الغشاء المحيط بالرئة أو غشاء الجنب، عبارة عن طبقة من الأنسجة الرقيقة التي تبطن جدار الصدر وتغلف الرئتين. ويوجد بين هاتين الطبقتين مساحة صغيرة (مساحة غشاء الجنب) والتي تمتلئ عادةً بمقدار ضئيل للغاية من السائل. وتعمل الطبقتان كقطعتين من الحرير الناعم المنزلق تجاه بعضهما، ما يسمح للرئة بالتمدد والانقباض في أثناء التنفس من دون أيّ مقاومة من بطانة جدار الصدر. ونتيجة لأسباب مختلفة قد يلتهب هذا الغشاء مسببا ألمًا حادًا في الصدر يزداد سوءا مع التنفس.

وتتضمن علامات وأعراض التهاب الغشاء المحيط بالرئة ما يلي:

- ألم الصدر الذي يسوء عند التنفس، أو الكحة، أو العطس.
- ضيق في التنفس.
- السعال في بعض الحالات.
- الحمى.
- ألم قد يؤثر على كتفيك أو ظهرك.

* هل يمكن أن يحدث التهاب غشاء الرئة بدون ألم؟

في بعض الحالات، يتراكم السائل في المساحة الصغيرة بين طبقتي الأنسجة (الحيز الجنبي). يُسمى هذا بالانصباب الجنبي. وعندما يكون هناك قدر لا بأس به من السوائل، يقل الألم أو يختفي لأن طبقتين من غشاء الجنب لم تعودا في اتصال.

لكن، يمكن أن يؤدي وجود كمية كبيرة من السوائل في الحيز الجنبي إلى خلق ضغط على رئتيك إلى درجة تجعلها تنهار جزئيًا أو كليًا. وهذا يجعل التنفس صعبًا وقد يتسبب في الكحة. يمكن أن يصبح السائل الإضافي مصابًا أيضًا.

ألم الصدر أثناء التنفس أو الكحة علامة مميزة لألتهاب الغشاء المحيط بالرئة 


* أسباب التهاب الغشاء المحيط بالرئة

* تشخيص وعلاج التهاب الغشاء المحيط بالرئة

بعد استعراض التاريخ المرضي وإجراء الفحص الطبي، يستعين الطبيب ببعض الفحوص لتأكيد التشخيص، مثل:
- اختبارات الدم، التي تكشف عن وجود عدوى أو اضطراب مناعي ذاتي، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة.
- تصوير الصدر بالأشعة السينية.
- فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT)، لمعرفة ما إذا كانت هناك جلطة دموية في الرئة، أو معرفة أسباب أخرى للألم.
- الموجات فوق الصوتية، لتحديد ما إذا كنت مصابًا بانصباب جانبي أم لا.
- تخطيط كهربية القلب (ECG أو EKG)، لاستبعاد بعض مشاكل القلب كسبب لألم الصدر.

وفي بعض الحالات، قد يزيل طبيبك بعض السوائل والأنسجة من التجويف الجنبي، لتحليلها في المخبر. وإذا كان هناك شك في أن السل أو السرطان هما سبب حالتك، فقد يُجري طبيبك تنظيراً داخل صدرك للبحث عن أي تشوهات أو للحصول على عينة من الأنسجة (خزعة) إذا لزم الأمر.

وبالنسبة للعلاج..

العلاج حسب السبب، فإذا كان السبب هو الالتهاب الرئوي البكتيري، فستسيطر المضادات الحيوية على العدوى. وإذا كانت الإصابة بسبب الفيروسات، فسيزول الالتهاب من تلقاء نفسه. وتعتمد نتيجة العلاج على مدى خطورة السبب الأساسي. وإذا تم تشخيص الحالة وعولجت مبكرًا، فمن المتوقع شفاء المريض بشكل كامل. وقد يساعد تناول الأدوية مثل إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وغيرهما) حسب الحاجة لتخفيف الألم والالتهاب. أيضا، من المهم الحصول على قسط وفير من الراحة.

* المصادر:
What is pleurisy?
Pleurisy
Pleurisy (Pleuritis)

آخر تعديل بتاريخ 11 سبتمبر 2021

إقرأ أيضاً

استشارة الطبيب

هل تحتاج لاستشارة الطبيب

أرسل استشارتك

لتحصل على إجابة استشارتك، ننصحك بالتالي:

  • ابحث أولا في المواد المنشورة على موقعنا عن إجابة لسؤالك.
  • استوفِ المعلومات الشخصية والصحية المتعلقة بالحالة المرضية محل الاستشارة.
  • اكتب سؤالك باللغة العربية.
الحد الأقصى للسؤال 500 حرف
سيتم إظهار الاسم والسؤال عند النشر
اشترك بالنشرة البريدية

شركاؤنا

  • المعاهد الصحية الأمريكية