع الخطوات التالية لضمان تجنب حدوث آثار جانبية، إذ لا يعني كون هذه المواد والزيوت طبيعية أنها تخلو من الآثار الجانبية، إلا أن نسبة حدوث الآثار الجانبية معها ضئيلة، وهذه الخطوات هي:

1. يجب معرفة معلومات كاملة عن محاذير استخدام الزيت أو المادة الطبيعية المراد استخدامها، وكذلك تداخلات هذه المادة مع بقية الأدوية التي تستخدمها حاليا؛ إضافة إلى كيفية استخدام هذه المادة.

2. بصورة عامة، لا يُنصح باستخدام الزيوت التي سيتم ذكرها في هذا المقال أثناء فترة الحمل أو أثناء فترة الرضاعة، وفي حال رغبتك في استخدام زيت معين أثناء هذه الفترات يجب عليك استشارة الطبيب قبل استخدامها.

3. الزيوت الأساسية من الزيوت المركزة التي قد يكون لبعض الناس تحسس من النبات الذي صنعت منه هذه الزيوت، لذلك يفضل دهن مساحة صغيرة من الجلد كتجربة قبل دهن المناطق المصابة للتأكد من عدم وجود تحسس للجسم تجاه هذه الزيوت.



* أمثلة للزيوت الطبيعية
1. زيت البرغموت (Bergamot Oil)
يصنع هذا الزيت من قشور ثمرة البرغموت، ويعمل على ترطيب وتعقيم الجلد، وبذلك يمنع الإصابة بالعدوى (إحدى المشاكل التي تصاحب ظهور الصدفية هي الإصابة بالعدوى بسبب تشقق الجلد نتيجة لجفافه وحكة من قبل المريض، إذ الأماكن التي تظهر بها الصدفية تعاني من الشعور بالألم والحكة)، كذلك فإنه يقلل من الشعور بالحكة، ومن حصول الورم الإضافي والحكة والألم المصاحب للإصابة بالعدوى، إضافة إلى تقليله من الحكة التي تحدث، مما يقلل من أعراض الصدفية.

أما طريقة استخدامه فتكون بمزج كمية من زيت البرغموت مع نفس الكمية من زيت الجوجوبا (jojoba oil)، ثم توضع 3-4 قطرات من المزيج على مكان آفة الصدفية ليلا وتدلّك. ستلاحظ اختفاء الشعور بالحكة في هذه المنطقة أثناء الليل، إضافة إلى تخفيف أعراض الصدفية الأخرى في صباح اليوم التالي.

2. زيت زهرة إبرة الراعي (Geranium Oil)
من أفضل الزيوت الطبيعية المستخدمة لعلاج الصدفية، ويشتهر هذا الزيت بقدرته على تحفيز الجسم لتكوين خلايا جديدة بدلا من الخلايا المتضررة، وعلى تحفيز نمو الخلايا الجديدة؛ إضافة إلى كونه مضادا للالتهاب، مما يقلل من آلام والحكة المصاحبة للصدفية.

يمكن استخدامه عن طريق مزجه مع أحد المواد الناقلة كزيت جوز الهند أو جل الصبار، مما يزيد من قابليته لترطيب المنطقة المتضررة من الصدفية، وإنتاج الكمية المناسبة من الخلايا الجديدة، بدلا من فرط النمو الذي قد يحدث عند استخدام الزيت وحده.

في المقابل، يجب عدم استخدام زيت إبرة الراعي إذا كان المريض يعاني من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والأوعية الدموية، نظراً لتأثير هذا الزيت على الدورة الدموية (يعمل على إبطاء الدورة الدموية في الأماكن التي تدلك بهذا الزيت).

3. زيت خشب الصندل
يعمل هذا الزيت على ترطيب المنطقة التي يتم وضعه عليها، مما يقلل الجفاف والتشققات فيها، علاوة على تقليله الألم والالتهاب في هذه المنطقة.

ويستخدم هذا الزيت بالطريقة التالية:
تخلط 10 قطرات من زيت خشب الصندل مع ملعقة طعام من زيت جوز الهند، وتدلك المناطق المصابة مرتين يوميا، خاصة أثناء الليل قبل الذهاب إلى النوم.

4. زيت عشبة الباتشولي (Patchouli Oil)
عشبة الباتشولي معروفة بكونها تستخدم كبخور، ويستخرج منها زيت يستخدم لأغراض طبية يمتاز برائحته العطرة، يعمل زيت عشبة الباتشولي على تقليل التهاب الجلد بكافة أنواعه؛ ومنها التهاب الجلد نتيجة الصدفية، كما يساعد الزيت أيضا على تقليل الإصابة بالعدوى وتقليل الإحمرار والتورم، ونتيجة لذلك فإنه يزيل الطبقة الفضية الموجودة على آفات الجلد (الأماكن التي تظهر عليها أعراض الصدفية).

يستخدم هذا الزيت وحده دون إضافته إلى مواد نقالة، وذلك بوضعه على الأماكن المصابة 1-2 مرة يومياً إلى أن تختفي أعراض الصدفية في ذلك المكان.

5. زيت البابونج (Chamomile)
من أشهر النباتات الطبية على الإطلاق، ولا يكاد يخلو منه منزل من منازلنا. يعمل زيت البابونج على ترطيب الجلد، مما يقلل الحكة ويقلل التشققات التي تظهر في آفات الصدفية، كما أنه يعمل كمضاد للالتهاب، مما يقلل الالتهاب وبصورة مؤقتة الألم في هذه المناطق.

أما طريقة استخدامه فإنه يمزج مع زيت النعناع، وتدلّك به مناطق الصدفية بصورة متكررة إلى حين اختفاء الاحمرار من تلك المناطق.

6. زيت نبتة الملاك (Angelica Oil)
يشتهر هذا الزيت بأنه مزيل للسموم، وبذلك فإنه يعمل على ترطيب الجلد وإزالة أية سموم أو مسببات المرض التي قد تأتي من البيئة التي يعيش فيها المريض، والتي تعمل على تفاقم أعراض الصدفية.

ويستخدم هذا الزيت بمزج 5 قطرات من الزيت مع ملعقة طعام من زيت الزيتون، ثم تدلك بها المنطقة المصابة.

7. زيت نبتة المرة (Myrrh Oil)
يتم تعبئة هذا الزيت مع زيوت أخرى تعمل على علاج الصدفية، لهذا الزيت عدة صفات تجعله أحد الزيوت التي يمكن استخدامها لعلاج الصدفية، إذ يمتاز بأنه معقم ومضاد للالتهاب؛ مما يساعد في تقليل الالتهاب والعدوى التي قد تصيب الجلد نتيجة لتشققه، كذلك يمتاز بأنه مضاد للأكسدة؛ مما يساعد في تقليل وتخفيف هجمات الجهاز المناعي تجاه الجلد.

يستخدم في الأوقات التي تشتد فيها أعراض الصدفية، أي عند ظهور التشققات في الجلد والذي قد يصاحبه نزف دموي من هذه التشققات، إذ توضع 4-5 قطرات من هذا الزيت بدون خلطه، أو قد يخلط مع كمية صغيرة من زيت الجوجوبا.

8. زيت شجرة الشاي (Tea Tree Oil)
لهذا الزيت العديد من الخواص التي تجعله من الزيوت المفضلة في علاج الصدفية، إذ يعرف عن هذا الزيت مقاومته للبكتيريا والفطريات، وبأنه مضاد للالتهاب، إضافة إلى قدرته على تسكين الألم، ونتيجة لهذه الخواص فإن فعاليته تعتبر عالية في حماية أماكن ظهور الصدفية من العدوى، وفي نفس الوقت تقليل شدة هجوم الصدفية على الجلد وإزالته للحكة والألم الذي يحدث أثناء فترة نشاط هذا المرض.

ولا يستخدم هذا الزيت مباشرة على الجلد إلا بعد مزجه وتخفيفه، ويفضل مزجه مع ملعقة من زيت جوز الهند، وتدلك به مناطق ظهور أعراض الصدفية لعدة مرات لحين زوال الألم والاحمرار من هذه المناطق.

9. زيت نبات ميرمية كلاري (Clary Sage Oil)
لهذا الزيت قدرة لا يمكن تجاهلها في مقاومة الالتهاب وتطهيره من مسببات العدوي، إذ يمكن استخدامه أثناء نوبات نشاط الصدفية لتخفيف أعراضها، ويمكن استخدامه بعد مزج 10 قطرات منه في حوض الاستحمام، ثم تغطس المناطق التي ظهرت عليها أعراض الصدفية.


اقرأ أيضاً:
الصدفية.. داءٌ مستعصٍ يمكن علاجه
أغذية تثبط الالتهابات.. وأخرى تحفزها
أسباب ومضاعفات الإصابة بالصدفية
تعرّف على أعراض وأنواع الصدفية
وصفة علاجية لمرضى الصدفية
دليل تفصيلي لعلاج آمن بالكورتيزون
هل يتسبب التوتر بحدوث نوبات الصدفية؟



المصادر

9 Best Essential Oils For Psoriasis
Tea tree oil for psoriasis

آخر تعديل بتاريخ 27 سبتمبر 2017

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • مؤسسة مايو كلينك
  • المعاهد الوطنية الأمريكية